الجمعة 18 اكتوبر 2019
الآن ماذا بقى كي تحرروا تعز؟
الساعة 05:51 مساءً
جلال الشرعبي جلال الشرعبي

خرج "أبو العباس" من المدينة القديمة في تعز كآخر موقع له داخلها فماذا بقى بعد الآن من مبرر للتجمع اليمني للإصلاح ليبدأ معاركة ضد الحوثي ويحرر تعز ويفك الحصار عنها؟ سيبقى للإصلاح - الذي لا يعجزه تبرير أي شيء، ولديه قطيع بشري جاهز للإفك، وذباب جاهز للسباب - الكثير من المبررات ولعل أولها عدم رغبة التحالف وعدم جديته في تحرير تعز. وثانيها أن العميد عدنان الحمادي، واللواء 33، مازال لا يأتمر بأمر "سالم " قائد الحشد الشعبي، ولا يخضع لتعليمات قائد المحور، وذلك مبرر ليبدأ معركة جانبية ضده، والمطالبة لإخضاعه للدولة التي تعني لديهم دولة الجماعة وليس دولة اليمنيين.

 

وثالثها: المطالبة بتغيير المحافظ، بعد أن أعلنوا التمرد عليه ورفضوا قراراته، وبكل بجاحة يطالب مدير الأمن بعودته من عدن وبلغة التهديد، ويحدد له بالأمر ما يجب وما لا يجب أن يعمله، ويخاطبه وكيل المحافظة باعتباره مديرًا لمكتبه، وليس المسؤول الأول الذي يمثل رئيس الجمهورية. ورابعها: مواصلة صراعاته مع التنظيم الناصري، والمؤتمر الشعبي العام، وتهيئة تعز لانطلاق المظاهرات والاحتجاجات، تارة ضد المجلس الانتقالي، وأخرى ضد الإمارات، وثالثة ضد الحوثي، ورابعة تضامنًا مع السودان والجزائر وإخوان مصر وتركيا وحماس، وإبقاء المحافظة مكانًا للاستعراض واستمرار ثورة الإخوان المسلمين. إنها بهلوانات استعراضية يدركها الجميع للهروب من المسؤولية، والعمل فعلاً لاستعادة الجمهورية والدولة، ودحر الحوثيين وفك الحصار عن تعز .

 

أنا هنا أعيد وأؤكد أن الإصلاح - بكل مقاومته في تعز، وألوية الجيش التي يقودها، وكتائب الحشد الشعبي التي شكلها ودربها بمعسكرات الدولة دون علم الدولة ومؤسساتها- لم يحرر مربعًا واحدًا داخل تعز حتى اللحظة، وأن الروضة وعصيفرة التي ظل يتمركز فيها لم يصل إليها الحوثيون أساسًا، وأن القوات التي استلمت تحرير منطقة كلابة مثلاً، لم تتقدم كيلو متر واحد، ومثلها "البعرارة" التي أصبحت مثلها مثل نهم، لاجديد فيها مع الفارق أنها تبة صغيرة وليست مجموعة تباب.

 

إننا لا نريد أن تتحول تعز إلى مكان استعراض باسم الثورة والجمهورية والدولة والمسميات المطاطية التي عادة ما يتخفى خلفها لصوص.

 

ولا نريد لتعز أن تصبح تحت تسيير التظاهرات، وباسم الحقوق أن تصبح مساحة للمال القطري وتدخلاته التي تفسد الحقوق وتقتل القضايا العادلة، باستخدامها كأداة لهيمنة جماعة الإخوان، واستخدام الشارع كوسيلة ضغط لنيل أطماعها الخاصة، وليس حق اليمنيين بالحياة بدولة يسودها القانون والعدل والمواطنة المتساوية.

 

ولا نريد أن تتكرر وتتزامن مع تظاهرات ومسيرات الجماعة مشاهد تساقط الجبهات بيد الحوثيين، فيما هم يغضون الطرف ويتهمون الأيادي المرتعشة بالتخاذل. اليوم في تعز، لم يعد هناك التزام بمعايير الدولة وتراتبية المسؤوليات فقد اختلط الخطاب والسبب أن هناك تعيينات تمت خصوصًا بالجانب الأمني والعسكري لحساب طرف سياسي على حساب الدولة وأبناء تعز. والأمر بحاجة لإعادة نظر، وإجراء تغييرات تتفق مع معايير الدولة، وليس معايير الجماعة، وهذا الأمر سيتم إذا كف مدير مكتب الرئاسة عبدالله العليمي والنائب علي محسن أيديهم، ونفذوا طلبات المحافظ بالتغييرات التي رفع بها دون تحايل أو انتقاص.

اليوم يسيطر تجمع الإصلاح على الجيش وقيادة المحور والأمن العام والشرطة والاستخبارات، ولدية الحشد الشعبي، وخرج "أبو العباس" من المدينة القديمة فما الذي بقي من مبرر لاستكمال تحريرها؟ ننتظر الإجابة...


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار