إشادة قطرية بـ”تراجع سعودي إيجابي” وهجوم على الإمارات

إشادة قطرية بـ”تراجع سعودي إيجابي” وهجوم على الإمارات
سلمان وتميم وبن زايد
كتب: آخر تحديث:
* بوابتي - وكالات

 

قالت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر (مستقلة)، السبت، إنها رصدت “تراجعاً إيجابياً” لـ”الانتهاكات الحقوقية” من جانب السعودية عقب تفجر الأزمة بين البلدين، مطلع يونيو/ حزيران الماضي.

وحسب وكالة “الأناضول” ذكر رئيس اللجنة، علي بن صميخ المري، في مؤتمر صحفي بالدوحة، شواهد لذلك “التراجع”، بالرغم من وصفه بـ”غير الكافي” و”غير الواضح”، لافتًا إلى أن الدول الأخرى المشاركة في مقاطعة بلاده لم تحذ حذو الرياض.

وأوضح المري أن السعودية سمحت لمواطنيها، ممن يحملون بطاقة إقامة في قطر، ويعملون أو لديهم أملاك فيها، بالبقاء، رغم أنها طالبتهم، في 5 يونيو/ حزيران الماضي، بمغادرتها خلال أسبوعين. كما سمحت لطلبتها ممن يدرسون في جامعات قطر بالسفر إليها، وللطلبة القطريين في الجامعات السعودية بدخول المملكة.

وفسر الحقوقي القطري اعتباره ذلك التراجع بـ”غير الكافي وغير الواضح”؛ “لأنه في الوقت الذي سمحت فيه السعودية لمواطنيها ممن لديهم أملاك في قطر بالدخول إليها، لم تسمح للمواطنين القطريين ممن لديهم أملاك في المملكة بدخولها”.

مشيراً إلى أنه “بخلاف هذا التراجع الإيجابي غير الواضح وغير الكاف من السعودية، والذي تشيد به اللجنة، فإنها لم ترصد بالمقابل أي تراجع من جانب الإمارات أو البحرين بخصوص القرارات التي اتخذتاها”.

وتابع: “وعلى العكس، اتخذ البلدان مزيدا من الإجراءات التعسفية، واستمرا في قراراتهما التي تخالف كافة الاتفاقيات الدولية، وتنتهك حقوق مواطني دولة قطر والمقيمين فيها”. وبالنسبة للإمارات، فإن اللجنة “لم ترصد فقط انتهاك الحق في التعليم، بل رصدت تمييزا عنصريا ضد طلبة قطر الدارسين هناك”، حسب المري.

ونفى المري قيام بلاده بتدويل الحج، مؤكدا أنها لم تطالب بوضع الحرمين والأماكن المقدسة تحت إشراف دولي، بل خاطبت المؤسسات الدولية لرفع الانتهاكات الحاصلة ضد الحجاج من دولة قطر، ولم يكن هناك رد من السعودية لتسهيل الإجراءات التي لا تفرض إلا على الحجاج من دولة قطر، حسب كلامه.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *