وضم الإجتماع قيادات بارزة في الحزب ودعا بيان صدر عن المجتمعين إلى إحالة صالح ومساعديه إلى الهيئات الرقابية لحزب المؤتمر الشعبي العام لما ارتكبوه من جرائم.

وكلف البيان نائب رئيس المؤتمر، بن دغر، رئيسا جديدا للحزب، فيما كلف النائب الثاني للحزب بإبلاغ الأمين العام للحزب بأن من سيمثل المؤتمر خلال الأيام القادمة هما نائبي الحزب الأول والثاني.

وبعد تنحيته من رئاسة اليمن بموجب المبادرة الخليجية، تحالف صالح مع المتمردين الحوثيين وحالوا الانقلاب على السلطة الشرعية بقوة السلاح.

وأوضح الدكتور أحمد بن دغر، النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام، مستشار رئيس الجمهورية، خلال ترؤسه لقاء تشاوريا مع أعضاء اللجنة العامة والدائمة في المؤتمر، في فندق نارسيس بالرياض أمس، أنه جرى تكليفه إلى جانب الدكتور عبد الكريم الإرياني، النائب الثاني، لإبلاغ بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة بأنهما المتحدثان باسم المؤتمر حتى يتم إعلان رئيس مؤقت له.

وقال بن دغر إن اللقاء خلص إلى قرار تنظيمي يقضي باجتماع موسع لأعضاء اللجنة العامة واللجنة الدائمة يحدد زمانه ومكانه لاحًقا، وذلك لترتيب الوضع القيادي للمؤتمر، وإحالة صالح ومن يقف معه إلى الهيئات الرقابية في التنظيم لمحاسبتهم على ما ارتكبوه من جرائم بحق الشعب اليمني، وما ألحقوه من أضرار جسيمة بحق الوطن ووحدته الاجتماعية، وبحق التنظيم الذي منحهم ثقته.

وأشار النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام إلى أن ªهذا اللقاء هو بمثابة إعلان صريح بالتخلي عن صالح، وهو ليس الإعلان الأول، حيث قلنا تكرارا ومرارا إنه من المناسب أن يترك علي صالح المؤتمر لمصلحة اليمن، ثم مصلحة المؤتمر ، ثم مصلحته الشخصية©، مؤكًدا أن هذه البيانات والنداءات لم تؤثر في المخلوع صالح، ولم يستجب لها، على الرغم من الجهود التي بذلت من بعض قيادات ªالمؤتمر©، لإقناعه بأن اصطفافه إلى جانب الحوثيين هو اصطفاف مع الإمامة، وضد الوحدة والشعب اليمني، وقتلهم وتدمير ممتلكاتهم وإنهاء الدولة والوحدة.

ووجه ابن دغر رسالة إلى صالح بأن القيادات في المؤتمر قررت أن ªتعفيك من منصبك© وقال ªيا أخي قد ذلنا جهًدا كافًيا، والآن عليك أن تفهم أن القيادات المؤتمرية في جميع المحافظات دون استثناء، بما فيها المحافظات التي تعيثون فيها فساًدا قررت أن تعفيك من منصب رئيس المؤتمر ، وتطلب منك مغادرة الحياة السياسية فوًرا، لأنها مصلحة عليا وطنية، وعليك أن تستجيب.

وذكر مستشار الرئيس هادي أن الحاضرين في الاجتماع التشاوري لحزب المؤتمر الشعبي العام بالرياض، وعددهم نحو 30 شخصا، هم من المؤسسين للحزب، وليسوا منشقين عنه، مؤكًدا أن أعضاء ªالمؤتمر© سيساهمون إلى جانب المقاومة الشعبية، والجيش الوطني اليمني، مًعا ضد الانقلابيين على الشرعية اليمنية ولفت ابن دغر إلى أن ªالقيادات المعارضة في الخارج عليهم أن يعوا أن صالح أوقعهم بالفخ إذا كان هدف صالح هو السلطة فإن النظام السياسي في اليمن يسمح لجميع القوى السياسية بأن تصل إلى السلطة، ولكن عن طريق صناديق الاقتراع، أما إذا كان المشروع هو على الوحدة اليمنية فإن الشعب اليمني سيقف ضده بالمرصاد ويرفض هذا السلوك، وسيستعين بالإخوة العرب، وفي مقدمتهم السعودية ودول الخليج.

وأكد مستشار الرئيس هادي أن ªبقاء علي عبد الله صالح خلال الأشهر الستة الماضية أضر بحزب المؤتمر الشعبي العام، حيث كان من المفترض أن يكتفي علي صالح ببقائه في الحكم 33 عاما، وللأسف صالح طمح في  33عاما وما بعد 33 عاما، وهو يريد أن يورث السلطة لغيره من المقربين، وهذا السلوك هو بمثابة الطمع في السلطة، خصوصا أن السلطة هي بالأساس للشعب.

