خلف القضبان …وطن ينزف

478

يسلم البابكري

كم هي بالغة القساوة صورة الشاب جمال المعمري وهو محمولا على نقالة ليظهر امام العالم مشلول البدن خائر القوى بعد أن كان سليما قويا معافى يوم أن اختطفته مليشيات جعلت التلذذ بعذابات وآلام اليمنيين عقيدة لها وسلوك.

ظهر جمال يدلي بشهادته للعالم عن حجم الحقد والإجرام الذي تقف أمامه العقول السوية عاجزة عن استيعاب تفاصيله وإدراك أدواته التي جعلتها تلك المليشيات أحد سلوكيات تعاملها مع ابناء الوطن الذي يخالفونها ظهر جمال وعلى وجهه وجسده أسئلة يقف تاريخ اليمن وقيمه وعادته وتقاليده عاجزة عن الإجابة عنها : أحقا من فعل تلك الجرائم المرعبة هم يمنيين أحقا أسماؤهم تشبه أسماءنا أحقا صورهم تشبهنا ولغتهم لغتنا ويتنفسون من هواء اليمن ويشربونا ماءها ويمشون على ترابها ، أفي أجساد تلك المسوخ الشيطانية تجري دماء ،متواليات لانهاية لها من الاسئلة التي تحار العقول في الاجابة عنها من أين اتى القوم بكل هذا الحقد الدفين.

لم يكن جمال هو أول الضحايا ومع الأسف لن يكون الأخير ولم يكن خاطفيه ومعذبيه استثناء شاذا بل هم جزء من منظومة مترابطة الفكر والسلوك تعبث بمصير من وقع تحت سياطهم من ابناء اليمن في الشمال والجنوب فخلف قضبان الاخفاء القسري تتخفى مذابح مروعة لحق الانسان وكرامته وتحت مسالخ التعذيب فاضت أرواح طاهرة جرمها الوحيد أنها أحبت اليمن وأرادت له الخير ورفضت تقزيمه فكان ضحية لمنزوعي الضمير والقيم.

خلف القضبان يقبع الوف من شباب اليمن من مختلف شرائحه مصيرهم مجهول ومخيف في ظل صمت غير منطقي من منظمات الحقوق والمؤسسات الإنسانية ، شهادة جمال تلقي على العالم مسؤولية أخلاقية في الوقوف أمام هذه الجرائم التي تطال المختطفين والمخفيين.

المصدر:الصحوة نت

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.