الاربعاء 18 سبتمبر 2019
التوغل في ارض الاعداء* وبلاغ بالتمييز المناطقي بعدن
الساعة 05:25 مساءً
عبدالحكيم هلال عبدالحكيم هلال

------------------------------

في نقطة العلم- وانت قادم من أبين الى عدن- صعد الجندي المنتفش الى الحافلة وهو يصيح: "مافيش شماليين"؟ رد مساعد السائق: "اثنين فقط" واشار اليهما، التفت نحوهما الجندي، وقال "فقط"، واستدرك: "امشي".

 

كان هذا على مدخل البوابة الشرقية وانت تخرج من ابين، وتصل الى البوابة الغربية حيث تشرع بالدخول الى جنة عدن، والمسافة بينهما ٢٠٠ متر تقريبا..

 

عند وصولنا الى هذه البوابة صعد الجندي الحافلة رافعا صوته بجراءة اكبر، وتخصيص اوضح: "مافيش من تعز"؟ نفس الاجابة السابقة، ذرع الجندي الباص ذهابا وايابا ثم خرج.. وامر السائق بمواصلة السير..

اقل من ٥٠٠ متر فقط كانت هناك نقطة تفتيش اخرى، هنا حدثت القصة..

 

صعد الجندي المنتفخ، رابطا شال على وجهه ولابسا نظارة شمسية (مع ان الوقت كان بعد الفجر والشمس لم تبزغ بعد)، سأل بصوت منتشي: "كله بلدي!! "، رد مساعد السائق: "كله بلدي"، صاح الجندي " كل واحد يخرج بطاقته"، لف الباص وحين وصل اليا، امسك البطاقة وقال بسخرية "كله بلدي.. هاه"!!. رد المساعد "

ايوه بلدي"، قلب الجندي وجهه وصاح "وهذا ايش" وهو يشير نحوي"؟ بهت المساعد وسألني" انت من فين"؟ رددت بهدوء "من تعز" قال المساعد" برضه بلدي".. رد الجندي بغضب "صحيح، تتكلم جد!! هات البطاقة حقك"، نزل مع مساعد السائق للتحقيق معه بتهمة الادلاء بمعلومات خاطئة والتستر على تعزي..

دقائق حتى صعد الباص جندي أخر وسأل: اين عبدالحكيم هذا؟ قلت وانا ارفع يدي "انا".. سألني: ايش معاك؟ قلت: كنت احج، سأل: انت ومن هنا؟ قلت: وحدي. قال امسك بطاقتك وامر السائق بالمضي.

 

النقطة التي قبل نقطة العلم، وهي للانتقالي ايضا، طلب الجندي البطائق بكل هدوء، كان يعيد البطائق لاصحابها اولا باول، ماعدى بطائق الشماليين، وفي النهاية صرخ؛ اصحاب البطائق هذه ينزلوا من الباص مع حقائبهم..! نزلت وقام بتفتيشي وسألني: "انت ايش تعمل؟" قلت له؛ "تاجر بسيط.. لدي محل بيع تلفونات واكسسوارات موبايل". فاطلق سراحي.

هكذا اقتلبت الأية؛ في السابق كنت تفخر بكونك صحفي، اما اليوم، فهي تهمة، ولابد عليك ان تخفي هذه المهنة كي تنقذ نفسك من الاعتقال والبهذلة..

 

هذا بلاغ للمنظمات الحقوقية بالتمييز المناطقي في نقطة العلم التابعة للمجلس الانتقالي.

قال لي سائق التاكسي بعدن؛ "احمد الله انهم تركوك.. اصحاب تعز ينزلوهم من الباص ويحولوهم الى طريق "الفيوش"، وهي طريق سيئة ووعرة وتمنعهم من دخول الجنة (عدن).

حتى لا ينجسوها..!!!

—---------------------------------

* هذا العنوان مقتبس من مقال لمحمود ياسين


إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
آخر الأخبار