الخميس 24 سبتمبر 2020
المهرة بعيون خارجية
الساعة 08:48 صباحاً
الأرشيف الأرشيف جلال الشرعبي ما يحدث في المهرة من اعتصامات من السهل رؤية أيادي الخارج وهي تحركها يميناً وشمالاً لتشكل منها كياناً مسلحاً أشبه بجماعة الحوثي.. ومهما حاولت قيادات الاعتصام تقديم نفسها صاحبة مطالب فالحقيقة أنها تسير بخطوات مرسومة ومعدة سلفاً سرعان ما تتكشف مراميها بتحويل المحافظة إلى مساحة للفوضى وساحة للدم والدمار. إن الهدف هو الانقلاب على مؤسسات الدولة وإحلال تمرد مسلح مكانها وإذا كانت المطالب اليوم بتغيير المحافظ (رغم قناعتي انه ليس الرجل الأنسب لمنصب المحافظ) مع إبقاء شكلي لصورة الرئيس هادي وسط مجاميعهم فإنها تمضي بسياق عدم الاعتراف بالشرعية والانقلاب عليها في الغد. يعتمد التدخل الخارجي بالمهرة على مسارين: الاول: خلايا يديرها حزب الله في لبنان عبر مسؤول للملف يدعى "ابو الهادي" واُخرى يشرف الحوثيون عليها تحت مسؤولية العميد محمد الغماري رئيس هيئة الأركان في حكومة المليشيات. الثاني: عبر ضباط مخابرات ايرانيين وقطريين يقيمون في صلالة بسلطنة عُمان ويديرون ويمولون من هناك التنسيق والتواصل واللقاءات بزعامات باعتصام المهرة. يستغل الإيرانيون والقطريون الذين أصبحوا في وئام كامل سلطنة عُمان كمحطة لتنفيذ مخططاتهم العدائية ضد التحالف في المهرة تحديداً وفِي ذات السياق يمكن فهم النشاط الذي يقوم به أحمد مساعد حسين في شبوة تحت يافطات مطالب هي في الأخير تصب إلى ذات النتيجة التي يراد الوصول اليها بالمهرة.. ربما تشعر سلطنة عمان بالقلق من تواجد قوات التحالف في المهرة التي تعتبرها حديقة خلفية لها تاريخياً ولذلك تسير في ركب الدوحة وطهران وتسخر جغرافيتها وتقدم التسهيلات، لكنها وسط قلقها يجب أن تفكر أنه بذهاب المهرة الى الفوضى ستكون هي اول من يدفع ثمنه بحكم الجغرافيا وأن أموال وسلاح إيران وقطر التي يتم إرسالها للمهرة ستُصبِح خنجراً على خاصرتها الغربية قبل غيرها. في سبتمبر الماضي نشر موقع «هافينغتون بوست» الأمريكي أن سلطنة عمان وبريطانيا تناقشان حالياً إمكانية تسليح القبائل في محافظة المهرة لمواجهة النفوذ الإماراتي بها استناداً الى تصريحات لأعضاء في مجلس العموم ومتخصصين بريطانيين بالشأن اليمني حسب ما جاء بالخبر.. الأيادي الخارجية حاضرة بالمهرة بكل ثقلها وتواجد التحالف فيها كان استباقاً ذكياً لخنق مؤامرة هناك كما في سقطرى. أما المتباكون على السيادة في المهرة وسقطرى والتغزل بها في موضع آخر فنغمتهم أضحت مكشوفة. وعليهم تذكر أن التحالف لديه تفويض بالتدخل العسكري وبموجبه تصبح اليمن براً وبحراً وجواً مساحة لحركته طبقاً لما تحتاجه الحرب وتحتمه ظروفها وضروراتها حتى إنتهاء المهمة التي تشكل من أجلها.. ونصيحتي لكم يا ابناء المهرة وشبوة خذوا التنمية من اشقائكم وعمروا مدنكم واحفظوا أمنكم وعضوا على أمانكم بالنواجذ.. وعليكم أن تعرفوا أن علي سالم الحريزي الذي تحول الى بطل بين عشية وضحاها بمنفاخ قطري سيحمل جواز سفره العُماني ويستقر في مخدعه بالسلطنة عندما تذهب مدينتكم للفوضى. عليكم أن تعرفوا أيضًا، أن أحمد مساعد حسين سيقبض الثمن وينعم بإقامته في منزله الفخم في صلالة وأنتم من سيدفع الثمن وعندها لا يجدي عض أصابع الندم.

آخر الأخبار