الجمعة, سبتمبر 21, 2018
أخبار اليمنتقارير وحوارات

دينامو السلطة المحلية بتعز .. حركة مستمرة ونشاط لا يتوقف ” قراءة تحليلية في تحركات وانشطة الدكتور “عبدالقوي المخلافي” ( تقرير )

إرشيف
3views
  • بوابتي – إيهاب الشرفي

في الثامن والعشرين من ديسمبر للعام 2017 م ، اصدر الرئيس عبدربه منصور هادي قراراً جمهورياً بتعيين الدكتور عبدالقوي المخلافي وكيلا أول لمحافظة تعز ، عد مراقبون هذه الخطوة بالموفقة بالنظر إلى ما يتمتع به المخلافي من رصيد سياسي وقدرات إدارية ، وكان المخلافي قد قال في تصريح للخبر 21 بأن المنصب ” تكليف لا تشريف ” حد وصفه ؛ و منذ تعيين المخلافي وكيلا أول لمحافظة تعز ، كرس الرجل كل جهده لخدمة المواطن والوطن في المحافظة .

في الوقت الذي تواصل فيه القيادة السياسية الشرعية في تعز ، ممثلة بمحافظ المحافظة الدكتور أمين محمود ، و وكيل أول المحافظة الدكتور عبدالقوي المخلافي ، بالتنسيق مع مختلف قيادات محافظة «تعز» المحلية، والعسكرية والأمنية، تواصل تكثيف الجهود الرامية الى تطبيع الأوضاع الأمنية والخدمية بشكل عام ، و العمل على إعداد خطط عملية وجادة وهادفة وفاعلة لإستكمال عملية تحرير المحافظة، ومباشرة العمل لإعادة الاعمار وتنمية المحافظة اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وفي مختلف مجالات الحياة.

ولاقت هذه الجهود ترحيبا شعبيا كبيرا وواسعاً وعلى امتداد الشارع التعزي بشكل عام ؛ ولتسليط الضوء على الجهود التي يبذلها الدكتور المخلافي ، يرصد موقع «الخبر21» بعضا من تلك الجهود والتحركات الميدانية التي ينفذها المخلافي في سبيل تثبيت الأمن والاستقرار في محافظة تعز ، الى جانب تطبيع الأوضاع وتسهيل الحياة العامة للمواطنين في الحالمة تعز .

تحركات ميدانية مكثفة

تشير تحركات المخلافي المختلفة على أرض الواقع في مدينة تعز ومنذ تعيينه وكيلا لمحافظة تعز ، إلى ان الرجل يتمتع بقدرات كبيرة على التنسيق والتواصل والعمل لتطبيع الأوضاع العامة في المدينة الحالمة ، من خلال تحركات ميدانية يصفها مراقبون بالمهمة جدا في هذه الظروف ، في الوقت الذي تشهد فيه المدينة حصارا خانقا تفرضه مليشيا الحوثي الانقلابية منذ ما يقارب اربعة اعوام.

وعمل المخلافي من خلال تحركاته الميدانية على تدشين العديد من المشاريع المختلفة في شوارع واحياء مدينة تعز ، بالإضافة الى التنسيق والمتابعة لتنفيذ هذه المشاريع الخدمية والتنموية ، ناهيك عن مشاركته في تفعيلها ؛ وظهر المخلافي غير وهو يقود بشكل شخصي ومباشر حملات تنظيف ورفع المخلفات من أحياء وشوارع مدينة تعز ، وتدشين مشاريع النظافة وأبرزها الممول من « حملة الكويت الى جانبكم ».

وفي مجال النزول الميداني برز المخلافي كأكثر الوكلاء حركة ونشاط ، فقد قام بزيارات ميدانية رسمية لمعظم المديريات المحرره( مديريات المدنية الثلاث و صبر وجبل حبشي ومديريات الحجرية كالمعافر والمواسط والشمايتين ) بهدف المتابعة وتفعيل المكاتب التنفيذية فيها والاطلاع على سيرالعمل و إزالة ومعالجة العوائق المتصلة .. فضلا عن زياراته للعديد من المكاتب التنفيذية في تلك المديريات .

