السعودية: منع مكبرات الصوت أثناء صلاة التراويح بمساجد مكة.. والاعتكاف في رمضان بالبطاقة الشخصية!

2٬264

عممت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في السعودية، على أئمة المساجد، ضوابط الصيام والاعتكاف في رمضان.

وشدد مدير عام فرع الوزارة في منطقة مكة المكرمة الشيخ علي بن سالم العبدلي، على الأئمة بـ”عدم استخدام مكبرات الصوت في صلاة التراويح، بل يختصر الأمر على السماعات الداخلية فقط بالنسبة للمساجد، أما الجوامع فيسمح باستخدام المكبرات بما لا يحدث تشويشًا على المساجد المجاورة؛ مما يمكن المصلين من الخشوع”.

وقال العبدلي خلال لقائه مع مديري الإدارات ومراقبي المساجد والجوامع بمنطقة مكة المكرمة الأحد؛ في إطار استعدادات الفرع لشهر رمضان المبارك، إنه “تم إبلاغ جميع أئمة المساجد والجوامع والمؤذنين والخدم بعدم التغيب عن المساجد خلال هذا الشهر الكريم، خاصة العشر الأواخر منه إلا للضرورة القصوى بعد تكليف من يقوم بعمله خلال فترة غيابه”.

ودعا إلى “مراعاة التقيد بمواعيد الأذان حسب تقويم أم القرى، وأن يكون أذان صلاة العشاء بعد صلاة المغرب بساعتين، بناءً على فتوى المفتي العام للمملكة بهذا الخصوص سدًا لذريعة الاختلاف بين المؤذنين”.

كما حث العاملين من موظفي فرع الوزارة بمنطقة مكة المكرمة، بالعمل على “تجهيز ومتابعة وإشراف لتوفير ما تحتاجه المساجد من فـرش، وسرعة فحص أجهزة التكييف والإنارة وإصلاح أي أعطال بها، من قبل فرق الصيانة”.

وأكد العبدلي على أئمة المساجد “ضرورة التقيد بالتعليمات الخاصة بإفطار الصائم والتي من أهـمها، عدم جمع التبرعات وحصولهم على الموافقة على ذلك من الإمارة، وتكون تحت إشراف ومسؤولية إمام المسجد، وتكون الوجبات من مطاعم مرخصة لها وذات جودة عالية، وكذلك تمّ التعميم والتأكيد على كل منسوبي الجوامع والمساجد بأدائهم لصلاة التراويح في جوامعهم ومساجدهم بصفة دائمة، خلال هذا الشهر الفضيل، خاصة في العشر الأواخر”.

وعن الأنشطة الدعوية أوضح، أن “الفرع يركز في هذا الشهر الكريم في نشاطه المتواصل على تكثيف المحاضرات والندوات في بيوت الله، من خلال مراكز الدعوة والإرشاد بمنطقة مكة المكرمة بالتعاون مع المكاتب التعاونية للدعوة والإرشاد، وتوعية الجاليات التي تنظم عدة برامج يشارك فيها أصحاب الفضيلة والدعاة لتوعية الناس بأمور دينهم وبفضائل الشهر الكريم”.

وحمل العبدلي الأئمة “مسؤولية المعتكفين، والحرص على عدم وجود ما ينافي الاعتكاف، ومعرفتهم للمعتكفين ووضع سجل متكامل عنهم، ومعلومات ونسخ من بطاقاتهم الشخصية، وطلب موافقة الكفيل المعتمد لغير السعودي؛ وذلك حتى لا يكون هناك تستر على المخالفين لنظام الإقامة”.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.