الأحد 27 سبتمبر 2020
بن دغر والمشهد اليمني
الساعة 12:09 صباحاً
الأرشيف الأرشيف عبد الرحمن الرياني   خلال السنوات الأربع من عمر الصراع في اليمن لم يحظى أي سياسي يمني أو مسؤل في السلطة الشرعية أو في مشهد الصراع الدامي الذي تشهده اليمن بتلك الشعبية التي حظي بها الدكتور أحمد عبيد بن دغر رئيس الوزراء اليمني الأسبق، لن أتحدث عن نطرية المؤامرة في إسقاط الرجل أو إقالته من مهامه الحكومية، لكن المتتبع لمسيرة الرجل خلا ل فترة توليه منصب رئاسة الوزراء وفي سياق الصراع المسلح والتدخلات الإقليمية والدولية في الشأن اليمني ومواقفه القوية التي خلقت رأيا عاما داعما له جعلت من الشخصية الأولى والأكثر شعبية، وكأي مسؤل في زمن النفاق السياسي يكثر حوله المنافقون وسماسرة السياسة وصناع الزيف، وما أن يصبح بعيداً عن مركز القرار حتى تتبرأ منه الدائرة النفعية ويتجهون إلى القادم الجديد بمباخرهم وبخاصة بعض المثقفين والمثقف الذي أعنيه هو المثقف الجرذ الذي يقتات على المتناقضات، الذي يمارس الولاء المطلق فينقلب للضد. أحد الأصدقاء طلب مني أن أتوقف عن الكتابة عن الدكتور بن دغر باعتباره شيء من الماضي، والحقيقة هي أن كتاباتي عن الدكتور أحمد عبيد بن دغر لم يكن بصفته رئيسا للوزراء حينها ولكن لمعرفتي ورأيي الشخصي في أن الرجل كان يمكن أن يشكل برويته الوطنية منطلقاً وأفقاً جديد للمشروع الوطني فيما لو تمكن من توجيه حالة الإصطفاف حوله في الاتجاه الصحيح، لكن في حقيقة الأمر بن دغر ذاته لا يساعدنا على الكتابة عنه، وأي سياسي يمني حقق نصف حالة التموضع التي حققها الدكتور بن دغر كان يمكن أن يشكل من خلالها موقفاً فاعلا في صياغة المرحلة القادمة لليمن، فهو حظي باحترام خصومه قبل مناصريه ولهذا فحالة الانزواء والانعزالية التي شكلت ردة الفعل على إقالته لم تكن في محلها، عبر الحزب الحاكم المؤتمر الشعبي العام كان يمكن أن يشكل تيارا ضاغطاً وعبر تبنيه لمشروع عودة الحياة الدستورية في البلاد يمكن أن يكون عنواناً بارزاً في النضال السلمي لفرض السلام. مشكلة الدكتور تكمن في أنه حتى اللحظة لم يعي حجم المعارك الكبرى التي خاضها وانتصر بها، خصومه يعون جيداً أنه وبقليل من الظهور قادر على إعادة تشكيل المشهد اليمني ما يجعل موضوع الإقالة أمرا ثانوياً وعابراً لا قيمة له أمامنا النموذجين اللبناني والسوداني مجرد أن يستقيل رئيس الحكومة أو يقال تجده يتحول إلى تيار سياسي فاعل في المشهد بن دغر لا يختلف كثيراً عن صائب سلام وسليم الحص والصادق المهدي في السودان، هؤلاء كان يمكن أن ينتهوا في لحظة من الزمن أو في سياق تاريخي معين، لكنهم كانوا يعيدون إنتاج نفسهم من خلال روى وبرامج ومشاريع سياسية لديها ميكانيزم متحرك باستمرار كفلت لهم البقاء في المشهد السياسي لعقود أخرى، والسياق الراهن الذي تعيشه اليمن جراء الحرب والتهديد والخطر المحدق بالهوية وبالكيان اليمني برمته يمكن أن يكون بداية فعلية لإعادة التموضع السياسي وبقوة. المهم أن يكون هناك قراءة معمقة لإستحقاقات المرحلة التي تتطلب نوعاً آخر من النضال السياسي المبني على أدوات معرفية وتنظيمية فاعلة، شخصية الدكتور بن دغر بخلفيتها الثقافية تكاد تكون المؤهلة لقيادة تيار واسع من اليمنيين يمكن للرجل الإشتغال على القوة الثالثة التي تشكل ما نسبته ال75% من اليمنيين لكنها تبدو معطلة تماما وغير فاعلة لعدم وجود من يلتقط اللحظة التاريخية الراهنة وأعني بذلك الفئة الصامتة خارج دائرة الصراع، المسؤلية الملقاة على الرجل تتطلب منه أن الظهور القوي بمشروعه الوطني الوحدوي وفي حالة التسليم بقواعد اللعبة السياسية الراهنة أزعم أن الرجل سيرتكب خطأ تاريخيا ستكون له تداعياته الكارثية على المدى البعيد.

آخر الأخبار