وما يخص القضاء كان له دور في متابعة الحركة القضائية وتفعيل دور النيابات والمحاكم من خلال البحث عن مقرات لها..
والمشاركة في العديد من الورش والندوات والملتقيات الخاصة بتفعيل دور القضاء.

كما أسهم المخلافي في المجال الإداري ، بتفعيل العديد من المكاتب لاسيما الخدمية منها كفرع شركة الغاز ومؤسسة المياه ومتابعة الايرادات في المكاتب الإيرادية وتوحيد الوعاء الإيرادي بإغلاق كل الحسابات في البنوك والمصارف الأخرى ونقلها إلى البنك المركزي ، من خلال العديد من اللقاءات الخاصة في المكاتب الإيرادية ، او مايخص مدراء البنوك والشرائك البنكية والمصرفية ، فضلا عن تفعيل إدارات ديوان عام المحافظة بتوجيه وإشراف من الدكتور أمين محمود محافظ المحافظة .

وفي إطار إهتمام الرجل بالمجال التعليمي والتثقيفي في تعز فقد دشن في نوفمبر 2018 م ، برنامج التيسير الأكاديمي بجامعة الحكمة للعام الدراسي الحالي بالتنسيق مع مكتب التربية والتعليم بالمحافظة ؛ كما يعمل على متابعة سير العملية التعليمية بصورة مستمرة في مدارس المدينة ، ويشدد المخلافي دوما على الإهتمام وتوفير المناخات المناسبة للمعلمين ، كما انه يشدد على مكتب التربية ، بتسير وتفعيل العملية التعليمية بالمدينة، اذ يؤكد ان التعليم ركيزة اساسية من ركائز قوام المجتمع وبناء الدولة الاتحادية الجديدة ، وكان للمخلافي دورا بارزا في إخلاء المؤسسات التعليمية من الثكنات والمجاميع العسكرية.

وفي الجانب الصحي الذي توليه السلطات اهتماما استثنائيا، فقد عمل وكيل أول تعز على تدشين ومتابعة العديد من المشاريع المتعلقة بالصحة في مدينة تعز ، كما عمل على تدشين توزيع المساعدات الطبية الكويتية بتعز ، في ديسمبر2017 م ، بالتنسيق مع جمعية الهلال الأحمر الكويتي بمستشفى التعاون ، والمتمثلة في اقامة مخيمين طبيين جراحيين في المحافظة ، المخيم الاول قام ب(100) عملية جراحة العظام و (65) عملية في جراحة المخ والأعصاب ، فيما استهدف المخيم الثاني معالجة (15.000) حالة مرضية شاملة للعلاج والفحوصات الطبية في خمس مديريات ، توزيع(30) كرسي متحرك كهربائيا للمعاقين جراء الحرب ، وكذالك وتوزيع مستلزمات واثاث طبية لتسعة مستشفيات في المدينة ، كما نسق المخلافي مع العديد من المنظمات و الجمعيات ، في سبيل امداد المدينة بالمواد الاغاثية والطبية ومعالجة الجرحى جراء الحرب الحوثية على المدينة ، بالإضافة الى اعادة بناء وتأهيل العديد من المراكز الصحية و المستشفيات الحكومية في المدينة .

ومن خلال تحركاته الميدانية وتلبية لمتطلبات المرحلة ، اثبت المخلافي انه جديرا بالثقة التي منحت له من قبل رئيس الجمهورية، ففي 29 مايو ، نجح المخلافي في إخماد فتنة خطيرة بعد ان أوشكت مجاميع مسلحة على تقتحم مقر المحافظة المؤقت في مبنى شركة النفط بتعز .

بالإضافة إلى المساهمة الفاعلة للرجل في الاشراف على الحملة الأمنية التي اطلقها المحافظ لضبط الأمن والاستقرار في المدينة ، من خلال المتابعة و إصدار التوجيهات اللازمة في سبيل نجاح الاجهزة الامنية في تحقيق أهداف الحملة ، وكذا التنسيق بين مختلف الأطراف و عقد الاجتماعات اليومية لمناقشة سير عمل الحملة الامنية ، وتلبية احتياجات الاجهزة المشاركة في ذالك .

