الثلاثاء 15 اكتوبر 2019
غريب صمتك القاتل أيها الرئيس..
الساعة 09:55 صباحاً
فؤاد الراعي فؤاد الراعي

كعادتها الشرعية تخذل مواطنيها وشعبها وتضعهم أمام سلسلة من التساؤلات المحيرة والمحبطة في نفس الوقت،كعادتها خائبة لاتملك حتى قرارها وكل الذي تملكه هي مواقع إخبارية تشبع الجماهير وهماً وكذباً وإنتصارات زائفة..

 حرب عدن الأخيرة والتي خلال أيامها الخمسة كانت الجماهير تنتظر بياناً ولكنها وجدت حكومتها ليست سوى مجموعة من الصم والبكم،لايوجد دولة في العالم تخوض حرباً ولايظهر متحدث بإسم الجيش يوضح للشعب مسار الأحداث العسكرية،ولايوجد دولة في مجرة درب التبانة تخوض حرباً ولايظهر وزير دفاعها ليدلي بتصريح ولارئيسها ليلقي خطاب الا في بلاد الغرائب…

كم أنت غريب أيها الرئيس هادي وكم هي غريبة حكومتك لقد أثبتم وبكل جدارة أنكم غريبين وغرباء،وأغرب من كل غرابات الدنيا هو صمتكم تجاه كل الذي حدث ويحدث ليس في عدن فحسب بل في كل ربوع الوطن…

يتم منع الرئيس وحكومته من دخول العاصمة المؤقتة ولانسمع لهم همساً،يتم تشكيل مليشيات وجماعات خارجة عن سلطة الدولة فلايحركون ساكناً،يعلن المجلس الإنتقالي ثورته ضد شرعية هادي ويقتحمون الوية الحماية الرئاسية -والتي أصبحت محاصرة منذ زمن- فلا نجد حتى تصريح،يقتحمون قصر المعاشيق ثم يصدرون بياناً يؤيدون فيه شرعية الرئيس هادي والتي أصبحت كما يدركون أوهى من بيت العنكبوت،ولايزال الصمت والخنوع هو سيد الموقف من قبل شرعية الوهم والوهن…

وامام تسارع الأحداث في عدن وتسليم ماتبقى من معسكرات شرعية الحماية الرئاسية وإرتهان قرار عدن الى ( الإنقلابيين )سلطة الأمر الواقع،يقف الشعب أمام كل هذه التغيرات وهو يبحث عن موقف رسمي يدين أو يشجب أو حتى يوضح الأمر إن كانت الشرعية جزء من اللعبة، ويقف المواطن العادي الذي أستنفذ كل مخزونة من الثقة في شخص هادي وحكومته ليتساءل ماهو القادم ياترى…...؟!!


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار