منوعات

الكويت: التحقيقات تكشف عن اللحظات المروعة الأخيرة للفتاة المذبوحة بالسالمي

لا تزال قضية الفتاة المنحورة مجهولة الهوية في بر السالمي في دولة الكويت قيد التحقيق، وذلك بعد العثور عليها منحورة وعلى جسدها آثار تعذيب.

ووفق صحيفة “الراي” الكويتية ، تبين أن الفتاة تعرضت لعدة طعنات في أماكن متفرقة من جسدها قبل نحرها.

وأكد مصدر أمني أن هوية الفتاة لا تزال مجهولة ولم يستدل عليها، لافتًا إلى العثور في ملابسها على حبوب مخدرة، فيما تشير آثار العنف على جسدها إلى تعرضها للضرب، فضلًا عن تعرضها لعدة طعنات في أنحاء مختلفة من جسمها، بعدما تم استدراجها إلى بر السالمي، حيث كانت أدلة التقرير الجنائي أثبتت وجود رضوض وكسر بالأضلاع وآثار خنق بكيس بلاستيكي ونحر بالسكين، للمجني عليها.

يذكر أن مواطنًا عثر على الفتاة أثناء وجوده في بر السالمي، وكانت منحورة من الرقبة، وترتدي بنطلونًا وقميصًا، وعلى وجهها آثار عنف.

فيما رجحت تحقيقات أولية أن الفتاة قد تكون في الثلاثينات من عمرها.

بوابتي-ارم نيوز