أخبار اليمن

عاجل: بيان جديد من “التحالف” بشأن صاروخين استهدفا الرياض

إطلاق صاروخ باليستي- أرشيف
views
0

صرَّح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف “تحالف دعم الشرعية في اليمن” العقيد ركن تركي المالكي بأنه عند الساعة (11:29) من صباح اليوم الأربعاء اعترضت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي صاروخًا باليستيًا أطلقته المليشيا الحوثية التابعة لإيران من داخل الأراضي اليمنية (شمال عمران) باتجاه أراضي المملكة.

وأكد أن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي رصدت صاروخًا آخر سقط جنوب مدينة الرياض بمسافة مائة (100) كيلومتر في صحراء غير آهلة بالسكان، ولم ينتج عنه أي أضرار حتى وقت إصدار هذا البيان.

وأوضح العقيد المالكي أنّ الصاروخين كانا باتجاه مدينة (الرياض) وتم إطلاقهما بطريقة مُتعمدة لاستهداف المناطق المدنية الآهلة بالسكان، مبينًا أن هذا العمل العدائي من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية التابعة لإيران يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم الجماعة الحوثية المسلّحة بقدرات نوعية في تحدٍ واضح وصريح للقرارين الأممين (2216)، (2231) بهدف تهديد أمن المملكة العربية السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي، وأن إطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان يعد مخالفاً للقانون الدولي الإنساني.

ويأتي اعتراض هذه الصواريخ بعد 3 أيام من اعتراض الدفاعات الجوية السعودية، الأحد، صاروخين باليستيين فوق منطقة نجران جنوبي المملكة.

وزعمت قناة “المسيرة” التابعة لميليشيات الحوثي، أن الميليشيات أطلقت دفعة صواريخ باليستية باتجاه العاصمة السعودية على “أهداف اقتصادية” في العاصمة السعودية الرياض اليوم الأربعاء.

وادعت القناة في بيان عاجل أن “القوة الصاروخية تقصف الميناء الجاف وأهدافاً أخرى اقتصادية بالرياض بدفعة صواريخ باليستية طراز بركان إتش 2″.

وقال العميد عزيز راشد المتحدث باسم قوات الحوثيين، إن “الهجوم على العاصمة السعودية ومنطقة أخرى يمثل مرحلة جديدة ويهدف للثأر بعد الضربات الجوية السعودية على اليمن”.

وفي الأشهر القليلة الماضية، أطلق الحوثيون صواريخ باتجاه السعودية في إطار الصراع المستمر منذ ثلاث سنوات في اليمن وينظر إليه على أنه حرب بالوكالة بين الرياض وطهران.

ووقع الهجوم بعد يوم من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من اتفاق عالمي مع إيران بشأن برنامجها النووي المثير للجدل وقد يشير إلى تصعيد للتوترات بين الرياض وطهران.

وأثنت السعودية وحلفاء آخرون للولايات المتحدة على قرار ترامب وكذلك الحكومة اليمنية.

وقالت الحكومة اليمنية إن الانسحاب الأمريكي خطوة ضرورية للتصدي لسلوك إيران الذي وصفته بأنه خطير ومزعزع للاستقرار.

وأضافت في بيان لها أن “استغل النظام الإيراني فوائد الاتفاق النووي وعمل على تصدير العنف والإرهاب والتدخل في شؤون المنطقة في إطار أجندته وأطماعه التوسعية”.