أخبار اليمن

اختراق الصفوف الأمامية للحوثيين في محيط مطار الحديدة وهروب قيادات الصف الأول وسط هزيمة مدوية وساحقة

قوات الشرعية على مشارف الحديدة- أرشيف

بدأت قوات التحالف العربي، والمقاومة اليمنية المشتركة، صباح الأربعاء عملية عسكرية كبرى، وحاسمة، باشتراك و إسناد بري، و بحري، و جوي، من قِبل القوات المسلحة الإماراتية، لتحرير مدينة الحديدة، و مينائها الإستراتيجي، من قبضة ميليشيات الحوثيين الموالية لإيران، بعد رفض الحوثيين القبول بالحلول السلمية.

وتمكنت المقاومة المشتركة بدعم وإسناد من قوات التحالف من تحرير مناطق واسعة في مديرية الدريهمي، ومحيط مطار الحديدة من ميليشيات الحوثيين، في أحدث التطورات في أكبر معركة منذ اندلاع الحرب في البلاد.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية الإماراتية “وام”، إن المقاومة اليمنية بإسناد قوات التحالف العربي اخترقت الصفوف الأمامية لمسلحي الميليشيات، وكسرت تحصيناتها جنوب الحديدة، ما أسفر عن انهيار دفاعاتها، وهروب قياداتها الميدانية، تاركة مواقعها، وسط هزيمة مدوية، وساحقة، بدَّدت أوهام الحوثيين أمام إرادة الشعب اليمني الرافض للانقلاب.

و قال العقيد الركن صادق الدويد المتحدث باسم المقاومة الوطنية خلال تصريح لوكالة “وام”، إن قوات المقاومة اليمنية المشتركة أحرزت تقدمًا كبيرًا تجاه مدينة الحديدة، وتوغلت بأكثر من 8 كيلو مترات نحو مطار المدينة، كما سيطرت على مناطق النخيلة” والطائف” جنوب الحديدة، فيما تمكنت قوات المقاومة من أسر عشرات الحوثيين، وقتل عددٍ كبيرٍ في صفوفهم.

و قال الدويد إن عددًا كبيرًا من عناصر الميليشيات لقوا مصرعهم خلال مواجهات مع قوات المقاومة اليمنية المشتركة، فيما فرَّت قيادات الصف الأول من عناصر ميليشيات الحوثيين من جبهات القتال، تاركين مواقعهم وسط روح انهزامية، و هروب جماعي، وهلع في صفوفهم، تاركين خلفهم أسلحتهم، وقتلاهم.

و نوَّه الدويد إلى أن “الانتصارات المتلاحقة على الساحل الغربي تؤكد أن إرادة الشعوب فوق كل المؤامرات، والممارسات الإرهابية، وأن أيام ميليشيات الحوثيين الانقلابية، وتمردها على الشرعية، وإرادة اليمنيين، باتت معدودة، ليقدم أبناء الشعب اليمني أروع صور الصمود في وجه الانقلابيين، واليوم مشاعل التحرير تتسارع، وتتنقل من مدينة إلى أخرى، بفضل مواقف دول التحالف العربي التي قدمت التضحيات الطاهرة مع أشقائها في اليمن، ليكتب الدم الزكي أعظم البطولات، وملاحم الفداء”.

وتكمن أهمية مدينة الحديدة في أنها تضم أحد أهم الموانئ على ساحل البحر الأحمر، كما أنه يقع في منطقة استراتيجية شديدة الأهمية وبالتالي فإن تحرير الميناء يشكل ضربة قاضية للميليشيات الحوثية.