الخميس 22 اكتوبر 2020
الرئيسية - أخبار اليمن - وفد الشرعية المفاوض في سويسرا يعلق على صفقة التبادل بين محسن والحوثيين
وفد الشرعية المفاوض في سويسرا يعلق على صفقة التبادل بين محسن والحوثيين
وفد الشرعية  سويسرا  صفقة التبادل محسن الحوثي
الساعة 07:52 صباحاً (متابعات)

قال مصدر مقرب من الجانب الحكومي إن الوفد المفاوض في جنيف بشأن ملف الأسرى والمختطفين، لم يعلموا بصفقة الإفراج التي تمت بين الشرعية والحوثيين وتم بموجبها مبادلة نجل نائب رئيس الجمهورية برجل الدين الحوثي البارز يحيى الديلمي.

 وأكد المصدر أن " إنهم عرفوا بعملية الإفراج عنه من وسائل الإعلام ولا علاقة لهم بها"، طبقا للعربي الجديد.



وأثارت الصفقة ردود أفعال متباينة لدى الناشطين اليمنيين، ففي مقابل الاحتفاء الحوثي الكبير، خيّم الصمت على أنصار الحكومة الشرعية، وخصوصاً الجناح المؤيد بشدة لنائب الرئيس علي محسن الأحمر.

وكانت شريحة واسعة من الموالين للشرعية تأمل أن تتم مبادلة الديلمي بالقيادي السياسي البارز بحزب الإصلاح محمد قحطان، المخفي قسرياً منذ إبريل 2015، أو بالصحافيين الأربعة الذين حكم عليهم القضاء الحوثي بعقوبة الإعدام قبل أشهر.

وأبدى الناشط السياسي اليمني عبد الكريم عمران امتعاضه من الصفقة المخيبة لآمال الكثيرين، واعتبرها إحدى نتائج ما أسماه بـ"منطق القوة والبلطجة والمحسوبية"، في إشارة إلى تفضيل نائب الرئيس نجله على حساب حرية الصحافيين أو المخفيين قسراً.

وقال عمران، أحد أقارب الصحافي عبد الخالق عمران المحكوم عليه بالإعدام، "‏بحسب التفاهم مع أسرة يحيى الديلمي وأصحاب القرار هنا (بمأرب)، فقد كان إطلاق سراحه مرتبط بإطلاق سراح الصحافيين عبد الخالق عمران وتوفيق المنصوري وحارث حميد وأكرم الوليدي، الذين يواجهون خطر الإعدام في سجون الحوثي، أو هكذا كانوا يقولون لنا ويمننوننا حتى وثقنا كل الثقة ".

وأضاف في تدوينة على تويتر "‏لكن يبدو أن منطق القوة والبلطجة والمحسوبية هو السائد، وأن إخواننا الصحافيين المظلومين وأسرهم المقهورة سيظلون يعانون طالماً أنهم لا ظهر لهم ولا سند، وأن قيمتهم عند أصحابهم هو أن يظل ملفهم للمتاجرة والابتزاز السياسي من دون مراعاة لما ألم بهم وأسرهم طيلة ست سنوات".


آخر الأخبار