الاثنين 28 سبتمبر 2020
الرئيسية - إقتصاد - جبايات الحوثي تتسبب بأزمة خبز في إب
جبايات الحوثي تتسبب بأزمة خبز في إب
 جبايات الحوثي تتسبب بأزمة خبز في إب
الساعة 05:15 صباحاً (متابعات خاصة)

تواصل المخابز الآلية في محافظة إب الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثيين إضرابها لليوم الثاني على التوالي، جراء تعسفات تفرضها الجماعة المسلحة.

وكانت مخابز المحافظة قد أغلقت أبوابها الأحد، تضامناً مع مخبز المدينة السياحية الذي تعرض لإطلاق نار وإغلاق بالقوة من قبل مسلح حوثي بعد خلاف على مبالغ "جبايات" مالية كبيرة مع إدارة المخبز.



وقال بيان لملاك المخابز في مدينة إب، إن "الإغلاق والإضراب بسبب التعسفات المتكررة من قبل مكتب الصناعة والتجارة في محافظة إب وفروعه".

وبحسب المصادر فإن الجماعة الحوثية تفرض مبالغ يومية تصل إلى خمسة عشر ألف ريال فضلا عن مبالغ شهرية تصل إلى أربعمائة ألف ريال.

وأضاف البيان الموقع من قبل 13 من ملاك المخابز، أن مكتب الصناعة والتجارة الخاضع لسيطرة الحوثيين ألزمهم بـ"تسليم مبالغ كبيرة تتراوح بين مائة الف إلى أربعمائة الف ريال تحت مسمى تسديد مخالفات لا يعلمون عنها شيئا دون اسناد رسمية"، مهددين "من يمتنع عن الدفع من أصحاب المخابز بإغلاق مخبزه".

وحسب البيان فإن المكتب ألزم المخابز "بوضع تسعيرات جديدة مجحفة ومخسرة لهم ، وأنه لم ينظر في التظلمات المقدمة منهم".

وأشار إلى أن هناك من يتخذ من "نفسه سلطة تنفيذية تجيز لها إغلاق المحلات دون الرجوع للقضاء والغرض من ذلك ابتزاز أصحاب المخابز".

وأوضح أن "بعض موظفي مكتب الصناعة يقومون بزيارة المخابز في المدينة بشكل يومي تحت مسمى مراقبين ومفتشين للحصول على مبلغ لا يقل عن عشرة ألف ريال".

وقال البيان إن الإغلاق جاء أيضاً "للتضامن مع المخبز الخيري الذي قام المكتب بإغلاقه بطريقة غير قانونية حيث تم إطلاق الرصاص الحي لإفزاع العمال ما نجم عنه هلع المواطنين في الشارع".

وقال سكان محليون إنهم يعانون من أزمة مضاعفة بسبب إغلاق الأفران التي يعتمدون عليها بشكل كلي في توفير مادة الخبز، بالتزامن مع انعدام مادة الغاز وارتفاع أسعارها في الأسواق السوداء.

وتفاقمت الأزمة مع استمرار هطول الأمطار واستحالة جلب "حطب" للأفران التجارية أو المنزلية، الأمر الذي يضاعف من معاناة السكان سيما مع اقتراب عيد الأضحى.


آخر الأخبار