قوات التحالف تنفذ عملية “الرعد الأحمر” في الحديدة وتحقق انتصاراً نوعياً

1٬882

أعلنت قوات التحالف العربي لدعم الشرعية عن تنفيذ عملية نوعية باسم”الرعد الأحمر” في الساحل الغربي، وهي عبارة عن إغارة برمائية خاطفة تمكنت خلالها من تدمير مراكز للقيادة والسيطرة تابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية في مديرية الفازة جنوب مدينة الحديدة، والاستيلاء على كميات كبيرة من المعدات والوثائق التابعة للميليشيات.

وسقط عدد كبير من القتلى والجرحى من عناصر الميليشيات أثناء الاشتباكات.

كما ذكرت قيادة التحالف لدعم الشرعية في اليمن في الساحل الغربي أن العملية هدفت للقضاء على تجمعات ميليشيات الحوثي الإيرانية، ووقف تهديدها للملاحة الدولية في البحر الأحمر.

ويشارك في العملية العسكرية الشاملة قوات من ألوية العمالقة التابعة للجيش الوطني، والمقاومة الشعبية، ووحدات عسكرية بقيادة العميد طارق صالح نجل شقيق الرئيس السابق.

وكان قائد القوات المسلحة الإماراتية في الساحل الغربي العميد ركن عبدالسلام الشحي، أكد بدء عمليات عسكرية واسعة باتجاه الحديدة مع تواصل العمليات غرب تعز.

وقال العميد الشحي إن الاستعداد جارٍ لتنفيذ عمليات نوعية ومفاجئة لا تتوقعها ميليشيات الحوثي الإيرانية، مع تواصل العمليات العسكرية غرب تعز وتطويرها تواصلًا متزامنًا في أكثر من اتجاه حتى تحقق الأهداف النهائية.

وأشار إلى أن مواقع وأوكار ميليشيا الحوثي تتساقط تباعًا، وسط هروب جماعي لعناصرها من جبهات القتال، لافتًا إلى أن قوات الشرعية تواصل انتصاراتها الحاسمة في الساحل الغربي بعد تحرير كثير من المديريات بالكامل من قبضة الانقلابيين الحوثيين.

وتشهد ميليشيا الحوثي حالة من الهلع وسط سقوط العشرات من عناصرها بين أسير وقتيل؛ منهم قيادات تعبوية وعملياتية. ويبيع عناصر ميليشيات الحوثي أسلحتهم لتأمين وسيلة هروب في ظل استسلام العشرات من مسلحيها، بحسب قائد القوات المسلحة الإماراتية.

واختتم العميد الشحي، بقوله: “سنحرر اليمن من ميليشيات الحوثي الموالية لإيران، ونسلمه إلى أهله عزيزًا كريمًا أبيًّا.. لا مطامع لنا في اليمن، وغايتنا أن يعيش اليمنيون في بلادهم كرماء أعزاء دون تدخلات خارجية”.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.