كيف يمكن تجاوز أزمات اليمن وليبيا؟

كيف يمكن تجاوز أزمات اليمن وليبيا؟
أزمات اليمن وليبيا
كتب: آخر تحديث:
بقلم : رضوان السيد

خيِّل إليّ منذ فترة أن المشكلات في ليبيا أقلّ تعقيداً، كما أن الأطراف المهتمة إقليمياً ودولياً ذات مصالح متقاربة.

وفي الأمرين يختلف الوضع في سوريا والعراق، كما يختلف في اليمن.

ففي سوريا والعراق هناك تعقيدات بالغة ناجمة عن شراسة الاختلافات بالداخل، وشراسة الخلافات وتناقضات المصالح بين الأطراف الإقليمية والدولية المنهمكة في التدخل والقتال.

وفي هذا الصدد فإن التطرف الإرهابي صار عنواناً عريضاً يتخفّى تحته النظامان السوري والعراقي، كما يتخفى تحته الإيرانيون وميليشياتهم. أما الأتراك فيقولون إنهم يريدون الدفاع عن حدودهم في سوريا والعراق من «حزب العمال الكردستاني» ومن الميليشيات الشيعية التي تهجّر الناس. ومثل الآخرين، يريدون هم أيضاً مقاتلة «داعش» على حدودهم في سوريا والعراق.

أما الوضع في اليمن فمختلف عن الأوضاع في سوريا والعراق. فقد أرادت إيران إزعاج المملكة العربية السعودية ودول الخليج الأُخرى، ثم تطورت مطامحها باتجاه إمكان سيطرة أنصارها من الحوثيين على شمال اليمن. وكانوا محتاجين في ذلك إلى الجيش اليمني وسلاحه، فضمّوا إليهم علي عبدالله صالح الذي كانت الثورة اليمنية والمبادرة الخليجية قد أخرجتاه من السلطة. وقد قال يومها: كيف أخرج أنا وما قتلْتُه من هؤلاء الثوار المزيفين يقلُّ عن الخمسمائة، ويبقى بشار الأسد الذي قتل نصف مليون وهجّر عشرة ملايين؟! بيد أن إدخال صالح على الطبخة أرغم الحوثيين على موافقته لاحتلال اليمن الجنوبي أيضاً(!) وعندما بدا أنّ الخطة رغم توسعها تملك حظوظاً من النجاح، فكر الإيرانيون بإزعاج الأميركيين أيضاً في مضيق هرمز والبحر الأحمر وباب المندب وتهديد الملاحة الدولية. وكانوا قد فعلوا ذلك من خلال حزب الله ونجحوا بإزعاج إسرائيل وإرغام أميركا على التفاوض. والآن يزعجون أميركا بإزعاج الأمن في بر الخليج وبحره، لكي يتنازل لهم الخليجيون والإنجليز والأميركيون.

أما الوضع في ليبيا، فهو في الأصل وضع الصراع على تقاسم السلطة، بين شرق البلاد وغربها، بل وبداخل كل منهما. وفي ثلاثة انتخابات ما حصل الإسلاميون، ومنهم «الإخوان»، على أكثر من 15% من الأصوات. وحصل القبليون والمحليون على ما بين 15 و20%، بينما عبّر الشعب الليبي في أكثريته عن إرادة إقامة حكومة مدنية ديمقراطية. وكان على الأمم المتحدة أن تقف إلى جانب البرلمان المنتخب وأن تُعينه بكل سبيل. لكنْ سيطر منطق التوافق، فجرى التنازُلُ عن الشرعية من أجل خلق شرعية توافقية جديدة لمجلس رئاسي وحكومة وفاق وطني يكون مقرها العاصمة طرابلس الخاضعة للميليشيات! وصحيح أنّ البرلمان والجيش الذي يتزعمه حفتر، وهم متمركزون جميعاً بالشرق، قد تصلّبوا بعض الشيء، لكنهم مبدئياً محقون؛ بينما آلت السلطة عملياً في الحل الدولي إلى الميليشيات وحلفائها!

إنّ كل هذا الخروج على نتائج الانتخابات ما أزعج الدوليين ولا دول الجوار الليبي كثيراً. بل أزعج الطرفين أمران: تفاقم الهجرة إلى الشواطئ الأوروبية عبر السواحل الليبية، ومجيء الإرهاب إلى ليبيا وفيضانه منها على دول الجوار. وحاول الأوروبيون أولاً وتواصلوا مع مصر، وما أنتج ذلك كثيراً. لذا، وبعد أكثر من عامين، صارت هناك مبادرة مشتركة بين مصر والجزائر وتونس كجوار عربي، همُّها التوسط لإحلال التعاون بدلاً من الخصام بين الليبيين. وهناك من جهة أُخرى تعاون أوروبي وأميركي لمساعدة المبعوث الدولي، ولمكافحة الإرهاب.

إن الميزة الرئيسية للتعاون من أجل إعادة الاستقرار إلى ليبيا أنه لا أحد من دول الجوار، ولا من القوى الدولية، له مصالح حاكمة في الأرض الليبية، ولا في الاقتصاد الليبي المنهك الآن. بل الكل متضررون من الهجرة والإرهاب. لذلك يصبح التوسط لاستعادة الاستقرار والمناعة جزءاً من عملية الدفاع عن النفس، ويصبح النجاح ممكناً.

لكنْ كيف يمكن إقناع المليشيات بالتخلي عن السلاح، وعملياً عن السلطة، لصالح الانتخابات؟ لقد أدركوا في الانتخابات أنّ الناس لن يختارهم، بينما يزعمون أنهم أسقطوا القذافي، ومن هناك يأتي حقهم وليس من الانتخابات. تماماً مثلما يبرز «حزب الله» سيطرته بأنه قاتل إسرائيل، كأنما مقاتلة إسرائيل تبيح له قتل الشعب السوري الآن، والسيطرة على اللبنانيين منذ قرابة العقدين!

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

المصدر: الاتحاد

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *