أخبار اليمنتقارير وحوارات

تقرير بريطاني: نذر حرب عالمية ثالثة ستندلع بين العرب وايران اشدها سيكون في السواحل اليمنية

ترجمة خاصة 

نشرت صحيفة “اكسبرس البريطانية” تقريراً عن “الحرب العالمية الثالثة” وتوقعاتها وقالت إن الحرب بين السعودية وإيران ستتم على السواحل اليمنية في وقت تتصاعد التوترات في المنطقة حيث يعد خط الشحن البحري على البحر الأحمر مهمًا من الناحية الاستراتيجية للعديد من البلدان.

 

وفيما تصاعدت التوترات بالفعل في المنطقة بعد تبادل الهجوم بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع الرئيس الإيراني حسن روحاني، ومن المتوقع أن تؤدي هذه الخطوة إلى زيادة الضغوط.. أثار قرار المملكة العربية السعودية الأربعاء، تعليق مرور شحنات النفط عبر مضيق باب المندب مخاوف في أوربا والولايات المتحدة الأمريكية وأفريقيا من تأثر ممر التجارة العالمي من خلال هذا المضيق.

 

وجاء قرار المملكة بعد استهداف الحوثيين لناقلتي نفط سعوديتين تضررت إحداها في نفس اليوم. وأعلن وزير النفط السعودي في وقت لاحق التعليق المؤقت لشحنات النفط عبر البحر الأحمر حتى إشعار آخر.

 

ويأتي هجوم الحوثيين الأخير بعد هجوم مماثل على سفينة تابعة لشركة “في إل سي سي” – التي يمكن أن تحمل أكثر من مليوني برميل من النفط – في أبريل.

 

ويبعد مضيق باب المندب (12 ميلاً) من السواحل اليمنية ما يجعل المئات من السفن أهدافًا سهلة على المضيق الذي يقع على البحر الأحمر حيث يلتقي بخليج عدن في بحر العرب.

 

وقالت “اكسبرس” إنه وفي حالة حدوث خلل كبير، سيكون لدى القوى الأوروبية والولايات المتحدة ومصر دور للتدخل. ستتم حماية حرية البحار من قبلهم، وقد يكون التدخل ضد الحوثيين ضروريًا لحماية هذه الحرية.

 

ويوجه خبراء ومحللون أصبع الاتهام إلى إيران بشأن التأثير على ممر الملاحة الدولي، وقال ريتشارد مالينسون، المحلل الجيوسياسي لدى شركة أستيكس آسبكتس المحدودة الاستشارية في لندن: “الإصبع سيوجه بالتأكيد إلى إيران، وهي داعم للحوثيين على المدى الطويل، على الرغم من أن السعوديين وغيرهم يبالغون في مدى تأثير إيران على المجموعة اليمنية”.

 

وتزامن وقف السعودية مع أنباء عن ضربة قوية لقدرة إيران المنافسة على تصدير الخام، اذ ألغت شركة هندوستان للبترول، وهي إحدى شركات التكرير التي تسيطر عليها الدولة في الهند، شحنة واحدة من النفط الإيراني في وقت سابق من هذا الشهر بعد تجديد غطاء التأمين، ومن غير المرجح أن تشتري بعد ذلك حتى تتمكن الهند من الحصول على الأذن من الولايات المتحدة، وفقًا لمسؤول في شركة التكرير.

 

وتقوم الولايات المتحدة بإعادة فرض العقوبات على إيران وتطلب من مشترين للخام الإيراني خفض المشتريات.

 

وأبقت أرامكو، الشركة السعودية المملوكة للدولة، تدفق النفط عبر مضيق هرمز خلال الفترة 1984-1988 من الحرب العراقية الإيرانية المعروفة باسم حرب الناقلات، عندما هاجمت الدولتان السفن في الخليج العربي، وكذلك خلال أول حرب الخليج في 1990-1991.

 

من جهتها قالت وكالة بلومبرج الأمريكيَّة إنه من النادر أن تتجنب الشركات باب المندب، اذ حدث ذلك في ذروة أزمة القرصنة قبل عقد من الزمن، حيث كانت ناقلات النفط السعودية العملاقة من بين العشرات التي تم قرصنتها، وقال مالكو أنواع مختلفة من السفن إنهم سيحولون إلى أماكن أخرى”.

 

وقدمت الوكالة المتخصصة بالطاقة والاقتصاد البدائل لوصول 4.8 مليون برميل نفط (التي تمر من مضيق باب المندب) إلى أوروبا وأمريكا الشمالية، حيث يمكن لتلك السفن تجنب باب المندب بالسفر حول “الطرف الجنوبي لأفريقيا”. الرحلة من “الفجيرة”، نقطة الخروج من الخليج العربي، إلى “هيوستن” في أوروبا ستزيد بمقدار 2660 ميلاً بحرياً، بزيادة 28% في المسافة وإلى “روتردام” سترتفع 4800 ميل بحري، أو 78%، في حين أنَّ الرحلة إلى إيطاليا ستزداد ثلاثة أضعاف طولها بحوالي 10.860 ميل بحري، ما يعني زيادة في تكاليف شحن الوقود بزيادة المسافة والمدة.

 

وتستغرق الرحلة من السعودية إلى روتردام 22 يوماً عبر مضيق باب المندب وقناة السويس، لكن من الطرف الجنوبي لأفريقيا ستأخذ 39 يوماً، حسب بيانات جمعتها “بلومبرغ” لتتبع الناقلات.

 

وهناك طريقة أخرى -تقول الوكالة- حيث تستطيع المملكة العربية السعودية ضخ المزيد من نفطها عبر البلاد عبر خط أنابيب إلى ميناء ينبع على البحر الأحمر، حيث يمكن تحميل البراميل على الناقلات للتسليم عبر قناة السويس. من شأنه أن يتجاوز باب المندب. وتبلغ طاقة خط الأنابيب بين الشرق والغرب الذي يبلغ طوله 1200 كيلومتر (746 ميلاً) 5 ملايين برميل يومياً، ولكنه يستخدم أيضاً لتوصيل الخام إلى أربعة مصافٍ على طول ساحل البحر الأحمر يمكن أن تصل قدرته إلى 1.4 مليون برميل يومياً.