وعقب تأديته لصلاة عيد الفطر المبارك في ساحة الحرية وسط مدينة تعز ، قام بزيارة ميدانية تفقد من خلالها الجرحى في مستشفيات المدينة وشدد على الاهتمام بجرحى المحافظة ، كما قام بتفقد عددا من اقسام الشرطة في المدينة و شدد ، إضافة إلى تنفيذه زيارة اخرى إلى مقر قيادة الشرطة العسكرية وإدارة البحث الجنائي بتعز ، اطلع من خلالها على نسبة التزام المسؤولين بالدوام الرسمي ومدى تجاوبهم مع المواطنين في إداراتهم ومواقع عملهم ، في ذات الوقت قام الوكيل المخلافي بتفقد موقع جبل جرة العسكري والتقى فيه بالقيادات والجنود العسكرية المرابطة في مواقع العزة والشرف ، وأطمئن على مدى جاهيزة القوات العسكرية للتصدي لاي هجوم من مليشيات الحوثي الانقلابية ، كما قام الدكتور المخلافي عقب ذلك بزيارة الى حديقة جاردن سيتي للاطلاع على مستوى الخدمات التي تقدمها لحديقة للزائرين ، و وجه بتوفير الحماية الامنية الكافية للاطفال واسرهم.

كما يقوم الرجل بتنفيذ زيارات ميدانية بصفة مستمرة لمختلف المؤسسات الحكومية و متابعة سير اعمالها ونسبة الانضباط الوظيفي فيها ، وتلبية مطالب و احتياجات المكاتب التنفيذية والإدارية العاملة في المؤسسات الحكومية وفقا الإمكانيات المتاحة في ظل المرحلة الراهنة ، كذالك يعمل الرجل على تفقد أحوال المواطنين و الأضرار الناجمة عن أفعال الطبيعة كالسيول والأمطار ، ومخلفات الحرب ، و سير الأعمال الاغاثية والتنموية و التدريبية وعمل المنظمات والكيانات المجتمعية المختلفة في مدينة تعز .

حنكة قيادية ورؤية بعيدة بنظر مواطنين

يقول نقيب المحامين اليمنين “محمد العزي” ل”الخبر21″ أن الدكتور “عبد القوي المخلافي” يمتلك رؤية بعيدة يهدف من خلالها لبناء تعز ، وفقا لمخرجات الحوار الوطني التي اجمع عليها كل اليمنون ، مضيفا في حديثه ، في الوقت الذي تعاني منه محافظة تعز انقسامات سياسية و عسكرية كبيرة ، تمكن المخلافي من تحقيق نجاح باهر و تجاوز هذه العقبات التي تتطلب حنكة قيادية و توازن سياسي خاص ، يتوافق مع حساسية المرحلة .

من جانبه يعتقد الدكتور جمال العريقي في حديثه لمراسل الخبر21 ، ان بناء الدولة يبداء اولا من بناء المجتمع وعليه فإنه الدكتور المخلافي دوما يشدد بمختلف المحافل على ضرورة تفعيل دور عقال الحارات وتقييم أدائهم خصوصا في المرحلة الراهنة وفقا للمهام المحددة لهم ؛ بالإضافة الى تأكيده المستمر على اهمية اعادة ترتيب البنية للموروث الشعبي الذي تزخر به محافظة تعز ، كما يحث على تفعيل دور المجتمع بمختلف شرائحهم وتوجهاتهم في بناء الدولة وفقا لما تكفله القوانين والأنظمة النافذة في اليمن .

اما الاستاذ فهد الفقيه ،فقد بارك الجهود التي يبذلها وكيل اول محافظة تعز الدكتور عبدالقوي المخلافي بشتى المجالات ، وقال لمراسل الخبر21 ان خطوات المخلافي تجاه تعز ، تشير الى ان لدى الرجل برنامجا وطنيا يخدم ابناء تعز بالمقام الأول ، سيساهم في الرقي بالاوضاع بالمحافظة الحالمة ، معبرا عن شكره لما يقدمه المخلافي للجانب التعليمي والتربوي من دعم وان كان قليل ، لكنه كثير بالنسبة للأوضاع الراهنة ، حد قوله .

