الاربعاء 26 فبراير 2020
الرئيسية - بوابتي الرياضي - ليفربول يتصدر الدوري الإنكليزي بفارق كبير
ليفربول يتصدر الدوري الإنكليزي بفارق كبير
الساعة 01:16 صباحاً (متابعات )

حسم فريق ليفربول قمة مواجهات الجولة الثالثة والعشرين من عمر الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، بعد فوزه على ضيفه وغريمه التقليدي مانشستر يونايتد بهدفين من دون رد، في المباراة التي أقيمت على ملعب "أنفيلد".

 



ونجح النجم المصري في فك عقدة اليونايتد، بعد أن عجز عن هز شباكه طيلة فترة وجوده في البريميرليغ، ليواصل اللاعب كتابة التاريخ برفقة فريقه الذي بات أقرب من أي وقت مضى إلى حصد لقب المسابقة الإنكليزية لأول مرة منذ 30 عاماً. 

 

وواصل الـ"ريدز" سلسلة انتصاراته ونتائجه المميزة في مسابقة الدوري الإنكليزي، لينجح رفاق المصري محمد صلاح في الابتعاد بالصدارة برصيد 64 نقطة، بفارق 16 نقطة عن مانشستر سيتي الوصيف، فيما بقي اليونايتد خامساً بـ34 نقطة.

 

أصحاب الأرض ضغطوا بقوة منذ البداية، في الوقت الذي بدا فيه "الشياطين الحمر" عاجزين عن مجاراة كتيبة المدير الفني يورغن كلوب، التي نجحت في صناعة عدة فرص، قبل أن يتمكن العملاق الهولندي فيرجيل فان ديك من افتتاح التسجيل لفريقه من كرة رأسية هز بها الشباك عند الدقيقة الـ14.

 

وبعدها تواصلت الإثارة من خلال إلغاء هدفين لأصحاب الأرض، الأول جاء بعد تدخل من فان ديك على الحارس دي خيا، والثاني لوجود حالة تسلل على الهولندي جيورجينيو فاينالدوم الذي كان نجم اللقاء الأول، فيما وقف بعدها حارس اليونايتد عائقاً أمام حالة انفراد صريحة للسنغالي ساديو ماني، انتهت على أثرها مجريات الشوط الأول.

 

 

وبعد الاستراحة، لم يتغير السيناريو كثيراً، في الوقت الذي فشل فيه محمد صلاح في ترجمة فرصة سهلة على مشارف المرمى، فيما رد القائم الأيسر تسديدة صاروخية لقائد ليفربول جوردان هندرسون، وبعدها لم يتمكن ماني من التعامل بشكل أمثل مع حالة انفراد سهلة.

 

 

ورغم التغييرات التي أجراها سولسكاير، مدرب اليونايتد، من خلال إدخال خوان ماتا وغرين وود، لكنها لم تكن كفيلة بعودة اليونايتد إلى اللقاء، ليستغل صلاح تمريرة ذهبية من حارسه بيكر، ويسجل أول أهدافه في شباك اليونايتد وثاني أهداف فريقه باللقاء، لينجح ليفربول في مواصلة سلسلة انتصاراته والابتعاد في صدارة البريميرليغ.


آخر الأخبار