الاربعاء 30 سبتمبر 2020
الرئيسية - طب وصحة - من هم أول من عرفوا حشوات الأسنان؟.. دراسة يونانية تجيب
من هم أول من عرفوا حشوات الأسنان؟.. دراسة يونانية تجيب
الساعة 12:30 مساءً (متابعات)

كشفت دراسة يونانية حديثة أجريت على مومياء مصرية قديمة تنتمي إلى العصر البطلمي، عثر عليها في “بانوبوليس القديمة” مدينة أخميم بسوهاج (جنوب مصر)، إلى أن المصريين القدماء أول من عرفوا حشو الأسنان.

وعثر الباحثون خلال الدراسة التي نشرت في العدد الأخير من دورية “السجل التشريحي”، التي تصدرها الرابطة الأميركية لعلماء علم التشريح، ونقلته صحيفة “الشرق الأوسط”، على تجويف مسامي في الأسنان معبأ بمواد واقية في المومياء (AIG. 3343) التي توجد من بين مقتنيات المتحف الأثري الوطني بأثينا، بما يشير إلى أن المصريين القدماء عرفوا حشو الأسنان، ليكونوا أول من عرفوا هذه الممارسة في وقاية الأسنان.



هذا وكان الباحثون في مشروع بحوث المومياء، التابع للمعهد الهيليني لعلم المصريات والمتحف الأثري الوطني ومركز أثينا الطبي، يختبرون استخدام الآلية التي تعرف بـ”التصوير المقطعي المحوسب” في دراسة أسنان المومياوات القديمة، فتمكنوا باستخدام هذه الوسيلة من تقديم وصف كامل للأسنان، وكانت المفاجأة التي قابلتهم هي العثور على مواد منخفضة الكثافة (حشو للأسنان) بين الناجذ الثاني للفك السفلي الأيمن والضرس الأول.

كما يقولون إن الشكل المميز والكثافة المنخفضة للمادة المستخدمة اختلف بشكل كبير عن مواد التحنيط الموجودة في أجزاء مختلفة من الجمجمة، وكانت أبعاد كتلة المادة أكبر من فتحة التجويف، وهي حقيقة تعزز احتمال إدخالها عمداً في التجويف، كما أن شكلها كان يختلف عن شكل السن، وكانت هناك تجاويف أخرى لم تمتلئ بنفس المادة، وكل ذلك دعم من اعتقادهم بأنه تم إدخال المادة في التجويف كنوع من العلاج، وليس أثناء التحنيط.


آخر الأخبار