وأخيراً سقط الراقص ورقصة الثعابين

0 47

عادل الهلالي

بعد سقوط الراقص على رؤوس الثعابين صريعا مضرجا بدمائه لترسم له نهاية مأساوية غير متوقعة ،كانت الثعابين ترقص على جثته استبشارا بسقوطه ليضعوا حد لنهاية رقصته الى الأبد, ايقنت حينها انه لم يسقط الابعد سقوط كل رهاناته التي كان يراهن عليها وسقطت معه جميع اوراقه في آن واحد وفاته القطار..

لقد راهن صالح على الحرس الجمهوري وقبائل طوق صنعاء ليكونوا له عونا ونصيرا ،ولكن كان رهانه خاسرا ،بالرغم انه بذل لهم الغالي والنفيس من خزينة الدولة حتى يكسب ودهم ويتغرب منهم ويكونوا له سندا في مثل هذه المحنة..ولم يعلم ان شريكه في الانقلاب يعمل ليلا ونهارا خلال الثلاث السنوات من تحالفهم معه على خلخلة الحرس الجمهوري وإرهاب القبائل واستخدام نفس اسلوب صالح في شراء ولاءات وذمم من قادة الحرس والقبائل حتى استطاع كسبهم وتأييدهم له، وخصوصا بعدما سيطرت مليشيات الحوثي على خزينة الدولة وسخرتها في هذا الاتجاه .واستطاع الحوثي كسر العصا التي كان يتكئ عليها صالح.

وأدرك صالح حجم المؤامرة متأخرا.. ولم يدرك فداحة ما اقدم عليه من تحالف مع الحوثي الا في الوقت الضائع فسارع في فض الشراكه ظنا منه ان العصا مازالت في يده ويستطيع الاتكاء عليها مرة اخرى .لكن لﻻسف انكسرت العصا وسقطت من يده ولم يتبقى معه الا الحرس الخاص في حين ان الحوثي قد اصدر حكم الاعدام عليه وتصفيته مسبقا. وعندما حانة ساعة الصفر وطوق الحوثة بيت صالح من جميع الجهات وامطره بنيران كثيفة من مختلف الاسلحة من كل الاتجاهات وقاتل حرسه ببسالة وتساقطوا واحد تلو الاخر فسقطت الحواجز الثلاثة وتهاوى الحرس الخاص واصبح الحوثة بين قوسين او ادنى من علي صالح ورفيق دربه في الحياة والممات عارف الزوكا وقضوا عليهم وقتل صالح في عقر داره على مرئ ومسمع من الجميع ولم يحرك احدهم ساكنا. وهذه نتيجة حتمية ونهاية متوقعه فتغدو به قبل ان يتعشا بهم وهم اهل غدر والتاريخ يشهد عليهم بذالك.

رحل صالح وبقيت الثعابين ترقص فرحا بمقتله وهذا شيء متوقع منهم ولكن مايحز بالنفس تلك الوجوه من الحرس والقبائل والمسترزقين التي اكرمها صالح طوال حياته وقامت بالاحتفال والرقص مع الثعابين فرحا بموته.بينما من اذاقهم صالح الامرين منعتهم اخلاقهم عن القيام بذالك.

وهاهي اليوم المليشيات الحوثية تجهز على ماتبقى من اعضاء المؤتمر الشعبي العام وحلفائه حتى تخلو لها الساحة السياسية وتكون صاحبة القرار وتكون الكلمة الاولة والاخيرة لها.

والان الحوثة يسعون للقضاء على خصومهم واخضاع آخرين بالحديد والنار وفرض سياسة الامر الواقع على الجميع.

ان لم يتدارك التحالف بخطورة المتغيرات ويسرع في التقدم والزحف نحو صنعاء ومحاصرتها من جميع الاتجاهات حتى يتم اسقاطها وتحرير اهلها من الاحتلال الحوثي وبقية المناطق، فلا اعتقد ان صنعاء ستحافظ على عروبتها بعد اليوم بل ستكون فارسية بامتياز وحينها لاينفع الندم .وسيستمر رقص الثعابين على انقاض الدولة دون توقف.

اترك رد