الاربعاء 2 ديسمبر 2020
الرئيسية - تقارير وحوارات - أسوشيتد برس:إيران تصارع لإبقاء نفوذها في العراق وميليشياتها فقدت البوصلة
أسوشيتد برس:إيران تصارع لإبقاء نفوذها في العراق وميليشياتها فقدت البوصلة
الساعة 06:48 مساءً (أسوشيتد برس)

صُدم القائد الجديد لفيلق القدس الإيراني، إسماعيل قاآني، خلال زيارته الأخيرة إلى العراق، إذ كان لزاما عليه التقدم للحصول على تأشيرة دخول، في سابقة لم تكن إيران لتتوقعها في زمن الجنرال قاسم سليماني الذي قتل في العراق بضربة أميركية في بداية العام الحالي.

 



وكالة أسوشيتد برس قالت إن إجبار قاآني على استحصال تأشيرة لدخول العراق كان "خطوة جريئة من قبل حكومة بغداد الجديدة تقيد فعليًا حرية إيران في التنقل داخل العراق".

 

وتوضح الحلقات التي نقلتها عدة وكالات عراقية إلى وكالة أسوشيتد برس، صراعات إيران لإبقاء سيطرتها على الميليشيات العراقية بعد ستة أشهر من اغتيال القوات الأميركية لقاسم سليماني، زعيم الميليشيا البارز، ونائب رئيس الحشد الشعبي الموالي لإيران أبو مهدي المهندس، في هجوم بطائرة بدون طيار.

 

وفي الوقت ذاته، تتصارع إيران مع التداعيات الاقتصادية التي خلفتها العقوبات الأميركية وتفشي الفيروس التاجي كوفيد- 19.

 

فمن دون فرض شخصيات مثل سليماني والمهندس لتوحيد الفصائل المتباينة، ظهرت انقسامات في قوات الحشد الشعبي، وهي المظلة الشاملة للقوات الشيعية في العراق.

 

وأسفر مقتلهما عن تعطيل مسار مُبيّت كان هدفه إضفاء طابع "مؤسسي" على الميليشيات، التي كان المهندسون يخططون لها بدقة بمباركة سليماني.

 

فنار حداد، باحث في الشأن العراقي قال في الصدد "مع رحيل المهندس، لم تعد هناك نواة تدور حولها قوات الحشد الشعبي".

 

وعلى مر السنين، حصل سليماني، وهو مهندس رئيسي للمجموعات الإيرانية في جميع أنحاء المنطقة، على مكانة شبه أسطورية.

 

شخصيته "الكاريزمية" على حد وصف "أسوشيتدبرس" مكنته من إقامة علاقات متينة بالمسؤولين العراقيين.

 

"كان سليماني يدخل ويخرج من العراق بانتظام للتخطيط والوساطة وتقديم المساعدة النقدية".

 

وقال مسؤولون إن إحدى زياراته المفاجئة كانت كافية للتوصل إلى اتفاق بين الفصائل المتنافسة.

 

لكن ومنذ وفاته، ظهرت الخلافات بين الفصائل الشيعية، ونشب بينها جدل واسع بخصوص الترشيح لمنصب رئيس الوزراء مرتين قبل أن تستقر في شخص مصطفى الكاظمي.

 

وخليفة سليماني، وهو إسماعيل قاآني، أقل دراية بقادة الميليشيات العراقية ويتحدث إليهم من خلال مترجم. كما أنه كلف السفير الإيراني في العراق إيراج مسجيدي بحضور الاجتماعات بدلا منه، مما جعله أكثر بعدا عن الواقع من سليماني.

 

وبدلا من أن يقدم لميسليشيا الحشد الشعبي أموالا طال انتظارها، لم يقدم قاآني للجماعات التابعة له إلا خواتم فضية (ذات الأهمية الرمزية في الإسلام الشيعي)، قائلا لهم، بحسب ثلاثة مسؤولين تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم لأنهم غير مصرح لهم بالتحدث إلى الصحافة، "ستضطرون في الوقت الحالي إلى الاعتماد على تمويل الدولة العراقية"، في إشارة إلى الأزمة الاقتصادية الإيرانية.

 

ويتم تمويل قوات الحشد الشعبي من طرف الدولة في المقام الأول (2 مليار دولار في ميزانية 2019). "لكن تلك الأموال ليست موزعة بالتساوي"، على حد قول مسؤولين عراقيين لم تذكر أسوشيتدبرس اسميهما.

 

المسؤولان العراقيان المقربان من ميليشيات الحشد الشعبي قالا إن "الجماعات الأصغر حجما المدعومة من إيران تعتمد على وسائل أخرى غير رسمية للدخل وتتلقى إضافات من إيران، تقدر بين 3 و9 ملايين دولار".

 

وتم إنشاء الحشد الشعبي في عام 2014 كإطار لتنظيم ودفع الآلاف الذين تطوعوا لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية بعد فتوى أصدرها رجل الدين العراقي آية الله علي السيستاني.

 

ومنذ ذلك الحين، ارتفعت قوتها السياسية والعسكرية. تحت حكم المهندس المؤيد بشدة لإيران، أصبحت قناة تأثير إيرانية لا مثيل لها في العراق.

 

وتشكو الميليشيات من أن الجماعات الصديقة لإيران تتلقى معاملة تفضيلية. وفي الآونة الأخيرة، قالت أربع ميليشيات مرتبطة بالسيستاني إنها ستتلقى أوامر مباشرة من رئيس الوزراء العراقي، متجاوزة قيادة الحشد الشعبي.

 

راندا سليم، مديرة برنامج حل النزاعات والمسار الثاني في معهد الشرق الأوسط، قالت في الصدد "إنهم يقولون لا نريد جهازا يأخذ أوامره من إيران".


آخر الأخبار