ميليشيات الحوثي تفرض حراسة مشددة على مستشفيات قتلى “القصر الجمهوري” بصنعاء

1٬268

بوابتي – متابعة خاصة

فرضت ميليشيات الحوثي، اليوم الاثنين، حراسة مشددة على المستشفيات التي نُقل إليها قتلى وجرحى الغارات التي شنتها مقاتلات التحالف العربي على القصر الجمهوري وسط صنعاء، في محاولةٍ منها للتكتم على هوياتهم.

وقالت وسائل إعلام تديرها جماعة الحوثي إن طائرات حربية تابعة للتحالف العربي، بقيادة السعودية نفذت ضربتين جويتين على القصر الجمهوري في وسط العاصمة صنعاء في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) التي يديرها الحوثيون إن غارتين جويتين دمرتا القصر الرئاسي ومنازل وشركات مجاورة له في منطقة التحرير بوسط العاصمة.

واستقبل المستشفى الجمهوري بالعاصمة صنعاء ظهر اليوم، عشرات الضحايا من المدنيين الذين سقطوا إثر الغارات على مقر القصر الجمهوري ومكتب رئاسة الجمهورية في شارعي جمال والقصر – وسط العاصمة صنعاء .

وقال مصدر طبي في المستشفى في تصريحات إعلامية أن طوارئ المستشفى استقبل قرابة 60 ضحية ما بين قتيل وجريح من المدنيين الذين كانوا متواجدين لحظة استهداف القصر بغارات لطائرات التحالف العربي .

وأضاف المصدر أن أغلب الحالات التي وصلت تعاني من نزيف حاد في الدم نتيجة الوصول المتأخر إلى المستشفى القريب من مكان الاستهداف حيث أن غالب الحالات وصلت محمولة على أيادي مسعفين فيما وصلت حالات أخرى على متن دراجات نارية.

وأفادت تقارير إخبارية، في وقت سابق اليوم الاثنين، أن طائرات التحالف العربي، استهدفت قياديين بارزين في جماعة الحوثيين، بالعاصمة صنعاء.

وحسب المصادر فإن القياديين هما “محمد علي الحوثي، ومهدي المشاط رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى، حيث كانا في مقر رئاسة الجمهورية بمنطقة التحرير بصنعاء وقت تنفيذ غارات التحالف العربي”.

ولم يتسن التأكد بشكل مستقل من صحة هذه التقارير.

وأظهرت صور ولقطات تلفزيونية أحد المباني وقد تحول إلى كومة من الحطام. وحاول مسلح من الحوثيين منع الناس من الاقتراب من الموقع.

وأسفرت ضربة جوية، نفذها التحالف الشهر الماضي، عن مقتل صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين وهو أكبر مسؤول حوثي يقتله التحالف.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.