دلائل التحالف الأمريكي الإيراني السري ضد العرب

دلائل التحالف الأمريكي الإيراني السري ضد العرب
محمد عبدالله القادري
كتب: آخر تحديث:

من يتأمل بعمق ، وينظر بواقعية ، ويفكر بموضوعية ، ويقارن بشمولية ، سيجد وسيستنتج أن سبب كل ماحدث ويحدث في الوطن العربي من حروب او مشاكل داخلية او خلافات هو نتيجة وجود تحالف أمريكي إيراني سري ضد العرب ، وأن هذا التحالف جمعته خطوط عريضة  وتوحده مصالح مشتركة ، وتربطه سياسة موحده وتجسده اهداف متبادلة بين إيران وأمريكا ، وهو أيضاً تحالف قديم ظاهره فيه الخلاف وباطنه فيه الإتفاق .

قيام أمريكا برفع العقوبات على إيران في الوقت الذي يوجد فيه تحالف عربي لمحاربة المشروع الإيراني في المنطقة العربية ويخوض حرباً في اليمن ، هو دليل على أن أمريكا تريد إنقاذ إيران وإنقاذ مشروعها في الوطن العربي ، ويدل أيضاً أن امريكا حليفة إيران وليس عدو لها  ، كما يدلل ويبرهن ان القضاء على المشروع الإيراني هو قضاء على المشروع الأمريكي وأن أمريكا هي أكبر من يتضرر من القضاء على مشروع إيران في بلاد العرب .

توسع إيران في بلاد العرب وراءه أمريكا ، فأحتلال العراق من قبل أمريكا وتسليمها لإيران ، واغتيال الحريري وسيطرة حلفاء إيران على لبنان هو بموافقة ودعم أمريكي ، والتحالف السوري الإيراني هو بمباركة أمريكية ودعم أمريكي منذ قبل ان يتم احتلال العراق ، ولعل الاحتلال الامريكي للعراق وتسليمها لإيران هو دليل كافي على ان هناك تحالف سري أمريكي إيراني ضد العرب وهو تحالف قديم وقد يكون منذ قيام الثورة الإيرانية على نظام الحكم الإيراني السابق والذي لايستبعد ان تكون امريكا وراء تلك الثورة .

لماذا لم تعامل أمريكا إيران بتهمة السلاح النووي كما عاملت العراق العربي من قبل ؟
فالعراق كانت تهمته بأمتلاك اسلحة نووية ، وتم حصاره وشن الحرب عليه من جميع المجالات الاقتصادية والسياسية والعسكرية ، وذهب المفتشون إلى العراق ولم يجدوا أي سلاح نووي ولم ترفع امريكا حصارها عن العراق ولم تغير سياستها نحوه ، ولم تكتفي إلا بعد ان تقوم بإحتلاله وتسليمه زمام الحكم والسلطة لإيران ، وإيران تمتلك اسلحة نووية ولديها وزارة للتصنيع النووي وكانت عليها عقوبات امريكية وغربية بتهمة النووي ، ولكن هاهي أمريكا ترفع عقوباتها عن إيران ليدل ذلك ان تلك الخلافات الأمريكية الإيرانية التي كانت تظهر على السطح السياسي ليست إلا عملية من عمليات الخداع التي يستخدمها التحالف الامريكي الإيراني السري لخداع عقول العرب ومغالطة الشارع العربي والعالمي ،

تلك المحادثات والاتفاقات التي تمت بين امريكا وإيران بشأن سلاحها النووي ، هي مجرد مغالطات وقد تم العمل بموجبها في الوقت الراهن على أساس انها نجحت بهدف إنقاذ إيران ورفع العقوبات الأمريكية والغربية وتقديم الدعم الاقتصادي والسياسي الدولي والحفاظ على إيران كدولة ذات مركز قوي ولديها القدرة في الدعم والحفاظ على مشروعها في اوطان العرب .

أمريكا ليست ضد إيران ، ولكنها ضد أي بلد عربي يقف ضد إيران ، والمشروع الإيراني في المنطقة العربية هو أداة للمشروع الأمريكي لتحقيق مصالح مشتركة من نفط العرب وثرواتهم وسياسة انظمتهم الحاكمة ان تبعت إيران واصبحت حليفاً حقيقياً لها ، ولو كانت أمريكا تحارب إيران لأستمرت بحصارها وعقوباتها ضدها ولم تكتفي إلا بتدميرها كتدمير أي دولة عربية تريد ان تتقدم عسكرياً وبالذات في المجال النووي ولم تتصالح معها بمجرد محادثات او اتفاقات اخرى أياً كانت ، ولو كانت أمريكا تحارب المشروع الإيراني في الوطن العربي وتقف ضده لحاربت اي نظام عربي يتحالف مع إيران ، ولقامت بمحاربة نظام الأسد في سوريا ولما تفرجت وسكتت عن التدخل الروسي الذي ينقذ اكبر الانظمة العربية الحليفة لإيران من ثورة شعب داخلية ، ،،، ألم يدل ذلك على وجود تحالف امريكي إيراني سري ضد العرب ؟؟؟؟
انه ذلك فإيران بنت امريكا وهي اداة من ادواتها التي تستخدمها في الوطن العربي ومن يعتقد يوماً ان أمريكا تحارب إيران فهو واهم .، والقادم كفيل بتوضيح الحقائق أكثر .

للاشتراك في قناة “بوابتي” على التلجرام

 إضغط على اشتراك بعد فتح الرابط : https://telegram.me/bawabatii

المصدر: بوابتي

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *