السر وراء سيطرة الحوثيين على مصادر الإغاثة الدولية وصناعة القرار الأممي – بوابتي
أخبار اليمنتقارير وحوارات

السر وراء سيطرة الحوثيين على مصادر الإغاثة الدولية وصناعة القرار الأممي

خاص – بوابتي

 

سطت ميلشيا الحوثي الانقلابية على مصادر الدعم والمساعدات الدولية في اليمن، بالإضافة إلى تأثيرها المباشر على قنوات التواصل الأممية وصناع القرار.

مصادر متعددة تعمل ضمن فرق المنظمات الإنسانية قالت ” إن ميلشيا الحوثي الانقلابية أغلقت عددا كبيرا من الجمعيات والمنظمات عقب الانقلاب وأنشأت جمعيات ذات طابع طائفي لتكون وسيط بين المنظمات الدولية والمستفيدين”.

وتضيف المصادر” أن ذلك حجب هذه المنظمات الأممية عن الأهداف المستحقة من المستفيدين، ونهب الميلشيا بطريقة رسمية وواضحة لكل المساعدات بأسماء وهمية”.

وأوضحت المصادر” أن الميلشيا سيطرة على كل قنوات التواصل الرسمية ومكاتب الأمم المتحدة في اليمن، وهو ما مكنها من التأثير على صناع القرار الدولي”.

وتذكر المصادر” أن مكاتب الأمم المتحدة يديرها الحوثيين في كافة مناطق اليمن، بالإضافة إلى مسئولي العلاقات والتنسيق في كافة الجهات والسبل الإنسانية والقانونية والحقوقية، لذا كان من السهل جعل الأمم المتحدة مع منظماتها الدولية تقف إلى جانبهم”.