الإعلان عن أول قيادة بين الرئيس هادي وأحمد علي عبد الله صالح

22٬835

رفض رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، الدعوات التي صدرت عن وزراء في حكومته للمطالبة بعودة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى اليمن، مشددًا على أنه يستطيع العودة وقتما شاء للعاصمة عدن.

وأعلن بن دغر، في حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية، عن تشكيل قيادة مشتركة، تضم الرئيس عبد ربه منصور هادي، وأحمد علي عبد الله صالح، وكل أمناء العموم المساعدين وأعضاء اللجنة العامة في حزب المؤتمر الشعبي العام الذي كان يترأسه الرئيس الراحل علي عبدالله صالح.

وأكد رفض القيادة اليمنية للعقوبات على أي عضو من أعضاء الحزب وأنهم سيدعون وبإلحاح المجتمع الدولي لرفع العقوبات عن أحمد علي عبد الله صالح، مشيراً إلى طي صفحة الخلافات.

وقال إن الهدف المباشر لهذه القيادة المؤقتة، هو التحضير لاجتماع اللجنة الدائمة، (1200 عضو)، على أرض يمنية لاختيار رئيس للحزب ونواب للرئيس وأمين عام، سنلتزم هنا بالنظام الداخلي للمؤتمر، وبالميثاق الوطني.

وأضاف بن دغر أنه تم بذل جهداً مشتركاً مع قيادات مؤتمرية مشهود لها بالمكانة في أوساط المؤتمر، كان هدفه الحفاظ على المؤتمر حزباً واحداً وموحداً، مؤكداً على أنهم سيمنعون تقسيم الحزب أو تدميره ،والعمل على اعادة مكانته في الحياة السياسية والديمقراطية في البلاد.

وبخصوص وجود تفاهمات معينة مع المجلس الانتقالي في الجنوب، نفى وجود أي تفاهمات مباشرة أو غير مباشرة مع المجلس الانتقالي، موضحاً أن “المجلس الذي يدعو للانفصال يصر على استخدام السلاح لفرض وجهة نظره على القوى السياسية كافة”، مشددًا على أن “هذه الحالة لا تسمح بالحوار مع طرف يقلد الحوثيين في سلوكهم”.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.