فيما يرى داود العريقي ان المخلافي يؤدي دورآ كبيرآ لايقل أهمية عن دور المجاهدين المدافعين عن دينهم ووطنهم في جبهات القتال المحيطة بالمدينة ، وثمن جهود وكيل المحافظة بجانب المحافظ ، في تفعيل العمل بمؤسسات الدولة المختلفة رغم العوائق التي تواجههم ، معتبرا أن المخلافي يمثل الدينمو المحرك لمكاتب السلطة المحلية والوجه الذي يعبر عن المحافظة الحالمة ، في ظل اوضاع متردية في اليمن عموما ، وقال ان للمخلافي رؤية بعيدة تتمثل بالارتقاء بمستوى تعز وبناء المحافظة وفقا لدولة المدنية الحديثة التي ننشدها جميعا ، وطالب العريقي ببذل مزيدا من الجهود في سبيل تحرير كامل للمحافظة .

لقاءات واجتماعات يومية

ويعقد المخلافي اجتماعات يومية في مقر المحافظة المؤقت الكائن في مبنى شركة النفط اليمنية فرع تعز ، مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة وممثلي المنظمات الحقوقية والانسانية ، كذالك مع القيادات العسكرية والامنية و السلطة المحلية ومدراء العموم والمؤسسات الرسمية وغيرها ، وذالك في سبيل تسير أعمال المحافظة و الحفاظ على تماسك الدولة في المدينة ، وكذالك لمناقشة التطورات والاحداث المختلفة على الصعيد السياسي والعسكري والاجتماعي والثقافي والإغاثي وغيرها من الأمور ذات الصلة والتي تهم المحافظة والوطن بشكل عام .

يقول الشيخ القبلي عبدالرحمن الغدرة ، ان القرارت التي تتمخض عن الإجتماعات اليومية التي يعقدها المخلافي تؤثر بشكل إيجابي على أدا السلطة المحلية ، وتفعيل دورها في بناء الدولة ، فيما ينعكس ذالك على المواطن بشكل مباشر

وفي سياق اخر ، وجه المخلافي بسرعة فتح الطرقات ورفع الأحجار والمخلفات التي سببتها سيول الأمطار في فصل الصيف بصورة عاجلة لتتمكن السيارات والسكان من العبور و الوصول الى منازلهم وقضاء حوائجهم ، كما وجه بوضع الدراسات والتصور الأولي والكلفة المالية لإعادة تأهيل الشوارع المتضررة من السيول في المدينة والرفع للسلطة المحلية لإقرارها والبدء بتأهيلها.

كما وجه المخلافي بتفعيل اقسام الشرطة و المراكز الامنية وضبط الاختلالات الأمنية في المدينة ، بالوقت الذي يعقد فيه اجتماعات يومية لمناقشة سير أعمال المؤسسات العامة والجهات الحكومية وغير الحكومية ، وممثلي السلطة المحلية ومدراء العموم و ومدراء مديريات مدينة تعز ، والتشديد على تفعيل دور المجتمع في المرحلة الراهنة.

و قرر الدكتور المخلافي عقد اجتماع اسبوعي على ان يكون الخميس موعدا لاجتماع مدراء عموم ادارات ديوان عام المحافظة والزام الجميع بالاجتماع بالموعد المحدد ، بالإضافة الى استقباله اليومي في مكتبه جموع المواطنين ، لحل مشاكلهم والنظر في معاملاتهم وتسييرها وفقا للأنظمة والقوانين النافذة ، كما يعمل على وضع الحلول المناسبة للمشاكل الاجتماعية والسياسية في مدينة تعز ، ومناقشة تداعيات التطورات على كافة المستويات العسكرية والامنية والسياسية ، واتخاذ القرارات والإجراءات الصارمة إزائها بما يضمن ضبط الأمن والاستقرار والتنمية والحد من الجريمة في المحافظة.

