الاربعاء 25 نوفمبر 2020
الرئيسية - أخبار اليمن - “عار علينا أن نرى من يزدرون محمدا”.. “شاهد” ماذا فعل الكويتيون لنصرة الاسلام والنبي محمد (صور)
“عار علينا أن نرى من يزدرون محمدا”.. “شاهد” ماذا فعل الكويتيون لنصرة الاسلام والنبي محمد (صور)
الساعة 02:48 مساءً (صُحف)

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صورة تُظهر انتفـ.ـاضة الكويت نصـ.ـرةً للإسلام والنبي محمد رداً على إساءة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للإسلام .

وتظهر بالصورة المتداولة، يافطة كبيرة وضـ.ـعت عليها صورة ماكـ.ـرون مطـ.ـبوع عليها علامة الحــ.ـذاء، وعلى الجـ.ـانب الآخر قائمة بأسماء الماركـ.ـات الفرنسية التي دعـ.ـا اتحاد الجمعيات التعـ.ـاونية في الكـ.ـويت إلى مقاطعتها.



وكُتب أسفل اليافطة: “عـ.ـار علينا أن نـ.ـرى من يزدرون محمدا، فنقلب الكفـ.ـين ننسى إسـ.ـاءتهم غدا، إذا كان هذا حـ.ـالنا لا لوم ضـ.ـد من اعـ.ـتدى”.

وانتشرت الصورة بشكل واسع بين الناشطين وسط إشـ.ـادة واسعة بحـ.ـرية التعبير في البلاد، وهـ.ـبة الكويتيون لنـ.ـصرة الإسلام والرسول محمد.

هذا وقد أصدرت وزارة الخارجية الكويتية بيان كان بمثابة أول بيان سـ.ـياسي من دولة إسـ.ـلامية حول “بـ.ـذائة” ماكرون.

وقالت الخارجية الكويتية إن “دولة الكويت تابعت باستـ.ـياء بالغ استـ.ـمرار نشر الرسوم المسـ.ـيئة للرسول (صلى الله عليه وسلم) مؤكدة تأييدها لبـ.ـيان منظـ.ـمة التعاون الإسلامي الذي “يعبر عن الامة الاسـ.ـلامية جمعاء وما جاء به من مضـ.ـامين شـ.ـاملة رافـ.ـضة لتلك الاسـ.ـاءات والممـ.ـارسات”.

وحذرت الوزارة من مغبة دعم تلك الإسـ.ـاءات واستمـ.ـرارها سواء للأديـ.ـان السمـ.ـاوية كافة أو الرسـ.ـل عليهم السـ.ـلام من قبل بعـ.ـض الخـ.ـطابات السياسية الرسمية والتي تشـ.ـعل ر.وح الكـ.ـراهية والعـ.ـداء والعـ.ـنف وتقـ.ـوض الجـ.ـهود التي يبذلها المجتمع الدولي لوأدها واشـ.ـاعه ثقافة التسـ.ـامح والسـ.ـلام بين شعوب العالم.

كما حـ.ـذرت من مغبة الاستمرار في دعم هذه الاسـ.ـاءات والسـ.ـياسات التمييزية التي تربط الاسلام بالارهـ.ـاب لما تمثله من “تزييـ.ـف للواقع وتـ.ـطاول على تعاليم شـ.ـريعتنا السمـ.ـحاء الرافـ.ـضة للإرهـ.ـاب فضلا عما تمثله من إسـ.ـاءة بالغة لمـ.ـشاعر المسـ.ـلمين حول العالم”.

وإلى ذلك أعـ.ـلنت نحو 50 جمعية تعـ.ـاونية في الكويت، منذ أول أمس الخميس، رفـ.ـع جميع المنتجات الفرنسية من أسـ.ـواقها والأفرع التابعة لها.

الجدير ذكره، أن تركيا والكـ.ـويت من أوائل الدول التي تصـ.ـدت لإسـ.ـاءات الرئيس الفرنسي للإسـ.ـلام والمسلـ.ـمين، وطالبته بالتراجع والاعتـ.ـذار عن هذه الإسـ.ـاءات.

وفي قطر، طالب عدد من طلاب جامعة قطر إدارة الجامعة بإلغاء فعالية الأسبوع الثقافي القطري الفرنسي الذي ستنظـ.ـمه خلال الفترة من 25 إلى 29 أكتوبر/تشرين الأول الجاري ردا على الإسـ.ـاءة للإسلام والنـ.ـبي محمد صلى الله عليه وسلم.

واستجابة لذلك، قررت إدارة الجامعة تأجيل الفعالية إلى أجل غير مسمى، مؤكدة أن أي مساس بالعقيدة والمقـ.ـدسات والرموز الإسـ.ـلامية “أمر غير مقبول نهائيا”.

كما ذكرت صحف قـ.ـطرية أن شركة المـ.ـيرة للمواد الاستهلاكية بدأت بسحب المنتجات الفرنسية من جميع فروعها احتـ.ـجاجا على الإسـ.ـاءة إلى الرسول الكريم وتضـ.ـامنا مع الغـ.ـضبة الشعـ.ـبية للمسـ.ـلمين ضـ.ـد هذه الإسـ.ـاءة.

وأكدت الشركة على التـ.ـزامها بالعـ.ـمل وفق رؤية تنـ.ـسجم مع الديـ.ـن الإسلامي الحـ.ـنيف والعـ.ـادات والتقـ.ـاليد العربية والإسلامية الراسخة.
المصدر: وطن


آخر الأخبار