الأحد 7 يونيو 2020
الرئيسية - ثقافة وفن - بالفيديو.. أغنية “سأقاوم” تتحول إلى نشيد رسمي لمواجهة جائحة الفيروس التاجي بإسبانيا
بالفيديو.. أغنية “سأقاوم” تتحول إلى نشيد رسمي لمواجهة جائحة الفيروس التاجي بإسبانيا
الساعة 08:54 مساءً (متابعات)

تجسيدا للتضامن ما بين فئات الشعب الإسباني،الذي يخضع للحجر الصحي منذ أكثر من 20يوما،قام 50 فنانا إسبانيا بالمشاركة في أداء جديد لأغنية”ريسيستيري”،أي سأقاوم،الذائعة الصيت.

وحملت الأغنية،التي سيتم تخصيص عائداتها للأعمال الخيرية،اسم “ريسيستيري2020″وقامت بتقديمها إذاعة”كادينا 100″الإسبانية بتوزيع موسيقي جديد وإنتاج بابلو ثيبريان.



وبعد إصدارها على موقع”يوتيوب” تم بث الأغنية على مختلف المنصات الرقمية مثل سبوتيفي،أبل ميوزيك ،ديزار،تيدال..بالإضافة إلى إنشاء تطبيق تشغيل”ريسيستيري2020″.

ومن الفنانين المشاركين نجد:ميليندي ،بانيسا مارتين،أليكس أوباغو،ألبارو سولير،أندريس سواريث، بلاس كانتو،كارلوس بوت،كونشيتا،دابيد بيسبال،دابيد أوتيرو،دابيد سومرس،ديانا نابارو،إيلي، خيورخينا ،إنديا مارتينيث،خوسيي ميرثي،جوسيمي كارمونا،مانويل كاراسكو،ميكيل إرينتشون،نيل مولينر،باستورا سولير،بيدروغيرا،بيتينغو،روثانا،روثالين،رولو،صوفيا إلار،إيبان توريس عن فرقة (إيفيكتو باسييو)،سوزانا ألبا(إيفيكتو ماريبواسا) أندريس ثيبالوس(ديبيسيو)،داني ماركو(ديسبيستاوس)

وتحولت الأغنية إلى ترنيمة للمقاومة والتغلب على الأزمة الصحية بعد أن عرفت انتشارا واسعا في إسبانيا وبدأت تغنى من النوافذ والشرفات لتشجيع بقية السكان،المعزولين في منازلهم،وكذلك أصبحت ملازمة لدوريات الأمن والطاقم الصحي للمستشفيات.

وتعود أغنية”ريسيستيري”إلى الثنائي،الشهير باسم “ديوو ديناميكو”،المتكون من رامون أكروسا ومانويل دي لا كالبا الذي قام بتلحينها سنة1988وكتب كلماتها الصحافي الرياضي والكاتب كارلوس تورو مانتورو.

و اشتهرت الأغنية،التي تعتبر من أبرز أغاني الثنائي الإسباني،مع فيلم “اربطني”الذي أخرجه بيدرو ألمودوبار سنة1990حيث اعتمدها كأغنية تصويرية.

فيما يلي ترجمة للأغنية التي تعتبر بسيطة في كلماتها،لكنها غنية بمضامينها ولحنها الخالد والمتجدد.

سأقاوم

عندما أخسر كل الرهانات

عندما أنام مع الوحدة (وحيدا)

عندما تسد كل الأبواب

والليل لا يتركني في سلام

عندما أحس بالخوف من الصمت

عندما يكون من الصعب بقائي واقفا

عندما تتمرد الذكريات

وتضعني أمام الحائط

سأقاوم،منتصب القامة أمام كل شيء

سأصير حديدا حتى يصبح جلدي صلبا

وعلى الرغم من أن رياح الحياة تهب بقوة

فأنا مثل القصب الذي ينحني ،

لكنه يظل منتصبا

سأقاوم ، لأستمر في العيش

سأتحمل الضربات ولن أستسلم أبدا

وحتى عندما تتحطم أحلامي إلى أجزاء

سأقاوم ، سأقاوم

عندما يفقد العالم كل السحر

عندما أصير عدوا لنفسي

عندما يطعنني الحنين

ولا أتعرف حتى على صوتي

عندما يهددني الجنون

عندما أخسر رهاني

عندما يرسل الشيطان الفاتورة

أو أشتاق إليك يوما.

 


آخر الأخبار