توجس حوثي متزايد من كتائب “قناصة” يقودها نجل شقيق “صالح”!

توجس حوثي متزايد من كتائب “قناصة” يقودها نجل شقيق “صالح”!
توجس حوثي متزايد من كتائب "قناصة" يقودها نجل شقيق "صالح"!
كتب: آخر تحديث:

مازال نجل شقيق الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح مستمر في تجهيز وتدريب عشرات القناصة، ضمن برنامج تدريبي مكثف في أحد المعسكرات المستحدثة مؤخراً جنوب العاصمة صنعاء.

وكان أول ظهور إعلامي لهذه الكتائب في شهر فبراير الماضي، حيث نشر ناشطون موالون لصالح صورة لطارق وهو يتوسط مجموعة من المقاتلين، زاعمين أنه تم التقاط الصورة في إحدى الجبهات على الحدود اليمنية السعودية، قبل أن يكشف تقرير بثته قناة “اليمن اليوم” في وقت لاحق بأن الصور تم التقاطها في معسكر تابع للمخلوع في مديرية سنحان، وأطلق عليه اسم “الملصي”، فيإشارة الى القيادي العسكري البارز في قوات صالح “حسن الملصي” والذي لقي مصرعه في غارة لطيران التحالف العربي قبل أشهر.

وقال مصدر مطّلع في العاصمة صنعاء أن صالح أوكل الى طارق مهمة تكوين وتدريب كتيبة كبرى تضم مئات من القناصين المحترفين، تتكفل بمهمة تأمين المخلوع في العاصمة صنعاء، في حال نشب صراع مسلح بينه وبين شريكه في الانقلاب (جماعة الحوثي).

وكشف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه أن صالح اضطر لإنشاء قوة خاصة تحميه بعد سيطرة الحوثيين على قوات الحرس الجمهوري عقب مقتل قائدها، اللواء الركن علي بن علي الجائفي، إثر غارات شنتها طائرات التحالف العربي على الصالة الكبرى بصنعاء، مطلع أكتوبر من العام الماضي.

كما أشار الى أن الحوثيين باتوا يتوجسون بشكل متزايد من هذه القوة التي يعدها صالح، مرجحاً أن تكون قيادات من الجماعة الإنقلابية باتت على يقين من أن صالح يعد لتصفية خصومه الحوثيين عن طريق الاغتيالات في حال انفجر الصراع بين الطرفين.

ويقول إعلام صالح أن المقاتلين الذين يشرف طارق على تدريبهم يتم إرفادهم الى جبهات القتال، وهو امر تدرك جماعة الحوثيين أنه مجرد محاولة لإخفاء حقيقة القوة التي بات صالح يملكها، حيث لا تعلم شيئاً عنها، ما يثير شكوكها وقلقها، بحسب ما أكده المصدر.

المصدر: المشهد اليمني

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *