كتابات

#الإحتلال_الجنوبي!

بوابتي / كتابات

اليوم اتصل بي العزيز “منير اليافعي” ابو اليمامة وقال لي ايش رايك تجي معنا معزومين”غداء” عند مدير دائرة شئون الأفراد في وزارة الدفاع الخضر المزنبر.
قلنا توكلنا على الله ورحنا.
دخلت المجلس إلا وانه مليان قيادات عسكرية من العيار الثقيل قادة الوية وعسكريين ومن كل صنف نوع.
وبدأت اتعرف على القيادات
من هذا ؟
قالوا هذا قائد اللواء ال107 بمأرب من ردفان.
والثاني هذا قائد لواء بمأرب من الضالع
وهذا قالوا قائد لواء بمأرب من ابين.
وهذا قالوا مسئول كبير في شركة صافر من شبوة.
المهم جلست اعدد المسئولين اصحابنا في مأرب امانة أنهم لحالهم دولة .
سألت احد القيادات العسكرية منهم :” الان كلكم هناك قيادات عسكرية جنوبية في مأرب معقولة؟
قال :” ايوه والله وعاد هناك عشرات قيادات كتائب ومسئولين في وزارات أخرى واكثر من 40 الف جندي جنوبي ..
قلت له :” وتعيشون طبيعي .. مايضايقونكم ولا يطالبون اهل مأرب برحيلكم ولايقولوا لكم يامحتلين اكلتوا ثرواتنا .
قال :” لاوالله عايشين وننهي ونأمر ولو تروح مأرب بتلاقي الجنوبيين ماسكين نصف المناصب واكثر.
على الغداء جلست في مواجهة الاستاذ رشاد شايع وكيل محافظة عدن وكان قد سمع نصف حواري الذي دار مع القيادات العسكرية.
قلت له :” يا استاذ رشاد كيف تشوف بعض الجنوبيين يريدون انفصال ونحن حاكمين نصف مأرب ..
ضحك “رشاد شايع ” وقال :” مأرب يا ابني دولة وهؤلاء لاعملوا دولة ولا خلوا للدولة حالها..
قلت له واذا فإن الجنوبيين في مأرب رجال دولة ايضا ولم ولن تكن المشكلة في “الجنوبي” لكنها فقط في النموذج الذي ساد “عدن” منذ انتهاء الحرب.
غادرت منزل وانا اقارن بين “عدن” التي جرد حاكموها منذ 3 سنوات كل الشماليين من مناصبهم وضيّقوا عليهم ونصبوا لهم نقاط التفتيش واهانوا العابرين والمدنيين واستولوا على حقوقهم.
وبين مأرب التي منحت الجنوبيين نصف مناصبها ووضعتهم فوق رأسها..
نعم هناك فرق ..
هناك فرق بين الشعارات لمجرد الشعارات وبين الدولة لذاتها وحقيقتها.
#فتحي_بن_لزرق
11يوليو2018