وقال ابن دغر في كلمته إن اللقاء ثمن المواقف الوطنية الثابتة للمؤتمرين الذين صمدوا في وجه الانقلاب الحوثي المسنود من علي عبد الله صالح والمدعوم إيرانًيا، وتمسكهم بوحدة المؤتمر الشعبي العام، تعبيًرا عن تمسكهم بوحدة اليمن وثورات سبتمبر وأكتوبر ومايو.

وأكد مستشار الرئيس هادي أن اللقاء جرى فيه التأكيد مجدًدا على دعم الشرعية الدستورية ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي، وحيا جهوده التي يبذلها لإنقاذ الدولة من قبضة الميليشيات الحوثية وقوات صالح الانقلابية المتآمرة، واستعادة الشرعية التي غدر الانقلابيون بها، مباركين الانتصارات العظيمة الذي حققها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية المسنودة من التحالف العربي بقيادة السعودية ووقوفها إلى جانب الشعب اليمني في صراعه مع أعدائه الانقلابيين.

وذكر النائب الأول لرئيس حزب المؤتمر أن اللقاء استعرض آخر التطورات على الساحة الوطنية، بما في ذلك الرئيس هادي، إلى بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة، بأنه قد عزز أوامره السابقة بالسماح بدخول المشتقات النفطية والمواد الإغاثية والإنسانية إلى كل الموانئ اليمنية وأضاف ªرحب الحاضرون بهذا الإجراء المسؤول للرئيس الذي من شأنه التخفيف من معاناة وآلام أبناء اليمن جراء حرب الحوثيين وصالح عليهم.

وفي هذا الشأن حمل القياديون المؤتمرون مسؤولية ما حدث ويحدث في اليمن من مآٍس وآلام لتلك الميليشيات الحوثية وقوات صالح الذين استباحوا البلاد والعباد، وطالب القياديون المؤتمرون السلطات الشرعية وقوى التحالف العربي والمجتمع الدولي بدعم الجيش الوطني والمقاومة والعمل على إنهاء الانقلاب وردع المعتدين وإنقاذ الدولة ودعم الشرعية.

وأكد ابن دغر أن اللقاء القيادي المؤتمري المؤيد للشرعية التزم بقرار مجلس الأمن ، والقرارات الدولية الأخرى ذات الصلة، وتأكيده على ضرورة العمل والتعاون لإرغام الحوثيين وصالح بقبولها قبولاً صريًحا دون مراوغة، أو مماطلة، أو شروط مسبقة، بداية بالانسحاب من المدن والمحافظات ومروًرا بتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وإخلاء المدن والمؤسسات من أي وجود للميليشيا المعتدية، والاعتراف الصريح بالشرعية ووصولاً إلى الحوار، واستعادة العملية السلمية التي من شروط نجاحها التزام الحوثيين بالتحول إلى منظمة أو حزب سياسي، يلتزم القيم اليمنية والوحدة والديمقراطية سبيلاً للوصول إلى السلطة والتخلي فكًرا وممارسة عن أية دعاوي سلالية في الحكم.

ودعت القيادات المؤتمرية المؤيدة للشرعية أعضاء المؤتمر الشعبي العام الذين انخرطوا بوعي منهم أو دون وعي في دعم الانقلاب على الدولة والشرعية، إلى العودة إلى جادة الصواب والتمسك باليمن سبيلاً للحرية في وجه المشروع الإمامي الاستبدادي العنصري، ووعي أكاذيب الإعلام الحوثي ± صالح الذي حاول جر كثير من أبناء اليمن للقتال ضد حريتهم وفي سبيل تسيد غيرهم، مستغلين حالة الجهل لدى كثير منهم بالحقائق، أو المتأثرين بإعلام مضلل يمهد لمشروع عبودي جديد في اليمن، تدعمه إيران.

كما حيا اللقاء خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، على مواقفه النبيلة التي أنقذت اليمن من عبث الحوثيين، ونزق صالح، وهيمنة إيرانية كانت وشيكة، وهي المواقف التي وحدت العرب على كلمة سواء في مواجهة أخطار محدقة تهدد حاضر ومستقبل العرب، كما حيا اللقاء بذات القدر قادة دول الخليج، وعلى وجه الخصوص قادة الإمارات، وقطر، والبحرين، والكويت.

من جهة أخرى، أكد محمد بن ناجي الشايفي، عضو اللجنة العامة، أن الاجتماع الذي عقد أمس هو اجتماع تمهيدي، سيعقبه اجتماع كبير في القاهرة، لكل أعضاء المؤتمر في الداخل والخارج، لانتخاب قيادة مؤقتة، تقود المؤتمر الشعبي العام.

وقال الشايفي لـ الشرق الأوسط إن اجتماع القاهرة سيعقبه اجتماع مؤتمر شعبي عام، سيعقد في إحدى المحافظات اليمنية، ربما في عدن أو تعز أو صنعاء، وسيجري على ضوئه انتخاب قيادة جديدة لحزب المؤتمر الشعبي العام.