مواقف راسخة و ثوابت وطنية

هذا ويشيد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي ، بالمواقف الراسخة و الثوابت الوطنية التي يستقرئها المتلقي من خطابات المخلافي في المحافل المختلفة ، والتي يعتبرها الناشطون (بأنها تصريحات مسؤولة ) نظرا لما تحمله من روح وطنية كاملة ، ترقى إلى مستوى المسؤلية الوطنية وتهدف إلى ضبط الأمن والإستقرار وتفعيل مؤسسات الدولة ونبذ الخلافات والمكايدات وتغليب مصلحة المحافظة وتقديمها على كل المصالح خاصة وان تعز لا تزال ترزح تحت الحرب والحصار ولاتزال الجراح تنزف باستمرار .

يقول المخلافي في احدى خطاباته ، ان محافظة تعز تمر بظرف استثنائي ضاعف المصاعب أمام الطلاب وهو الأمر الذي يستدعي التعاون من الجميع ، مع الطلبة بصفتهم عماد المستقبل ، ويقع على عاتقنا جميعا مسئولية تشجيع البرامج الهادفه التي تذلل المصاعب وتضمن استمرار العملية التعليمية في تعز.

مؤكدا أن تعز استطاعت التغلب على إرادة الموت ، بجهود أبنائها الذين عملوا على تطبيع الحياة ، وتفعيل المؤسسات واستئناف العملية التعليمية في جميع مستوياتها ، موكدا علي ضروة الحفاظ على المكانة المتميزة لتعز ودورها الريادي فهي شعاع العلم والثقافة و المدنية و عاصمة الثقافة لليمن الاتحادي.
وخاطب المخلافي مليشيا الانقلاب قائلا : ” قمتم بغزونا بالمدافع والأسلحة الثقيلة ، لكننا نحمل رسالة الحياة ،وسنصل إلى عقر داركم لتعليم أبناء المناطق التي تعمدتم تجهيلها ، وانتشالهم من وطأة التخلف وحمأة الجهل »

وفي إجتماعه بموظفي ديوان المحافظة حث المخلافي جميع مدراء الادارات على الانضباط بالعمل ورفع التقارير الدورية بما تم اداءه من اعمال حسب اللوائح المنظمة وطبيعة عمل كل ادارة وبذل مزيد من الجهود في سبيل المصلحة العامة ، مؤكدا على اهتمام قيادة المحافظة ، بتشغيل كافة المرافق ، في إطار جهود تطبيع الحياة بتعز”.

كما ان مواقف المخلافي الثابتة من الجمهورية و الوحدة اليمنية و ثورتي سبتمبر واكتوبر ، لا تغيرها المتغيرات السياسية ، ولديه إيمان مطلق بأن دماء الثوار و ارواحهم التي ضحوا بها في سبيل الحرية و العدالة وتأسيس اليمن الجمهوري الحديث ، لا يمكن التفريط بها او التنازل عنها لصالح مشروع امامي استبدادي اخر ، متمثل بالمليشيا الانقلابية الحوثية ، كما يؤمن الرجل بأن لا سبيل للخروج من هذا الوضع المزري الذي تعاني منه اليمن ، الا بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني التي اجمع عليها كل مكونات الشعب اليمني ، وبناء يمن اتحادي أساسه العدل والمساواة وذروة سنامه التنمية الأخلاقية والتعليمية ، والتصالح والتسامح ونشر ثقافة السلام وقيم العدالة الحقة ومكافحة كل ما يتعلق بالتخلف والجهل وغيرها .

كما لا يغفل المخلافي تقدير الجهود المبذولة من الأشقاء والاصدقاء ، حيث يثمن المخلافي جهود دول التحالف العربي في دعم اليمن ومحافظة تعز على وجه الخصوص بمشاريع الإغاثة والصحة والتعليم ومختلف الجوانب الاجتماعية والإنسانية ؛ كما أشاد بجهود المنظمات العاملة في المجال البيئي ، ومشاريعها الهادفة لتنظيف مدينة. تعز ، وحمايتها من الأمراض والأوبئة ، مؤكدا أن السلطة المحلية ستعمل على تسهيل وتذليل الصعاب والعوائق أمام كافة المشاريع والجهود الرامية لإعادة الحياة إلى مدينة تعز .

