معركة تحرير الحديدة تدخل مرحلة حاسمة واستعدادات كبيرة لانطلاقها.. و”التحالف” يواصل قطع إمدادات الحوثيين في المدينة

2٬678

واصل التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، تطهير الحديدة من الحوثيين بقصف مواقع الميليشيات في المحافظة.

وشنت الميليشيات حملة اعتقالات واسعة النطاق استهدفت عناصرها الفارين من جبهات الساحل الغربي، تزامنًا مع خسائر متوالية في صفوفها.

وقال الدكتور الحسن علي طاهر محافظ الحديدة أن معركة تحريرها دخلت مرحلة حاسمة عسكريًّا بنجاح القوات المشتركة بإسناد من التحالف العربي في تأمين الشريط الساحلي الممتد من الخوخة، وصولًا إلى مديرية الدريهي والمناطق المتاخمة لمدينة الحديدة.

وأضاف طاهر: أنه مع اقتراب ساعة الصفر لتحرير مدينة الحديدة، تواصل قوات المقاومة المشتركة تطهير المناطق المتاخمة لمدينة الحديدة من جيوب وأوكار ميليشيات الحوثي وقطع كافة خطوط إمدادها.

وتابع محافظ الحديدة أن قوات المقاومة المشتركة مسنودة من التحالف العربي بقيادة السعودية تتوغل إلى شمال مديرية الدريهمي والمناطق المتاخمة لمدينة الحديدة مدعومة بتعزيزات عسكرية كبيرة ومعدات متطورة وقدرات بشرية مدربة

إلى ذلك استهدفت الغارات تجمعات وتعزيزات للحوثيين في منطقة العرج بمديرية باجل، والجبانة (مقر معسكر الدفاع الساحلي في مديرية الحالي)، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى، وتدمير آليات عسكرية.

وتتواصل الاستعدادات لانطلاق معركة السيطرة على مدينة الحديدة بشكل كامل مع استمرار التعزيزات لقوات المقاومة المشترك، كما وصلت ‏كتيبة جديدة من معسكرات التدريب لقوات المقاومة المشتركة إلى جبهة الساحل الغربي بعد استكمال تدريبها.

وشهدت جبهة الساحل الغربي وتعز، محاولة من الحوثيين لمواجهة عملية الاستنزاف والنقص المستمر في مقاتليهم بالدفع بتعزيزات جديدة، فيما تردت الحالة المعنوية لعناصرهم.

وسقط قتلى وجرحى من ميليشيات الحوثي، وتم تدمير آليات عسكرية في غارات لمقاتلات التحالف العربي على منطقة المِبها ومُكائر ومحيط جبل المنعم في مديرية جبل حبشي غربي محافظة تعز.

وقطعت القوات الشرعية بالمناطق المشار إليها خط إمداد وتموين الحوثيين بين تعز والحديدة في منطقة الرمادة، تزامنًا مع مواجهات تشهدها تلك القرى وسط تقدم المقاومة.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.