كاهن يرتدي ثوب كمبارس.ولن يكتمل نصابه .

87

وأنا أشاهد حلقة المهرج (محمد الربع )أدركت كم يحمل ذلك المهرج القبيح من أحقاد على الشعب اليمني أكثر من حقده على شخصيات,أو أحزاب سياسية وهو أسلوب ليس غريبا عليا خاصة ,أن المهرج محمد الربع على قناة يمن شباب  بحلقته التي أعتاد أن يقدمها بطريقة ساخرة ,تختلف كل الإختلاف عن تلك الحلقات التي كان يقدمها المصري باسم يوسف .

فما يميز بينهم أن الفنان المصري كان ينتقد وضع وشخصيات سياسية وليس شعب ومع ذلك أوقفته الحكومة المصرية حرصا منها على تعزيز قدسية الدولة .

وللأسف تعرض قناة يمن شباب التابعة لحزب الاصلاح فرع الإخوان المسلمين في اليمن حلقات رمضانية للمهرج الربع على شعب بأكمله مستخدما البسطاء نموذج لسخريته .

وهو تهكم مقصود مستهدف به الإنسان اليمني أكثر من إستهداف شخصية سياسية أوحزبية, وبما أن محمد الربع ينتمي لسلالة الحوثي فهو يستخدم نفس الأسلوب والآلية ونفَس الحوثي الخبيثة لإيصال. الرسالة الساخرة إلى شعب ظلو ينهبونه 1400 عام .

ومن يتخيل أن الربع وحقارته ,كوميديا .فهو واهم في ظل تغلغل كبير لتلك السلالات المكلفة بأدوار معينة كلا بحسب موقعه.

لم يكن هم الربع والعاملين معه مجرد نقل حالة أو مرحلة زمنية من تاريخ صالح أوحزبه ,بقدر سعيه لتقليل من قيمة  المجتمع اليمني,لكونه يدرك أن هناك الكثير من اليمنيين من يحبون صالح ويمجدونه ,وهو أراد إيصال رسالته القذرة لهؤلاء متستهزا بهم ,متجاهلا أن الحوثي والإخوان هم أقذرأنموذجا سيئا عرفته اليمن .

فالربع يسعى دائما عبر قنوات فضائية سخرت برامجها لخدمة برانامجه الذي هو  أشبه ما يوصف بالحقير والمنحط. .في الواقع لا أجد نفسي مستغربآ من مثل هكذا إنحطاط خاصة أن القائم بهذا الدور هو أنموذجا لما نعانيه اليوم ,وصورة واضحة لحقيقة ما تحملة تلك الوجوه الخفية بكل القنوات والأحزاب من سعيها الدئوب لتكرير السخرية بالمكونات اليمنية.

فالربع يسعى منذ ظهوره لإثارة السخرية والتقلييل من قيمة المجتمع الذي يرى هو أنه أكبر منه ,بصفته من المصطفين وهو أسلوب ظلت تلك الهيئة الخفية تمارسه على مدى فترة طويلة .,مستهدفة كل من يحمل رؤية أو مشروعا لمناهضة  مشروعهم الهادف لتقييل من قيمة الإنسان اليمني. والربع سيظل ربعا ولن يكتمل نصابه .

للكاتب \ غمدان أبو أصبع

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.