حزب صالح غير صالح..

حزب صالح غير صالح..
محمد الربع
كتب: آخر تحديث:

محمد الربع سمعنا البعض ينادي بضرورة الحفاظ على حزب المؤتمر (جناح صالح ) وإنعاشه . وهنا نسأل هل كان صالح يرأس” حزب ” أساساً ؟ وهل وصف حزب ينطبق عليه ؟

========

تُعرف الاحزاب السياسية بانها تنظيم قانوني يمارس العملية الديمقراطية داخل صفوفه وينتخب بشكل دروي أعضائه لتولي المناصب القيادية في الحزب لوضع الرؤى والأهداف الاستراتيجية، في حالة حزب المؤتمر فهو منذ تأسيسه في 1982م وحتى اليوم أكثر من 35 عاما ورئيس الحزب شخص واحد لم يتغير ولم يتبدل ولايسمح بإنتخابات تأتي بشخص غيره . ===============

أيضا الحزب هو تنظيم يسعى للوصول إلى رأس السلطة الحاكمة بطريقة ديمقراطية ليمارس الحكم . أما بالنسبة للموتمر فهو حزب وصل صاحبه للسلطة ثم قام بتشكيل الحزب من أموال وخزينة السلطة وظل ممسك بالسلطة والحزب والخزينة . ==============

أيضاً من اساسيات الأحزاب انها قائمة على برامج سياسية تصل للسلطة بموجبها ، وتزاح منها حسب تطبيقها . بالنسبة للموتمر لايستطيع أي مؤيد للحزب أن يخبرك ماهو برنامج الحزب وماهي خططه المستقبلية ومابرنامجه لحل المشكلات الإقتصادية والإجتماعية ، ويفهم المناصر له الحزبية على أنها عملية إحتشاد وحضور ورفع صور زعيم الحزب متى ماطلبوا منه . ===============

أيضاً الحزبية قائمة على مبدأ المسائلة والشفافية داخل صفوف الحزب ولهذا تجد في البلدان الديمقراطية إقالات ومحاكمات وفصل لأي قيادات ثبت تورطها بصفقات فساد أو خداع للجماهير . ولكن في حالة المؤتمر لايمكن أن يسائل أعضاء الحزب رئيس الحزب ، فمثلا لايمكن لعضو أن يسأل علي صالح أين الكهرباء النووية الذي وعدت ؟ واين سككك الحديد ؟ والقضاء على الفقر والبطالة في عامين ؟ وتزويج الشباب ؟ ويسئله عن صفقات الفساد ومن أين إكتسب ثرواته الطائلة … والسبب أن العضو ينظر لنفسه تابع لا شريك في هذا الحزب .

==================

ايضا نشأت الأحزاب كحركات مطلبية شعبية بالاساس فمثلا حزب العمال البريطاني انبثق من نقابة العمال وللمطالبة بحقوقهم وهناك أحزاب للفلاحين وغيرها . أما في حالة حزب “مؤتمر صالح ” فلا يوجد في تاريخ الحزب انه تبنى أو خرج يطالب بحقوق مشروعة تهم الناس ،أو يطالب بالحريات العامة أو بتحسين معيشة الناس ، كل خروجه تلبية لدعوة الزعيم ولإجل الزعيم و ” بالروح بالدم نفديك ياعلي ” . حتى حين قُطعت رواتب أعضاءه وإقصي الكثير من وظائفهم لم نسمع أن الحزب خرج او حتى اصدر بيانا يطالب بحقوق افراده ناهيك عن حقوق الأخرين .

======================

ايضاً الإنتساب للإحزاب في الدول الديميقراطية هي عملية تطوعية من قبل الأعضاء نتيجة ايمانهم ببرنامج الحزب وأهدافه ويدفع الأعضاء أشتراكات مالية وتبرعات لإنجاح الأهداف النبيلة للحزب ويحق للعضو مغادرة الحزب إذا وجد أن الحزب إنحرف عن هذه الأهداف . لكن في حالة حزب الموتمر فالعضو كان ينظم لمصلحة أو للحصول على وظيفة أو منحة أو لكي يفوز بالإنتخابات واقلهم ليحصل على حق القات ، بحكم أن الحزب كان بيده السلطة والثروة والمال وكثير من منتسبيه كان شعارهم”كم باتجيبو لنا” حتى بعض من إنظموا للشرعية من الحزب انضموا بغرض الفائدة وقد شاهدنا من إنضم حتى اذا وصل الرياض ولم يجد منصب عاد الى صنعاء بصف صالح وكثيرا منهم من إلتحقوا بسلطة الحوثيين .

==================

وهناك الكثير من الحقائق والمعطيات التي تثبت أن صالح لم يكن يرأس حزب سياسي وإنما كان يعتقد أنه يمتلك قطيعا من البشر يستخدمهم لتحقيق مصالحه الشخصية والعائلية . من خرج منهم يصفهم بأنهم خرجوا من تحت أقدامه ،، ومن بقي يعتبرهم أوفياء لتلك الأقدام . ولايوجد شي اسمة ندعوا “شرفاء المؤتمر” فكل من لدية ذرة شرف قد تركوه ،وصاروا يقفون في وجهه ، ويقاومون طغيانه . فلايوجد شريف ينحاز لشخص ويخسر وطن . ولم يبقى معه إلا من هم على شاكلته ، ويحملون نفس جينات الشر التي لديه … فلا يطغى الطغاة إلا بأشباههم .. ففرعون أغرقه الله وبجواره الألوف المؤلفة من الفراعنة الصغار يهتفون بإسمه . ==============

ختاماً معظم الإحزاب اليمنية تتشابه في كثير من الصفات تختلف فقط في تفاوت النسب .

المصدر: بوابتي

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *