قوات المقاومة الوطنية والتهامية وألوية العمالقة بقيادة طارق صالح تتحرك لتحرير الحديدة

3٬241

التحمت المقاومة الوطنية والتهامية مع ألوية العمالقة شمال الخوخة، الأحد، وبدأت في التحرك لتحرير مدينة الحديدة غرب اليمن، من مليشيا الحوثي الانقلابية.

وقالت مصادر ميدانية، إن قوات المقاومة الوطنية بقيادة العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح، وقوات المقاومة التهامية، التحمتا مع ألوية العمالقة الجنوبية في ميناء “الحيمة”، شمال الخوخة.

وأشارت المصادر، إلى أن القوات المشتركة للمقاومة اليمنية بدأت بالتحرك الفعلي شمالاً صوب مدينة الحديدة.

وأكدت وكالة “2 ديسمبر”، الناطقة باسم المقاومة الوطنية، أن التحرك صوب الحديدة يأتي “حسب الخطة المرسومة”، في إشارة إلى بدء العمليات العسكرية لتحرير الحديدة، بعد استكمال تأمين السواحل الغربية لمحافظتي تعز ولحج.

وكانت قوات ألوية العمالقة، أحكمت سيطرتها في وقت سابق، اليوم الأحد، على ميناء الحيمة النفطي، شمال مدينة الخوخة، كما قامت قوات المقاومة الوطنية والتهامية بتأمين منطقة “قطابة” القريبة من الحيمة، وذلك من أجل تأمين خط الظهر للقوات المشتركة، قبيل الزحف صوب مدينة الحديدة.

وأكدت مصادر ميدانية أن عمليات اليوم كبدت الميليشيات الحوثية خسائر فادحة في العتاد والأرواح وفرار من تبقى منهم ، كما ألقت قوات المقاومة الوطنية على قيادي ومشرف حوثي بارز في منطقة قطابة.

وتكمن الأهمية الاستراتيجية لميناء الحيمة كونه منفذا مهما لعمليات تهريب الاسلحة للمليشيات الحوثية…ومنطقة الحيمة ومن بعدها قطابة تعد منطلقا إلى منطقة التحيتا المجاورة جنوب مدينة الحديدة عاصمة ذات المحافظة.

ويؤكد خبراء عسكريون أن السيطرة على ميناء الحيمة يقرب المسافة لتحرير مدينة الحديدة ومينائها من مليشيا الحوثي حيث يعد ذلك بتراً لذراع إيران في تهريب الأسلحة للحوثيين وتأمين الملاحة الدولية في البحر الأحمر بعد هجمات قامت المليشيا الحوثية.

ووجهت قوات المقاومة المشتركة ضربات قاصمة لميليشيات الحوثي في الساحل الغربي خلال الأيام الماضية، في إطار العملية العسكرية الضخمة التي تشنها لدحر الحوثيين من كافة المناطق على طول هذه الجبهة وفي ظل انهيارات متلاحقة في صفوف المليشيا المدعومة من إيران.

وتمكنت قوات المقاومة المشتركة، أمس السبت، من تحرير مديرية الوازعية غربي تعز بالكامل، بعد ساعات من نجاح المقاومة في السيطرة على “معسكر العمري” الاستراتيجي على منطقة ذباب الساحلية المحررة، الواقعة غربي محافظة تعز وبعد أيام من تحرير مفرق المخا الاستراتيجي ومديرية موزع وعلى مشارف مدينة البرح وصولاً لفك الحصار عن مدينة تعز من الجهة الغربية.

وكانت المقاومة قد نجحت في وقت سابق، بإسناد من التحالف العربي من تحرير منطقة كهبوب بين تعز ولحج ودحر ميليشيات الحوثي ضمن سلسلة الانتصارات الميدانية التي تحققها على أكثر من جبهة.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.