شاهد “ذابح” الصواريخ الأميركي.. ستار حديدي يحمي الدروع

687

يختبر الجيش الأميركي نظاماً مصمماً لحماية المركبات العسكرية الأصغر من الدبابات ضد الهجمات. ويستخدم “الستار الحديدي” مجموعة من أجهزة الاستشعار والمقذوفات التي تطلق النار لإيقاف الصواريخ والقذائف القادمة من المركبات المعتدية من خلال تفجير شحناتها ذات الرؤوس الحربية. يمكن أن تكون النتيجة عبارة عن مركبات Humvees الصغيرة الحجم والمحمية من الأسلحة الموجهة المضادة للدبابات، بحسب موقع “popular mechanics”.

الذخيرة الفتاكة المضادة للدبابات

والدافع الرئيسي لإنتاج هذه المنظومة الدفاعية الحديدية المتطورة هو انتشار الأسلحة المضادة للدبابات ذات الذخيرة الفتاكة المتنوعة، والتي جعلت ساحة المعركة الحديثة منطقة دمار حتمي لأي مركبة تجرؤ على عبورها. كما أن تعدد أشكال الرؤوس الحربية شديدة الانفجار المضادة للدبابات، المعروفة اختصاراً باسم HEAT تأتي في هيئة قاذفات قنابل محمولة على الكتف، مثل تلك التي يستخدمها مقاتلو طالبان، وأيضاً في صورة صواريخ Kornet-EM الموجهة المضادة للدبابات، والتي يتسلح بها الجيش الروسي.

بديل نظام Trophy

ولذا كانت من أهم أولويات الجيش الأميركي هو كيفية تحقيق ميزة دفاعية تتفوق على هذه الرؤوس الحربية، خاصة أن لواء من دبابات Abrams المجهزة بنظام الحماية الفعالة APS الإسرائيلي الصنع من طراز Trophy يتوجه إلى أوروبا في المستقبل القريب.

ولأن نظام Trophy يعتبر كبير الحجم للغاية بالنسبة لبعض المركبات الصغيرة التابعة للجيش الأميركي، خاصة الـHumvees، فإن الجيش الأميركي يعقد الآمال على الستار الحديدي، الذي طورته شركة Artis، كبديل لنظام Trophy .

اسم على مسمى

يعد الستار الحديدي، كما يقول الوصف الشائع “اسم على مسمى”، ويتكون من عدة معلقات ذات ستائر مثبتة في جميع الاتجاهات الأربعة للمركبة العسكرية. ووفقاً لـArtis، تم تركيب الستار الحديدي لمركبة M-ATV المزودة بدروع مقاومة للألغام، وللمركبة Humvee، ومركبة Stryker المدرعة. وتوضح شركة Artis أيضا أنه يمكن تركيب الستار الحديدي للمباني والمروحيات.

بالـ”مللي/ثانية”

بالإضافة إلى تركيب الستار الحديدي، تتم إحاطة المركبة (أو المبنى) بجهاز رادار وأجهزة استشعار بصرية. يلتقط الرادار أي صاروخ قادم أثناء اقترابه باتجاه المركبة، في حين ترصد المجسات الضوئية بدرجة دقة “مللي/ثانية” قبل الارتطام وتطلق صواريخ دفاعية اعتراضية. ويعد النظام متطوراً بدرجة كافية للتعرف على المقذوفات أو الصواريخ القادمة، وله القدرة على مهاجمة نقاط ضعفها لتحقيق أقصى قدر من الفعالية.

أهم مزايا الستار الحديدي

يتم تصويب الصواريخ الاعتراضية لمنظومة الستار الحديدي عند اقتراب القذيفة المهاجمة بدلاً من الاشتباك مع أهداف بعيدة، حيث إن أحد المخاوف من أنظمة الحماية النشطة هو أنها تطلق العنان لسلسلة من أعمال العنف دون تمييز بين جنود العدو أو الجنود الموالين أو حتى المدنيين، الذين ربما يتواجدوا حول المركبة. إن إطلاق الصواريخ الاعتراضية إلى الأسفل أو بأسلوب “قطع رقبة” الصاروخ القادم، وفقا لماً يسمى بـ “الدفاع العاجل” يقلل من إمكانية وقوع إصابات غير مقصودة، وفي نفس الوقت يوفر الحماية.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.