الاربعاء 3 يونيو 2020
الرئيسية - منوعات - مصريون يكسرون أجواء العزلة بـ«الأفراح»
مصريون يكسرون أجواء العزلة بـ«الأفراح»
الساعة 12:13 صباحاً (متابعات)

بينما كانت تتابع عفاف عبده (40 سنة) معلمة مصرية بإحدى المدارس الابتدائية، الإرشادات الوقائية الخاصة بفيروس «كورونا» المستجد على شاشة إحدى القنوات التلفزيونية داخل شقتها، كَسر صوت «المزمار البلدي» الصاخب الأجواء الهادئة التي كانت تعم الشارع الذي تسكن فيه بحي بولاق الدكرور بالجيزة (غرب القاهرة)... حالة الدهشة التي بدت على ملامح وجه المعلمة التي تلتزم بالبقاء في المنزل منذ تعليق الدراسة في مصر منتصف الشهر الماضي، تضاعفت بعد فتحها النافذة لمشاهدة ما يجري بالشارع عن قرب، حيث رأت تجمعاً كبيراً من سيدات ورجال يهمون لنقل «جهاز» عروس من السيارات، وسط أجواء احتفالية قام خلالها شاب بإطلاق عدد من الألعاب النارية إلى السماء، في مشهد لم يعتده سكان المنطقة منذ أسابيع.

خلال ذلك الحفل كانت أعداد أقارب العروسين تتراوح ما بين 50: 60 شخصاً حيث جلس المدعوون، على كراسي متراصة في مساحة صغيرة جداً بشارع ضيق، وظلوا هكذا نحو ساعتين من دون تدخل السلطات المصرية، وفق ما روته عفاف التي تضيف لـ«الشرق الأوسط»: «بعد نقل جهاز العروس ذاتها بيومين سمعت مجدداً أصوات صاخبة عصراً وكان من حفل زفافها، وبسبب الحظر احتفلت الأسرة في البيت من الداخل.



 

هذا الموقف الغريب الذي وثقته عفاف بكاميرا الهاتف المحمول، لم يكن وحده المثير للدهشة والتعجب في تلك الأثناء، لكن إعادة فتح المقهى بالعمارة التي تسكنها ولعب مواطنون للطاولة أمام المقهى مع تدخين الشيشة في وضح النهار رغم قرار السلطات المصرية بإغلاق جميع المقاهي والكازينوهات لمدة أسبوعين، هو ما جذب انتباهها وضاعف من قلقها، لا سيما بعد اقتراب عدد المصابين المصريين من حاجز الألف مصاب بـ«كوفيد - 19»، بجانب تسجيل عشرات الوفيات في مناطق مختلفة من البلاد، لذلك يطالب مراقبون بتفعيل قرارات الحظر والإغلاق، وتغليظ العقوبة ضد المخالفات.

 

وشهدت مصر خلال الأيام الماضية إقامة حفلات زفاف بالشوارع نهاراً، بعد إغلاق قاعات الأفراح ليلاً بسبب حظر التجول الذي يبدأ تطبيقه في السابعة من مساء كل يوم وحتى السادسة صباحاً من اليوم التالي، ومن بين هذه الحفلات التي نشرت مواقع إخبارية مصرية مقاطع فيديو عنها، حفل زفاف بمدينة دمياط (شمال مصر)، والذي أحيته فرقة شعبية نالت إعجاب أقارب العروسين، وجاء ذلك بعد إقامة حفل زفاف آخر بقرية تابعة لمركز دمياط الأسبوع الماضي أيضاً، رغم فض قوات الشرطة حفل زفاف بقاعة مجاورة لمديرية أمن دمياط في وقت سابق.

وفي الشهر الماضي أثارت تجمعات مواطنين على شواطئ الإسكندرية والعين السخنة ورأس سدر، جدلاً واسعاً في مصر أعقبها صدور قرار بإغلاق الشواطئ منعاً للتجمعات خوفاً من «كورونا».

ورغم أن عفاف امتنعت عن زيارة عائلتها بمحافظة القليوبية (شمال القاهرة) منذ أكثر من شهر تفادياً لركوب المواصلات العامة المكتظة بالركاب، واستجابة لإرشادات وزارة الصحة المصرية التي تنصح بالبقاء في المنزل، فإنها تطالب السلطات المصرية بالحزم مع المخالفين للحد من ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا حتى لا تخرج الأمور عن السيطرة.

 

المصدر: الشرق الأوسط


آخر الأخبار