إسرائيل تعلن الاستنفار وتفتح الملاجئ في الجولان وتستدعي جنود الاحتياط

1٬186

قالت صحيفة يديعوت الإسرائيلية إن سلطات الاحتلال أمرت بفتح الملاجئ في مستوطنات الجولان السوري المحتل بعدما قالت إنه “رصد تحركات إيرانية مشبوهة قرب المناطق الحدودية”.

وفي بيان له الثلاثاء، أعلن الجيش الإسرائيلي “رفع حالة التأهب وفتح الملاجئ في شمالي إسرائيل على خلفية التهديد الإيراني في الرد على الضربات الإسرائيلية”، وفق تعبيره.

وأضاف الجيش في بيانه: “في ضوء رصد سلسلة مؤشرات استثنائية في صفوف القوات الإيرانية في سوريا تقرر في الجيش تدقيق تعليمات الحماية في منطقة هضبة الجولان وتوجيه السلطات المحلية في الجولان الى فتح الملاجئ”.

وتابع: “يجب مواصلة الانصياع إلى تعليمات الجيش، في المقابل تم استكمال نشر قدرات دفاعية وهناك حالة من الجاهزية العالية في صفوف قوات الجيش لهجوم”، مضيفا “أنه مستعد لسيناريوهات مختلفة وإن أي عملية ضد إسرائيل ستواجه ردًّا قويًا”.

وأشار الجيش الإسرائيلي إلى أنه “نشر أنظمة الدفاع ووضع القوات في حالة تأهب عالية تحسبا لوقوع هجوم”.

ولفت الجيش إلى أنه نشر منظومات حماية متطورة على الحدود مع سوريا، من بينها منظومة القبة الحديدة، وأن التجهيزات العسكرية الموجودة على حدود عالية الدقة والجاهزية، كذلك استدعاء عدد محدود من جنود الاحتياط في وحدات المضادات الجوية لتعزيز الجبهة الشمالية.

وتزامن بيان الجيش الإسرائيلي مع بيان أصدرته السفارة الأمريكية في تل أبيب الثلاثاء، تضمن تعليمات جديدة لطاقم الموظفين الخاص بها، بشأن السفر إلى منطقة الجولان المحتل.

وبحسب البيان فإن “السفارة الأمريكية في إسرائيل أصدرت توجيهات لموظفيها بعدم الوصول إلى منطقة الجولان حتى إشعار آخر”.

كما تزامنت تحذيرات السفارة الأمريكية مع إعلان الرئيس دونالد ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي للدول الغربية وروسيا والصين مع إيران.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.