الحموضة (حرقة المعدة)..5 نصائح ذهبية لعلاجها

الحموضة (حرقة المعدة)..5 نصائح ذهبية لعلاجها
حموضة المعدة
كتب: آخر تحديث:

يعاني كثيرون من حرقة المعدة (أو حموضة المعدة) التي تتلخّص بشعور بالألم أشبه بحريق في منطقة الصدر، فإذا كنت عرضةً لهذه الحالة، عليك باتباع هذه التوصيات لتخفيف حدتها.

– عدم الإستلقاء مباشرة بعد تناول الطعام وتجنب النوم بعد ساعة منه.

– عدم الإنحناء إلى الأمام قبل إبتلاع اللقمة الأخيرة.

– معرفة الأطعمة التي لا تناسب معدتك، مثل الصلصات الغنية بالخل والمخللات والخردل والأطعمة الغنية بالتوابل والأطعمة الدهنية والقهوة والحمضيات والطماطم والنعناع، ومن المعروف أن البصل لا تحتمله الأغشية المخاطية الحساسة.

– التوقف عن التدخين، لأن التبغ يزيد من حموضة المعدة.

– إستشارة الطبيب، فبعض الأدوية قد تثير حرقة المعدة مثل الاسبرين ومضادات الالتهابات غير الستيرودية.

مضادات الحموضة

عند المعاناة من حرقة المعدة، فإن مضادات الحموضة هي الأدوية التي يجب تجربتها أولاً، فهي تعمل على تحييد الأحماض التي تفرزها المعدة. ولكن تأثيرها لا يدوم طويلا، لذا يجب تناولها لأكثر من مرة في اليوم أحياناً: بعد ساعة أو ساعتين من الوجبة أو عند الألم. انتبهي، قد تعمل هذه المضادات على إبطاء امتصاص أدوية أخرى، لذا يجب تأجيل تناولها إذا كنت تخضعين لعلاج معين بالمضادات الحيوية مثلاً. اتركي مهلة لمدة ساعتين على الأقل لتناول دواء آخر.

إذا استمرت المشكلة لمدة تزيد عن أسبوع أو صاحبها فقدان في الوزن أو الشهية أو صعوبة في البلغ أو تغير في الصوت أو سعال مستمر أو ألم في البطن، وجب عليك استشارة الطبيب.

المصدر: متابعات

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *