الأحد 27 سبتمبر 2020
الرئيسية - علوم وتكنولوجيا - توجه جديد لشركة "أبل" في أسواق الهواتف الذكية‎‎
توجه جديد لشركة "أبل" في أسواق الهواتف الذكية‎‎
الساعة 04:21 مساءً (متابعات/ خاصة)

كشفت تقارير تقنية مرتبطة بشركة "أبل" الأمريكية، عن توجه تنتهجه الشركة العملاقة في خطط وخطوط إنتاج هواتفها الجديدة، من سلسلة "آيفون"، وهو التوجه للأجهزة الأكبر حجمًا والتخلي تدريجياً عن الأجهزة ذات المقاسات الصغيرة.

وترى شركة "أبل" أن من أهم أسباب التخلي عن الهواتف الصغيرة، هي العائدات الكبيرة التي تحققها الهواتف الأكبر حجمًا، في الوقت الذي تركز فيه "أبل" على المحتوى والخدمات ما يتطلب شاشات أكبر، علماً أن التطويرات والمميزات الحديثة لا تتناسب مع الهواتف الأصغر حجمًا.



وتشير التقارير التقنية، إلى أن أهم أسباب التوجه نحو الهواتف الكبيرة، أن المستهلك تماشى مع الطفرة الهائلة في الأسعار والتي وصلت أحياناً إلى 3 أضعاف ثمن الهاتف في السابق، إلا ان المشتريات والإقبال على الهواتف الكبيرة يتزايد باستمرار ويحقق مبيعات هائلة.

وتشير تقارير تقنية إلى أن "أبل" تشهد تباطؤًا في نمو مبيعات الهواتف الذكية، وذلك بالنظر إلى أن السوق أصبحت مشبعة، كما أن المستهلكين يبتعدون عن تحديث هواتفهم لأسباب مختلفة أيضًا، مما يجعل عائدات مبيعات الهواتف الذكية المنخفضة التكلفة أكثر سلبية مما كانت عليه في الماضي.

وتحتاج آبل إلى بيع هواتف مرتفعة الثمن أكثر من ذي قبل لتعويض تراجع مبيعاتها بشكل عام، ومن المنطقي أن تُباع الهواتف الصغيرة بسعر أقل؛ لأنها تحتوي على مواد ومكونات أقل تكلفة، وفي حال لم تتمكن الشركة من بيع الهواتف الصغيرة بهامش ضخم فسيتمكن المنافس من كسر هذا السعر بهاتف مماثل.

واتجهت "أبل" في السنوات الأخيرة لمحاولة تلافي خسائرها الكبيرة في مبيعات الهواتف عموماً، من خلال الدخول في مجالات إنتاجية جديدة رئيسية لاستهلاك المحتوى ليس فقط لمقاطع الفيديو القصيرة، بل للجلسات الطويلة؛ مثل الألعاب (Arcade) أو البرامج (Apple TV Plus)، ويعني هذا أنه من المنطقي وجود أجهزة ذات شاشات أكبر، إذ ليس من الممتع مشاهدة فيلم على شاشة بقياس 4 إنشات، خاصةً إذا كانت الشاشة ليست من نوعية (OLED) ولا تدعم ميزة (HDR).


آخر الأخبار