الاربعاء 25 نوفمبر 2020
الرئيسية - كتابات - عشم أردوغان في اليمن
عشم أردوغان في اليمن
الساعة 01:48 صباحاً (صحيفة الرياض السعودية)

 

د. عبدالملك المالكي



هو عشم إبليس في الجنّة، هذه هي الحقيقة التي لم ولن يتقبلها مرتزقة هذا الأردوغان في عالمنا العربي، الأردوغاني الأتاتوركي الذي لم يترك أوغاده من المرتزقة "أخونج الخليج والعرب" وغيرهم تهليلًا بمغامراته ولا تسبيحًا بنزواته إلا وقدموه قربانًا لتلميع صورة سيدهم

"الأتاتوركي المريض" القبيحة وترحيبًا بكل قبح بسرقته للشعوب العربية ومقدرات أجيالها حتى رمق عروبتهم الواحدة تلو الأخرى لتشمل قافلة العصملي اليوم؛ شمال العراق وسورية، قطر، ليبيا وعبثًا يبحث عن موطئ قدم في اليمن وبرعاية وزفة خونة الأوطان، خوارج هذا الزمان.

نبدأ من حيث عمليًا بدأ "الواعظ الدجال المستشار" أقطاي مستشار العصملي حين بدأ في مغازلة "الشعب اليمني" عبر بوابة قطيع الإخونج في اليمن الذي نظم متلقى "نحن اليمانيون" بمدينة بالوفا سبتمبر العام الماضي ليخاطبهم المستشار سيئ الذكر مزعزعًا قبل أن يكون مدغدغًا للمشاعر قائلا: "الهجرات إلى تركيا فرصة لبناء حضارات جديدة" وذلك معرض حديثه عن استقبال هجرات من دول عربية وبينها اليمن واصفا جاليتها بـ"الأكثر تنظيما" ثم أردف بكلمة "الأنصار" في كلمة مسجلة له في إشارة صريحة لأذناب الحوثي"أنصار الله"؛ الأنصار كلمة سهلة ولكن نأمل من الله أن يعطينا قليلا من هذه المهمة العظيمة، وما يمر به اليمن من الظلم والصعوبات والتدخلات الأجنبية من الجار والبعيد لا يستحقه".!

أتذكر في هذا الشأن تصريح الخبير الألمعي الأمين العام السابق للجامعة العربية عمرو موسى أنه قد صرح محذرا من تمادي أطماع "أردوغان في الدول العربية" من العراق لليمن، وهو ما بات يطبل له اليوم إعلام ومنصات أذنابه في عالمنا العربي، وهم يصورون هذا الأردوغان مُخلصًا لأزمات دولا عربية ضعيفة وأخرى مُستضعفة، وهو في واقعه - أي إعلام أذناب الخليفة - يمثل حال تركيا أتاتورك "تركيا الرجل المريض" الذي أضاع تركيا وبقية الدول العربية وسلمها فريسة للاستعمار والاحتلال منذ 77 سنة.

 

أردوغان الأتاتوركي اليوم هو صورة طبق الأصل لأتاتورك الذي بات يرى فيه نسبة كبيرة من الأتراك الذين يملكون الوعي الديني والثقافي والتاريخي سببًا في ضياع دولتهم ودولا إسلامية كُثر، بل ويصرحون بأنهم لا يحبون أتاتورك "مُلهم أردوغان" ويرون أنه سبب سقوط الدولة العثمانية وتفكّك العالم الإسلامي كله.

أتاتورك الضايع اليوم داخليًا وخارجيًا هو امتداد لكل حقد دفين على العرب إرثه أتاتورك حين اعتمد الحروف اليونانيّة في الأبجدية بدل الحروف العربيّة كما دعا إلى أن تكون الأدعية في الصلاة باللغة التركيّة وليس بالعربيّة ولم يستطع أن يقود بلاده إلى مشارف وحدة "أوروبية" باتت موصدة في وجهه منذ تسلمه رئاسة الوزراء 2003 وإلى اليوم.

أتاتورك اليوم الذي لم يقوَ أن يحل مشاكل ليرته المتهاوية ولا اقتصاد بلاده المتهالك، فليرته باتت ترزح بين قاعي "أغسطس العظيم 2018 م ومثيله أغسطس القادم 2020" بعد أقل من شهر، لتقبع بين 6.95 - 7 ليرات صاغرة أمام الدولار، فلم تنفع معها مضخات "قطر الحلوب" بإسعافات الإنعاش الريالي القطري المغلوب على أمره.

أتاتورك اليوم الذي تشير الأرقام الاقتصادية "المعلنة" ويقر بها حزب العدالة والتنمية و"ما خفي كان أعظم" إلى أنه منذ العام 2003 الذي تولى فيه أردوغان رئاسة الوزراء بتركيا وحتى العام 2020 قفز الدين العام الخارجي للبلاد بنسبة 210.34 % بمتوسط زيادة سنوية تبلغ نحو 12.37 %.

دين عام فاق قدرة بلد "كان" عظيما اقتصادياً حتى أضاعه عمليًا رئيس حزبي قدم مصلحة أحلام يقظته على واقع بلاده المرير، حيث ارتفع الدين الخارجي من 144 مليار دولار خلال العام 2003 إلى نحو 446.9 مليار دولار خلال العام 2020، بزيادة بلغت نحو 302.9 مليار دولار وبمتوسط زيادة سنوية تبلغ قيمتها 17.817 مليار دولار.!

أرقام مُفجعة يتجاوزها أذنابه في قناة الفتنة "الجعيرة" وبقية دكاكين الإخونج الفضائية ومنصات تواصل "حريم السلطان" في عالمنا العربي ليبهرجوا صورته القبيحة وليصوره على أنه "الخليفة المنتظر" وأنه الحل لكل الأزمات، وهو الغارق لشوشته في الأزمات الداخلية قبل تلك الخارجية التي ورط ومازال يورط بلاده بأحلام حزبية صبيانية لا تمت لواقع العالم المتحضر بصلة.

لنقل بصريح العبارة لخونة الأوطان في "اليمن" وبقية الأذناب: لن تنالوا من مساعيكم غير "خسران مخجل تبوؤون به سببه خليفتكم المزعوم بعد أن يرى بأم عينيه هزائمه تترى في شمال العراق كما كان نصيبه مع أحرار الأكراد وكذا في سورية واليوم في ليبيا المختار؛ وليهنئه

"حلب بقرة قطر" وأما اليمن فعشم إبليس في الجنة.


آخر الأخبار