الهادي السوبرمان

44
بوابتي/كتابات
محمد جميح
أحمد الهادي يقول إن الإمام الهادي يحيى بن الحسين كان إذا بكى في المِحْراب يسمع وقع دمعه على الأرض، من خارج المسجد، لشدة خشيته من الله.
الهادي الذي أوغل في دماء اليمنيين لإخضاعهم لكهنوته، يبكي من خشية الله!
يواصل أحمد الهادي القول إن الإمام الهادي قاتل١٠٠٠ راجل و١٠٠ فارس وهزمهم وحده، بعد أن جمد الله أيديهم بمعجزة إلهية!
هل عرفتم من أين خرجت فكرة “القرآن الناطق”؟
هل عرفتم من أين أتى الكهنة الجدد بمقولات التقديس وغيرها من هرطقاتهم؟
والمشكلة ليست في هذا الشيخ الذي لا يجيد تركيب كلمتين على بعض، ناهيك عن التحدث بالفصحى، المشكلة في من يجلس مستمعاً، كأنه أمام حبر من أحبار العلم، لا كاهناً من كهنة السلالة!
بقي سؤال: هل عرفتم لماذا يحرص السلاليون على نشر الجهل والخزعبلات والخرافة في أوساط اليمنيين؟!
أمس كذب الهادي يحيى بن الحسين على المغفلين بأن الإمامة محصورة في البطنين، فانطلقوا يخوضون حروبه لا حروبهم، ليتحكم هو وأسرته في رقابهم، واليوم يكذب الحوثي على المغفلين أنفسهم بأن الله أمرهم بتوليته، فانطلقوا يخوضون حروبه لا حروب الوطن.
‏عاد المراحل طوال مع الكهنة!
نقلا عن صفحته في الفيسبوك

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.