الثلاثاء, سبتمبر 25, 2018
كتابات

الخرافة السلالية فى استغلال لقب الإمامة

34views
بقلم : العميد أحمد شمار …

في الحقيقة ليست المشكلة في حد ذاتها في الالقاب والتوصيفات التي اضفتها الامة الاسلامية على الصحابة الكرام رضوان الله عليهم اجمعين..
المشكلة في التوظيف السياسي لهذه الالقاب والتوصيفات ..
البعض يتساءل اليوم لماذا اضيفت كلمة الامام للخليفة علي بن ابي طالب دون بقية الخلفاء الراشدين..!
في الحقيقة أن هذه التوصيفات والالقاب في جوهرها هي توصيفات نتجت عن محبة المسلمين لجميع الصحابة الكرام ورغبة منهم في اجلالهم وتعظيمهم والاعلاء من شانهم ومكانتهم في نفوس المسلمين..
تلك الالقاب والتوصيفات يراها الجميع طبيعية في الوضع الطبيعي للمسلمين اي في الفترات التي لايشهد فيها المسلمون صراعا مذهبيا ..لكن عندما يحتدم الخلاف المذهبي ويشتد بين الطائفتين الابرز في المسلمين الشيعة والسنة تحضر مثل هذه التفاصيل وتبدا السجالات والرد والرد المقابل ..
فاذا كان علي نال توصيفات معينة فان عمر رضي الله عنهما قد نال القاب وتوصيفات اخرى ..واذا كانت امهات المؤمنين رضوان الله عليهن اجمعين قد نالت كل واحدة منهن التوصيف واللقب الذي تستحقه فان فاطمة بدورها نالت هي الاخرى نصيبها من تلك الالقاب والتوصيفات..
المهم ان تبقى المسالة في نطاق المحبة البريئة الخالية من السموم والامراض السياسية لذوي النزعات السلطوية من اتباع المذهب الشيعي فاذا دخل ذلك افسد القضية برمتها ..
ان الخطر في الموضوع هو البعد السياسي فاذا انتفى ذلك البعد صار الامر طبيعيا..
نعم اضاف الشيعة مصطلح الامام لعلي وكان ذلك منهم بخبث وغرض سياسي مقيت وقف خلف ذلك فتلقاها عامة المسلمين ببراءة نتيجة محبتهم لعلي كحبهم لسائر الصحابة ..
فلا يلام المسلمون لتداولهم ذلك واحتفائهم بها في كتبهم ومسانيدهم وتاريخهم وعلى السنتهم بل تلام الطائفة التي اطلقت التسمية وهي تعرف لماذا اطلقتها في حين يبقى تقبل بقية المسلمين لذلك وتداولهم لها ميزة لهم ودليل تسامحهم وحبهم وعدم تفريقهم بين الصحابة ..

ثم.إن علينا أن ندرك أن هناك فارق كبير بين مفهومي الامامة الدينية والامامة السياسية ..
فعامة المسلمين يفهمون ان مصطلح الامامة دينية اي ان وصف اي مسلم بها تعني انه اكثرهم فقها وعلما ودراية بعلوم الدين ..فنطلق عليه بالامام كما اطلقنا ذلك على الامام احمد والامام مالك ..وغيرهم من الائمة في الحديث والفقه وغيره..
وعليه فاننا تقبلنا مصطلح الامام علي على هذا النحو وليس على نحو آخر كما يراه الشيعة وعلى ذلك وصفوا خامس الخلفاء الراشدين بالامام دون البقية منهم..وحصروا ذلك عليه وعلى أئمتهم من بعده..
جمعتكم مباركة أيها الأحبة جميعا …