أخبار اليمن

من كواليس الاجتماعات.. وزير سوداني سابق يفجر مفاجأة بشأن حرب اليمن

الرئيس السوداني عمر البشير والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز

كشف وزير سوداني سابق في وزارة الخارجية، تفاصيل مثيرة من الاجتماعات التي اتخذت قرار مشاركة القوات في اليمن، موضحا أنه كان حاضرا فيها.

وقال وزير الدولة السابق في الخارجية، السفير كمال إسماعيل، في برنامج “الحد الأدنى” الذي بثته “قناة الشروق” السودانية، إن القوات المسلحة السودانية لم تشارك ضمن التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن، من أجل دافع مادي، مشددا على أن الحكومة لا تتاجر بأرواح أبنائها وجنودها.

وأوضح إسماعيل، أن “موقف المشاركة اتُخذ على حيثيات، ومبدأ قائم على وجود تهديد للأمن العربي واستعادة الشرعية، وكانت مبررات المشاركة ضمن التحالف مقنعة لنا، فلا يوجد اتفاق معلن أو غير معلن يقضي بتلقينا مبالغ مالية نظير مشاركة جنودنا، ولم نشترط دفع مقابل مادي، ولو قبلنا بدفع مبالغ مالية نظير أرواح جنودنا نكون غير محترمين”.

وقال إسماعيل: “كنت مشاركا ضمن الاجتماعات التي اتخذت قرار مشاركة القوات في اليمن ولم يتم التحدث مطلقا عن دوافع مالية أو رغبات تجارية”.

وأرجع الوزير السابق، ربط البعض للمقابل المادي بمشاركة القوات السودانية في اليمن لـ”أزمة المحروقات التي تشهدها البلاد منذ نحو شهر، إذ دفعتهم الأزمة بصورة عاطفية للتساؤل، عن عون شركائنا في التحالف لنا لمواجهة أزمة المحروقات وذلك ربط تعسفي وغير صحيح”.

وأشار إلى أن “الجهات المختصة في وزارة الدفاع تدرس الآن معدل الخسائر ووجود الحيثيات التي بني عليها قرار إدخال القوات ضمن التحالف، هل هي موجودة حتى الآن، هل تغيرت، وهل الأمر يقتضي تغيير وجهة النظر السودانية، وبناء عليه ستقرر استمرار القوات أو انسحابها”.

ومنذ مارس 2015، ينفذ التحالف العربي الذي ينضوي السودان تحت لوائه، عمليات عسكرية في اليمن، دعماً لقوات الحكومة، في مواجهة ميليشيات الحوثي، الذين يسيطرون على محافظات يمنية، بينها العاصمة صنعاء منذ عام 2014.