الجمعة 5 يونيو 2020
الرئيسية - أخبار اليمن - وثيقة تكشف تدخل الحرس الثوري في إعلان وفيات كورونا بإيران
وثيقة تكشف تدخل الحرس الثوري في إعلان وفيات كورونا بإيران
الساعة 03:31 مساءً (متابعات)

كشف الطبيب الإيراني، هادي يزداني، عن تدخل قوات الحرس الثوري في عمل وزارة الصحة، بإصدار شهادات الوفاة للحالات التي تتوفى جراء الإصابة بفيروس كورونا، وسط حديث عن تهديدات أمنية للحرس، تطال أطباء؛ للتكتم على أعداد المتوفين بالفيروس، في ظل تزايد الوفيات في البلاد.

 



ونشر يزداني، وهو أحد أعضاء حزب اتحاد الشعب الإيراني، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل ”تويتر“، صورة لخطاب موثق من جامعة العلوم الطبية بمحافظة كيلان (شمال)، موجه لوزارة الصحة، حيث ورد فيه ضرورة التواصل مع ممثل للحرس الثوري في إصدار شهادات الوفاة للمتوفين بكورونا.

 

وعلق الطبيب الإيراني في تغريدته بالقول: ”لماذا يجب الاتصال بممثل للحرس الثوري لإصدار شهادات الوفاة للمصابين بكورونا أو المشتبه في وفاتهم جراء الإصابة بالفيروس؟“.

 

وفي هذا الإطار، كانت تقارير إخبارية لوسائل إعلام تابعة للمعارضة، كشفت عن أن الأجهزة الأمنية في إيران تمارس حملة من التهديدات للعديد من المواطنين من ذوي المتوفين بفيروس كورونا، حيث تشير روايات لمواطنين من داخل إيران، أنهم تلقوا تهديدات بعدم الإفصاح عن سبب وفاة ذويهم من ضحايا كورونا.

 

وأشار تقرير سابق لموقع ”إيران واير“ المعارض، إلى أن ”هناك شهادات ووثائق تؤكد تزوير سبب وفاة العديد من الحالات التي توفيت بكورونا في إيران، فيما يتلقى ذوو هذه الحالات تهديدات بالسجن أو حتى عدم استلام جثة ذويها المتوفى لدفنه، وذلك لكي لا يعلنوا عن سبب وفاته بكورونا“.

 

كما تحدثت تقارير محلية، عن أن رئيس السلطة القضائية، إبراهيم رئيسي، طلب من مسؤولي وزارة الصحة استخدام عناوين مغايرة للوفيات بفيروس كورونا، مثل الالتهاب الرئوي والأمراض التنفسية، معتبرا هذا الأمر مسألة ضرورية في المرحلة الراهنة؛ الأمر الذي أثار جدلا حول تدخل القضاء في التلاعب بالأرقام الحقيقية لوفيات كورونا في إيران.

 

يأتي ذلك في ظل انتقادات من قبل نواب بالبرلمان ومسؤولين بالحكومة الإيرانية، حول ما اعتبروه تضارب الأرقام التي تعلنها السلطات حول إصابات ووفيات كورونا، إذ اعتبر العديد من النواب ومديري الجامعات الطبية، أن الأرقام الحكومية لحالات كورونا لا تتفق مع الواقع.


آخر الأخبار