5 نصائح للوقاية من داء السكري

5 نصائح للوقاية من داء السكري
5 نصائح للوقاية من داء السكري
كتب: آخر تحديث:

الوقاية تكون أمرا فائق الأهمية، عندما يتعلق الأمر بداء السكري من النوع الثاني -وهو النوع الأكثر شيوعا لداء السكري ،ومن الأهمية بمكان أن تجعل الأولوية للوقاية من داء السكري إذا كنت عرضة لخطورة متزايدة للإصابة به، على سبيل المثال، إذا كنت بدينًا أو لديك تاريخ عائلي من الإصابة بداء السكري.

وتعتبر الوقاية من داء السكري أساسية تماما، فلا ينبغي أبدًا التأخر في البدء فيها، ويمكن لإجراء بعض التغييرات البسيطة على نمط حياتك الآن أن يساعدك على تجنب المضاعفات الصحية الخطيرة لداء السكري في المستقبل، مثل تلف الأعصاب والكلى والقلب. فكِّر في أحدث نصائح الوقاية من داء السكري الصادرة عن الجمعية الأميركية لداء السكري.

* النصيحة الأولى: مارس المزيد من النشاط البدني
توجد عدة فوائد لممارسة النشاط البدني بانتظام، فقد تساعدك ممارسة الرياضة على:
– التخلص من الوزن الزائد.
– خفض مستوى سكر الدم.
– زيادة الحساسية للإنسولين، مما يساعد على الحفاظ على نسبة سكر الدم في المعدل الطبيعي.

وتُظهر الأبحاث أنه يمكن لكلٍّ من التمارين الهوائية وتمارين المقاومة أن تساعد على التحكم في داء السكري، إلا أن الفائدة الأكبر تأتي من برنامج لياقة بدنية يضم كليهما.

* النصيحة الثانية: تناول قدرًا وفيرًا من الألياف
تساعدك الألياف على ما يلي:
– تقليل خطورة الإصابة بداء السكري عن طريق تحسين التحكم في سكر الدم.
– تقليل خطورة الإصابة بأمراض القلب.
– تحسين فقدان الوزن الزائد عن طريق مساعدتك على الشعور بالشبع.

وتشمل الأطعمة الغنية بالألياف الفواكه والخضروات والبقول والحبوب الكاملة والمكسرات والبذور.

* النصيحة الثالثة: اختر الحبوب الكاملة
على الرغم من عدم وضوح السبب، إلا أن الحبوب الكاملة ربما تقلل من خطورة الإصابة بداء السكري وتساعد على الحفاظ على مستويات سكر الدم.
لذا حاول أن تجعل نصف الحبوب التي تتناولها على الأقل حبوبًا كاملة، وتتوفر العديد من الأطعمة المصنوعة من الحبوب الكاملة في أشكال جاهزة للأكل، بما في ذلك العديد من أنواع الخبز ومنتجات المكرونة والكثير من أنواع الحبوب، وابحث عن كلمة كاملة على العبوة وبين العناصر القليلة الأولى في قائمة المكونات.

* النصيحة الرابعة: فقدان الوزن الزائد
إذا كنت زائد الوزن، فقد تعتمد الوقاية من داء السكري بشكل كامل على خسارة الوزن، ويمكن لكل رطل تفقده من وزنك أن يُحسِّن من صحتك، وقد تفاجأ بمستوى التحسن في صحتك، فقد انخفضت خطورة الإصابة بداء السكري لدى المشاركين في إحدى الدراسات الكبرى الذين خسروا كمية بسيطة من أوزانهم – حوالي 7 في المئة من وزن الجسم الأولي – ومارسوا التمارين الرياضية بانتظام انخفاضًا نسبته 60 في المئة تقريبًا.

* النصيحة الخامسة: تجنب الأنظمة الغذائية العابرة واتخذ فقط خيارات أكثر صحية
قد تساعدك الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات أو النظام الغذائي المبني على المؤشر الغلايسيمي أو الأنظمة الغذائية العابرة الأخرى على فقدان الوزن في البداية، إلا أن فاعليتها في الوقاية من داء السكري غير معروفة وكذلك لا تُعرف آثارها على المدى الطويل.

وباستبعاد مجموعة معينة من الأطعمة أو الحد منها بشكل صارم، من المحتمل التخلي عن العناصر الغذائية الأساسية، وبدلاً من ذلك، فكِّر في التنويع والتحكم في حصص الطعام كجزء من خطة تناول الطعام الصحي بشكل عام.

متى ينبغي زيارة الطبيب؟
إذا كان عمرك يزيد عن 45 سنة وكان وزنك في حدود الوزن الطبيعي، فاستشر طبيبك حول ما إذا كان اختبار داء السكري لازمًا أم لا. توصي الجمعية الأميركية للسكري بفحص مستوى سكر الدم في الحالات التالية:
– إذا كان عمرك 45 عامًا فأكثر وكنت زائد الوزن.
– إذا كنت أصغر من 45 عامًا وكنت زائد الوزن وتعاني من عامل أو أكثر من عوامل الخطورة الإضافية للإصابة بداء السكري من النوع الثاني – مثل أن يكون نمط حياتك خاملاً أو أن يكون لديك تاريخ عائلي من داء السكري.

وأخبر طبيبك بما يقلقك حيال الوقاية من داء السكري، فسوف يحييك على جهودك للوقاية من داء السكري، وربما يقدم المزيد من الاقتراحات بناءً على تاريخك المرضي أو العوامل الأخرى.

المصدر: صحتك

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *