السبت 8 أغسطس 2020
الرئيسية - أخبار اليمن - صراع النفوذ والمال يوسع دائرة الاشتباك الداخلي.. أجنحة الحوثي تتساقط ( تفاصيل)
صراع النفوذ والمال يوسع دائرة الاشتباك الداخلي.. أجنحة الحوثي تتساقط ( تفاصيل)
قيادات حوثية
الساعة 07:40 صباحاً (متابعات)

رصدت مصادر مطلعة، اندلاع أكثر من 19 حادثة اشتباك وصدام مسلح بين قيادات ومشرفين حوثيين في غضون 35 يوما في 7 مدن يمنية واقعة تحت سيطرة الجماعة، فيما قال مراقبون إن ذلك ليس سوى مؤشر بارز لتلك الخلافات وتصاعد حدتها.

اشتدت حدة الصراعات والمواجهات بين أجنحة الميليشيات الحوثية حديثا بشكل غير مسبوق، في سياق صراع قادة الجماعة على النفوذ والمناصب والأموال وفي ظل الخسائر التي تتكبدها بالتوازي في مختلف جبهات القتال.



وأشارت المصادر إلى أن العاصمة صنعاء ومدنا أخرى في البلاد أخرى تحت سيطرة الجماعة المسلحة شهدت خلال الفترة الماضية خلافات حوثية حادة بين قادة ومشرفين حول النفوذ والمناصب والجبايات المالية أدت معظمها إلى مواجهات سقط على إثرها صرعى وجرحى بينهم قيادات عليا.

المصادر قالت إن  إن أمانة العاصمة ومحافظات صنعاء وإب وذمار، ومناطق في البيضاء والضالع وتعز، شهدت خلال الفترة من يونيو   الماضي وحتى الخامس من يوليو   الجاري، موجة اشتباكات مسلحة تكاد تكون الأشد ضراوة عن سابقاتها حيث أسفرت عن وقوع ما لا يقل عن 38 قتيلا و66 جريحا من مسلحي الجماعة.

وأشارت المصادر، إلى مقتل القيادي الحوثي المكنى «أبو أيوب» المعين من قبل الجماعة مشرفا لمنطقة شملان في العاصمة صنعاء مع عدد من مرافقيه في اشتباكات مع عناصر أمنية حوثية تتبع ذات المنطقة.

وسبق ذلك بأيام في شهدت صنعاء عملية تصفية القيادي الحوثي الشيخ أكرم حيدرة شيخ منطقة بيت بوس جنوب صنعاء، بنيران حوثية أقدمت على اغتياله داخل منزله بذات المنطقة وهو ما تداولته مواقع إخبارية يمنية.

وفي إب كشف مصدر مقرب من الجماعة في المحافظة للشرق الأوسط عن وقوع اشتباكات بالأيدي والسلاح الأبيض قبل يومين بين عناصر حوثية تتبع إدارة الأمن وأخرى تتبع إدارة المباحث الجنائي في المحافظة على خلفية تبادل اتهامات وجرائم نهب وسلب بين الطرفين.

وتأتي تلك الاشتباكات عقب يوم واحد من وقوع مواجهات أخرى بمحيط إدارة أمن المحافظة بين عناصر حوثية من صعدة وأخرى من إب كانت قد فرت من جبهات القتال في البيضاء والضالع.

وطبقا لشهود عيان فإن العناصر الفارة من الجبهات رفضوا تسليم أسلحتهم لميليشيات صعدة، الأمر الذي زاد من حدة التأزم وصولا إلى تبادل كثيف لإطلاق النار وسقوط جرحى من الطرفين.

على الصعيد ذاته، شهدت مدينة العدين (40 كيلومترا غرب إب) في الثامن من الشهر الحالي اشتباكات عنيفة بين عناصر حوثية و«متحوثين» من أبناء المنطقة.

وتحدث شهود في المدينة عن اندلاع الاشتباكات بين عناصر حوثية تتبع القيادي في الجماعة المدعو شاكر الشبيبي المعين من قبل الميليشيات مديرا للأمن، ومسلحين متحوثين من منطقة حليان التابعة للمديرية.

جاء ذلك في أعقاب منع المدعو الشبيبي إطلاق الأعيرة النارية أثناء تشييع جنازة قتيل حوثي بمنطقة حليان القريب من المدينة، فيما رفض أهالي القتيل الالتزام بذلك الأمر الذي أدى لتبادل إطلاق الرصاص بين الطرفين وسقوط عدد من الجرحى.

واستمرارا لمسلسل التصفية والصراع الحوثي الداخلي، شهدت محافظة تعز في الأسبوع الأول من مارس (آذار) الماضي مواجهات بينية أسفرت عن مصرع سبعة من أبرز قادة الجماعة بينهم 3 من صعدة، يتصدرهم مسؤول إمداد جبهة الستين محمد المروني المكنى «أبو ضياء».

في سياق ذي صلة، شهدت محافظة ذمار هي الأخرى موجة اغتيالات متكررة لقيادات حوثية بارزة، إذ أكد مصدر محلي بذمار قيام مسلحين موالين للجماعة مطلع مارس   الماضي باغتيال القيادي الحوثي في المحافظة المدعو علي علي الوريث بأحد شوارع المدينة.

هذه المرة اعترف ناشطون حوثيون على مواقع التواصل الاجتماعي باغتياله واكتفوا بنعيه دون ذكر الأسباب أو الدوافع، في حين يعد الوريث، وفقا للمصدر، أحد أبرز قادة الجماعة في ذمار.

وفي الحديدة لقي القيادي الحوثي والقائد العام لجبهة حيس المدعو محمد حمران مصرعه الخميس الماضي مع أربعة من مرافقيه في كمين نصبه له عناصر حوثيون آخرون في منطقة «ظمي» أثناء عودته من مدينة الجراحي جنوب المحافظة.

وأفادت مصادر مطلعة في الحديدة بأن عملية تصفية حمران جاءت عقب إصدار قادة الجماعة في المحافظة أوامرها بتصفيته عقب مغادرته غاضبا الاجتماع الذي ضم قيادات كبيرة.

ويعد القيادي الحوثي حمران، بحسب المصادر، المسؤول الأول عن زراعة العبوات الناسفة على الخط العام الرابط بين مديريتي حيس والخوخة.

إلى ذلك كشف سكان محليون في محافظة الضالع  عن توجيه قيادات حوثية متوسطة اتهامات عدة لقيادات حوثية عليا من صعدة تُشرف على جبهات «باب غلق وبتار والمشاريح بقعطبة والحُشا) شمال غربي الضالع، بتعمد الانتقام منهم والسعي لتصفيتهم في الجبهات.

ومن بين الاتهامات الموجهة لمشرفي صعدة محاولاتهم المتكررة الدفع بالقيادات الحوثية المتوسطة ومجنديهم في مقدمة المواجهات دون غطاء أو إسناد ناري بغية تصفيتهم والتخلص منهم، بالإضافة إلى اتهامهم بالوقوف وراء التصفية المباشرة لعدد من العناصر الميدانية من الخلف أثناء انسحابهم نتيجة احتدام المواجهات.

 

 

 


آخر الأخبار