إقتصاد

هروب 5 مليارات دولار من مصر في 3 أشهر..كيف ذلك؟

بوابتي/وكالات

قالت وكالة “فيتش” للتصنيف الائتماني، الاثنين، إن 5 مليارات دولار خرجت من مصر منذ مايو الماضي، في ظل موجة تخارج للمستثمرين الأجانب من الأسواق الناشئة.

وأبقت “فيتش” على التصنيف الائتماني لمصر عند (B)، وتعني درجة مخاطرة، ونظرة مستقبلية إيجابية.

وأضافت الوكالة في بيانها: إن “العملة المصرية شهدت استقراراً أمام الدولار بمتوسط 17.5 جنيهاً مقابل الدولار في الفترة بين يناير و يوليو  2018، وهو نفس المعدل تقريباً في نفس الفترة من عام 2017”.

وذكر البيان أن “العملة المصرية انخفضت بنحو 1.3 بالمئة منذ بداية مايو حتى نهاية يوليو 2018، ليصل الدولار إلى 17.90 جنيهاً، ما يشير إلى درجة من المرونة”.

وكان وزير المالية المصري، محمد معيط، قال في نهاية يوليو الماضي، إن استثمارات الأجانب في أدوات الدين ببلاده بلغت 17.5 مليار دولار في نهاية يونيو 2018، منذ تحرير الجنيه في 3 نوفمبر 2016، مقابل 23.1 مليار دولار، بنهاية مارس 2018.

وتوقعت وكالة “فيتش” أن ينمو الاقتصاد المصري بمعدل 5.5 بالمئة في العام المالي الجاري، مقابل 5.8 بالمئة مستهدفة من الحكومة، وأن ينخفض معدل التضخم إلى 11.6 بالمئة في العام المالي الجاري، مقابل 13 بالمئة في العام المالي الماضي.

وكان رئيس بعثة صندوق النقد الدولي في مصر، سوبير لال، تحدث عن 5 تحديات رئيسية تواجه الاقتصاد المصري خلال السنوات المقبلة.

وقال في مقال نشره الصندوق على موقعه الإلكتروني، في يوليو الماضي: إن “أهم القضايا التي تواجه مصر في السنوات القادمة ترتبط بالنمو السكاني السريع، والحاجة إلى تحديث الاقتصاد، وإيجاد أفضل السبل لضمان حماية شرائح المجتمع الأضعف، من خلال شبكة حديثة للأمان الاجتماعي”.