أخبار اليمن

أمير سعودي رفيع يزور قبائل صعدة

الأمير فهد بن تركي بن عبدالعزيز

زار الأمير السعودي فهد بن تركي بن عبدالعزيز (قائد القوات المشتركة)، مشايخ قبائل وأعيان صعدة؛ حيث ركز اللقاء غير المخطط مسبقًا، على توحيد الجهود والأهداف.

يأتي هذا فيما جدَّدت قبائل صعدة موقفها الثابت والدائم في الوقوف صفًّا واحدًا مع الشرعية، برئاسة الرئيس عبدربه منصور هادي، مؤكدةً رفضها “الانقلاب الحوثي” المدعوم من إيران، وقوى خارجية لا تريد الخير لليمن ولا للمنطقة.

وتوجه مؤتمر مشايخ قبائل محافظة صعدة، بالشكر إلى التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، مشيدًا بجهود رجال الجيش الوطني وقوات التحالف في كل الميادين.

وأعلن استعداده مواصلة مد الجبهات بقوات حتى تحرير آخر شبر من محافظة صعدة، مؤكدًا أن المحافظة جزء لا يتجزأ من اليمن، وأن أي فرز لمحافظتهم على أساس طائفي أو عنصري “مرفوض”.

وأعلنت قبائل صعدة أن المقذوفات الحوثية التي يتم إطلاقها على القرى الحدودية المجاورة، لا تمثل إلا عصابة الحوثي.

وأوضحت القبائل أن “صعدة” يمنية عربية، والفكر الإيراني الصفوي دخيل عليها، مطالبة المغرر بهم للتوقف عن زج أبنائهم في حرب عبثية.

وأكدت قبائل صعدة تشكيل لجنة سياسية لعقد لقاءات مع سفراء دول التحالف، لافتة إلى رفضها الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران.