ثقافة وفن

سمية الخشاب: أفكر فى تسجيل أدعية دينية.. وممكن أتحجب فى أى لحظة

قالت النجمة سمية الخشاب إن أغنيتها الجديدة «قلبى يا ناس» أبكت مستمعيها، بدعوى أن حال البشر يشبه الأغنية كثيراً، على حد قولها، مضيفة أنها تلقت إشادة من المطربة السورية أصالة، وسعدت برأيها لمحبتها الكبيرة لها.

وكشفت سمية، فى حوارها مع «الوطن»، عن تعرضها للظلم فى ألبومها الأخير، بعد استخدام القائمين عليه لتقنية «الأوتوتيون»، الذى يحول صوت المطرب لـ«أراجوز» أو «فطوطة»، بحسب وصفها، مشيرة إلى أنها تبلدت تجاه شائعة طلاقها من زوجها المطرب أحمد سعد، وأعلنت عن جديدها خلال الفترة المقبلة، وموقفها من تسجيل الأدعية الدينية وغناء أغنيات المهرجانات، وإمكانية ارتدائها الحجاب، والكثير من التفاصيل خلال السطور المقبلة.

كيف جاءت فكرة أغنيتك الجديدة «قلبى يا ناس»؟

– هذه الأغنية عمرها 11 شهراً، حيث نفذتها فى ديسمبر 2017، إثر مناقشة بينى وبين أحمد سعد، الذى سألنى قائلاً: «انتِ ليه كسلانة؟ إذا كنتِ ترغبين فى العودة للغناء فلا بد من تقديمك لأغنية مبهرة وتلائم خامة صوتك فى الوقت نفسه، لأن إمكانياتك الصوتية لم تظهر بعد، فأنتِ تملكين خامة صوت رائعة وإحساساً مُرهفاً»، كما رأى أننى تعرضت للظلم فى ألبومى الأخير.

وهل ترينه محقاً فى وجهة نظره عن ألبومك السابق أم غضبتِ من رأيه؟

– أوافقه الرأى بنسبة مائة بالمائة، لأن «مفيش حد كان بيختارلى صح»، ولم أمتلك الخبرة الكافية حينها لانتقاء ألحان تناسب صوتى، وكذلك إيجاد كلمات تحمل أفكاراً جديدة وتحظى بقبول الجمهور، وفى ظل حالة النقاش المتبادلة بيننا، باغتُّه قائلة: «نفسى أعمل أغنية بتقول قلبى يا ناس»، بحيث تدور فكرتها عن إنسانة معطاءة، تسهم فى إسعاد من حولها، وتحمل هموم غيرها على عاتقها، وحينما تتعرض لأزمة أو مشكلة لا تجد أحداً يساعدها، ومن هنا جاءت فكرة الأغنية، التى كتبها الشاعر هشام صادق.

ألا ترين أن جرعة الحزن والشجن التى تضمنتها الأغنية كانت زائدة عن الحد؟

– المسألة ليست كذلك، إلا أن أصالة حدثتنى عن الأغنية قائلة: «حزينة جداً بس كتير حلوة ولايقة على صوتك»، وسعدت برأيها لمحبتى الكبيرة لها، كما أن إحساسى فى الغناء والتمثيل يميل لمنطقة الشجن، إذ أشعر أن نبرات صوتى شجنية، وأذكر تعليقاً أضحكنى بشدة كان نصه: «راهنوا وهفكركم إن ده مش صوتها»، ما يعكس عدم تصديق الناس لصوتى فى هذه الأغنية، وألتمس لهم العذر إزاء هذا الانطباع الخاطئ، لأن صنّاع ألبومى السابق تلاعبوا فى صوتى بتقنية «الأوتوتيون»، «فكانوا بيرفّعوا فى صوتى جداً»، وهذه التقنية يمكنها أن تحول صوت المطرب لـ«أراجوز» أو «فطوطة»، فكنت أبكى وقت تنفيذ هذا الألبوم، لتعرضى لظلم بيِّن آنذاك مع احترامى للقائمين عليه، ومع ذلك لست نادمة عليه لأنى لا أعرف الندم، ولكنى سعيدة بنجاح «قلبى يا ناس» وردود الفعل حيال الأغنية.

مصداقيتى سبب نجاح «قلبى يا ناس».. وتعرضت للظلم فى ألبومى الأخير: حولوا صوتى بـ«الأوتوتيون» لـ«فطوطة».. وأواجه الحسد بالصلاة وأعمال الخير
أتعتبرين أرقام مشاهدات أغنيتك على «يوتيوب» بمثابة مقياس نجاح؟

– مليون بالمائة، فـ«السوشيال ميديا» هى التى تحكم حالياً.

ولكن تهمة شراء المشاهدات تلاحق نجوم الغناء والطرب من وقت لآخر.

– دعنى أتساءل: «هل ستشترى 100 ألف مشاهدة فى اليوم الواحد؟ إذا افترضنا أنها مشاهدات مدفوعة الأجر فماذا عن التعليقات؟ هل هى مشتراة بمبالغ نقدية أيضاً؟، فإذا دخلت على رابط أغنيتى الجديدة، ستجد تعليقاً سلبياً واحداً بين كل 100 تعليق، ما يعكس حالة قبول الأغنية عند مستمعيها.

كيف تتعاملين مع أصحاب التعليقات السلبية؟

– أحترم كل الآراء بطبيعة الحال، ولكنى لا أحب الألفاظ الخارجة، حيث أحظر أصحابها دون تردد، ولكن «على رأسى» من يبدى رأيه بأدب، لأننى أحترم النقد البنّاء والهادف.

أتعتزمين تصوير «قلبى يا ناس» بطريقة «الفيديو كليب»؟

– لا أعتقد، لأننى أحببت الصور المقترنة بـ«أوديو» الأغنية، بعد أن أجريت جلسة تصوير لها فى الغردقة.

تردد أنكِ طلبت من المصور عدم إبراز بطنك رغبة فى إخفاء ملامح حملك من زوجك أحمد سعد.. فما حقيقة ذلك؟

– غير صحيح، فأنا لست حاملاً، «ولما أبقى حامل هطلع أقول لأنه مش سر»، ولكنى اعتدت على الشائعات ومنها شائعة طلاقى مثلاً.

إذاً ما أثير أخيراً بشأن انفصالك عن أحمد سعد غير صحيح؟

– بالتأكيد، وعلى أثره أصابتنا حالة من التبلد، فلم نعد نرد على الشائعات، ويكفى أن «كل ما بنزّل صور لينا بنتحسد وبنقعد نتخانق».

أميل إلى الشجن فى الغناء والتمثيل ونزيف داخلى كاد يودى بحياتى
وكيف تحمين نفسك وزوجك من الحسد؟

– نؤدى فروض الصلاة ونكثر من أعمال الخير قدر استطاعتنا، ونستعين بالله ونتوكل عليه فى كل خطوات حياتنا، ونحرص على تلاوة القرآن الكريم أينما ذهبنا، ويظل سبحانه وتعالى وحده القادر على حمايتنا وحماية البشر كافة.

كيف ترين حال سوق الغناء بعد إثارة الثنائى «حمو بيكا» و«مجدى شطة» لجدل كبير خلال الأيام الأخيرة؟

– «بيضحّكونى ضحك مش طبيعى»، ولكن سيظل الفن الجيد فارضاً لنفسه، والكلمة المحترمة هى السائدة دون نقاش، فلا يصح إلا الصحيح بكل تأكيد.

ما موقفك إذا تلقيتِ عرضاً لغناء أغنية مهرجانات؟

– إذا وجدت فكرة شعرت أنها ستلقى قبولاً من الناس، وتمثل إضافة لى ولا تنتقص منى، فما المانع من تقديمها؟ فيمكن الحصول على المزيكا نفسها وإضافة كلام محترم عليها وليس تافهاً.

وماذا عن غناء وتسجيل الأدعية الدينية؟

– سجلت 15 دعاء دينياً منذ خمسة عشر عاماً، وأذيعت حينها على قناة الإسكندرية، وبالتالى يمكننى تكرار التجربة مجدداً.

ولم لا تُعيدين طرح هذه الأدعية، بما أنها لم تحظَ بالانتشار الواسع حينها؟

– فكرة جيدة تستحق الدراسة والتفكير، لأن كلماتها وألحانها فى غاية الروعة.

ما حقيقة تعاقدك على بطولة مسلسل جديد بعنوان «خبر عاجل»؟

– لم أتعاقد على مسلسل بهذا الاسم، ولكن يجمعنى مشروع بالمخرج جميل جميل المغازى، إلا أنه ما زال فى طور التحضير، ولم نتعاقد بعد مع أى جهة منتجة، ولكنه مسلسل بوليسى تتسم أحداثه بالإثارة والأكشن.

ألا تخشين التعاون مع جميل جميل المغازى، لا سيما أنه متخصص فى إخراج الكليبات؟

– على الإطلاق، لأنى أعجبت بطريقة تفكيره ورؤيته للدراما، وأشعر بالتفاؤل معه وأراهن إنه «هيكسر الدنيا»، لأنه يرانى بشكل جديد لم يشاهده أحد مسبقاً، فهو «هيتجنن ونفسه يطلّع إلى جوايا»، حيث انعكس حماسه علىّ بالتبعية، وأصبحت أكثر حماساً للتعاون معه، علماً بأنه ساعدنى مشكوراً فى مونتاج «قلبى يا ناس».

وكيف ترين حال سوق الدراما فى ظل الحالة الضبابية السائدة حالياً؟

– أشعر بحالة توتر سائدة على مستوى الإنتاج، بدليل تقلص عدد المسلسلات من 70 إلى 13 مسلسلاً، بحسب ما قرأت وسمعت. وعن نفسى أتمنى حدوث انتعاشة فى الدراما، «لأن فيه بيوت كتير مفتوحة من وراء هذه المهنة».

أتقبلين تقديم مسلسل خارج السوق الرمضانى فى ظل هذه الأجواء؟

– بكل تأكيد، لأن التجربة أثبتت تمتع هذه المسلسلات بنسب مشاهدة مرتفعة، وعدم تعرضها للظلم عند عرضها على القنوات الفضائية.

وماذا عن نوعية مسلسلات الـ45 أو 60 حلقة؟

– موافقتى هنا تتوقف على جودة السيناريو، وتحمُّل أحداثه لهذا العدد من الحلقات، بحيث لا تشهد مطاً أو تطويلاً يزعج المشاهد، ومن ثم فلا بد أن تكون الأحداث مشدودة، بحيث تسترعى انتباه المشاهدين منذ الحلقة الأولى إلى الأخيرة.

علمنا أنكِ تجهزين لفيلم سينمائى مع أحمد سعد.. فماذا عنه؟

– نملك أفكاراً عديدة لتقديمها معاً، منها أغنية مشتركة بطريقة «الدويتو»، وهى جديدة تماماً من نوعها، إضافة إلى فيلم ما زال فى طور التحضير، كما أستعد لتلحين أغنية بصوت أحمد سعد، من كلمات هشام صادق، وهى تعبر عن معاناة إنسان فى حالة شبيهة بـ«قلبى يا ناس».

مما علمناه أيضاً أنكِ تعرضت لوعكة صحية شديدة خلال الفترة الماضية؟

– سقطت على الأرض إثر اختلال توازنى، وأُصبت بنزيف داخلى دون أن أدرى، وأُودعت بغرفة العناية المركزة بين الحياة والموت داخل المستشفى الجوى، وخضعت لجراحة عاجلة لإزالة الطحال بسبب تهتكه تماماً.

بعد ارتدائك للحجاب فى إحدى الصور، هل تفكر سمية الخشاب فى هذه الخطوة؟

– أنا ممكن أتحجب فى لحظة.

وماذا عن عملك كممثلة حال ارتدائك الحجاب؟

– أعتقد أننى لن أعمل فى التمثيل مجدداً، لأن خريطة الدراما باتت تخلو من تقديم المسلسلات الدينية أو التاريخية.

بوابتي-الوطن