حضور وتفاعل

وفي المحافظة الحالمة و ايقونة الثقافة اليمنية ، والمدينة التي تتوقف ولا يمل ابنائها من الحراك الشعبي و الاجتماعي والسياسي والثقافي ، تقام في شوارعها المهرجانات و منها تنشأ التكتلات الحزبية و التيارات السياسية ، و فيها تنموا بذور الثقافة العامة ، ومنها يتخرج القادة و الكوادر الوطنية ، ففي مدينة تعز تقام الفعاليات والأنشطة بشكل مستمر ، وهو الأمر الذي لا يفوته المخلافي دوما ، ولا يرفض اي طرف من الأطراف يدعوه لحضور مهرجان او فعالية ، فالجميع بنظر الرجل سواسية ، إلا ما يستهدف الأمن والاستقرار والسكينة العامة .

وتحت شعار ” التزامك بالنظام .. دليل وعيك” و بحضور وكيل أول محافظة تعز الدكتور عبدالقوي المخلافي اختتام فعاليات أسبوع المرور العربي ، و اكد المخلافي خلال الفعالية على اهمية ودور شرطة المرور في تنظيم حركة السير ، والمساهة الفاعلة في تطبيع الأوضاع العامة بالمدينة ، كما قام بتكريم المبرزين من الشخصيات الاكاديمية والمدنية ، وكذلك تكريم المبرزين من منتسبي شرطة السير .

وساهم المخلافي في حل العديد من المشاكل والقضايا ذات الطابع الاجتماعي كقضايا النزاعات والثأر ويذكر أنه نجح مؤخرا في انهاء أول قضية ثأر بين قبيلة بني الدعيس و قبيلة بني عون في مديرية المخلاف ، في الوقت الذي استمرت فيه الثارات في مناطق المخلاف خمسه عشر عاماً خلفت أكثر من 220 قتيل وإصابة أكثر من 380 شخصاً معظمهم من الشباب مادون الـ 25 من العمر بالإضافة تدمير المنازل والمزارع وتشريد الأسر وإقلاق الامن السكينة العامة ، وأشار المخلافي الى أن ضرورة المساهمة في نشر ثقافة المحبة والتسامح والتصالح ونبذ ثقافة الكراهية والتعصب المقيت والاحتكام إلى الشرع والقانون .

وبحضور وكيل اول محافظة تعز الدكتور عبدالقوي المخلافي أقام فرع الهئية العامة للمصائد السمكية في البحر الاحمر بمحافظة تعز ، مؤتمراً صحفياً استعرض فيه اوضاع الصيادين في الساحل الذين تم الافراج عنهم من السجون الإرتيرية ، حيث اكد المخلافي أنه بعد جهد مثمر من قبل قيادة السلطة المحلية في المحافظة ، وعبر متابعتها المستمرة لوزير الثروة السمكية وللقيادات في وزارة الخارجية اليمنية تم الافراج عن آخر المحتجزين البالغ عددهم 37 صياد ، حيث تم الافراج عنهم على دفعات مختلفة خلال الثلاثة الاشهر الماضية ، والتي كان أخرها الافراج عن خمسة صيادين في الاسبوع الفائت ، حيث بلغ عدد المحتجزين من الصيادين خلال الفترة السابقة اكثر من 200 صياد ؛ ودعى المخلافي وزارة الخارجية في مواصلة منابعاتها مع وزارة الخارجية الإرتيرية للافراج عن بقية زوارق الصيادين المختطفة والمحتجزه لدى السلطات الارتيرية .

بالإضافة إلى حضوره وتفاعله الدائم المهرجانات والمناسبات والأنشطة المختلفة التي تقيمها السلطة المحلية و المنظمات الحكومية والخاصة والدولية ، والمبادرات الشبابية ، والفعاليات المختلفة للقوى والأحزاب السياسية والعسكرية والدينية وغيرها .

المصدر خبر 21