قبائل بكيل تعلن وقوفها الى جانب قبائل وايلة في حادثة نقطة الفلج بمأرب وتصفها بالعيب الأسود

16٬426
بوابتي/متابعات
دانت قبائل بكيل بأشد العبارات وأقساها الجريمة الشنعاء التي ارتكبها أفراد نقطة الفلج بمأرب اليوم، ضد عدد من مشائخ وأعيان قبيلة وايلة الذين قدموا الى محافظة مأرب لحل قضية خطف وقعت الاسبوع الماضي.
 
حيث قام أفراد النقطة الأمنية بإطلاق الرصاص الحي والمباشر على المشائخ والأعيان الوسطاء ما أدى الى استشهاد 12 شخصا وجرح 8 اخرين.
واعتبرت قبائل بكيل في بيان صادر عنها، ما حدث لمشائخ وأعيان وايلة عيب أسود، واعتداء غادر وهمجي، وعمل اجرامي يتنافى مع شرائع السماء وقوانين الارض وقيم واعراف القبائل.
 
 
وطالب البيان الأجهزة الأمنية في مأرب بسرعة الكشف عن ملابسات الجريمة ومن يقف ورائها والقاء القبض على الجناة ومحرضيهم وتقديمهم لمحاكمات عاجلة، مؤكدا أن كرامة من استشهدوا اليوم والانسان بشكل عام غير قابلة للمساس، واحترامها واجب مقدس على كل السلطات والافراد.
 
 
وتقدمت قبائل بكيل بتعازيها ومواساتها الى قبائل وائلة وكافة ذوي الشهداء، واعلنت وقوفها الكامل مع قبائل وائلة، وانها في حالة انعقاد دائم للتشاور والتواصل المستمر مع قبائل وائلة لمساندتها في الاعتداء الغادر الذي تعرض له عدد من مشائخها واعيانها.
 
من جانبها قالت اللجنة الأمنية في مأرب حول حادثة نقطة الفلج أن الاشتباكات اندلعت بين أفراد الأمن في نقطة الفلج، “مع عصابة مسلحة مرتبطة بتجارة المخدرات والسلاح” مشيرة إلى أن هذه العصابة المسلحة “كانت تقلها شاص 2018، واثنتين هايلوكسات دبل، وسيارتين من نوع جيب”.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.